رئيس لجنة الشئون الإفريقية بالبرلمان لـ«الصباح» ..طارق رضوان: هناك خطة لعزل مصر عن إفريقيا.. والقاهرة لن تخذل أى دولة تطلب العون | الصباح
سالي عاطف: بداية مشروع سد النهضة يرجع لعام ١٩٥٦ وثورة يناير سبب الكارثة     elsaba7     بالفيديو.. محامي "شهيد الشهامة" يكشف الموقف القانوني للقاتل     elsaba7     بالفيديو.. "معا لإتقاذ الأسرة المصرية": الطفلة "أماني" تحتاج لسنوات من العلاج النفسي     elsaba7     بالفيديو.. والد الطفلة أماني يكشف آخر تطورات الحالة الصحية لها     elsaba7     السيد موسي رئيسا لحى العجمى بالاسكندرية     elsaba7     "معا لإتقاذ الأسرة المصرية": الطفلة "أماني" تحتاج لسنوات من العلاج النفسي (فيديو)     elsaba7     علاقة محمد غنيم بالبردعي: "هو من رشحه للظهور وتحريك الماء الراكد"     elsaba7     بعد أسبوع من الاحتلال التركي على سوريا.. الباز يكشف بالأرقام حصاد جرائم السفاح أردوغان على الأبرياء     elsaba7     عن الجميع.. مبارك يكشف أسباب إخفاء موعد حرب أكتوبر (فيديو)     elsaba7     أبو الغيط يكشف مدى إمكانية حل الأزمة السورية بوساطة مجلس الأمن     elsaba7     "أين العرب من العداون التركي في سوريا".. أمين الجامعة العربية يوضح     elsaba7     حسني مبارك يكشف كواليس معركة المنصورة (فيديو)     elsaba7    

رئيس لجنة الشئون الإفريقية بالبرلمان لـ«الصباح» ..طارق رضوان: هناك خطة لعزل مصر عن إفريقيا.. والقاهرة لن تخذل أى دولة تطلب العون

طارق رضوان رئيس لجنة الشئون الافريقية

طارق رضوان رئيس لجنة الشئون الافريقية

>>تعثر مفاوضات «سد النهضة» لا يعنى توقفها بشكل كامل >> رضوان: لمسنا إرادة واضحة من القيادة السياسية أن الأمن القومى المصرى يبدأ دائمًا من القارة السمراء >>الدول الإفريقية لديها حث وهاجس أمنى بشكل كبير لأنهم فهمت قواعد اللعبة من دول الغرب

كشف طارق رضوان رئيس لجنة الشئون الإفريقية بالبرلمان، عن أن لجنة الشئون الإفريقية تتعامل بصفة مباشرة مع ما يحدث من حراك إقليمى أو دولى تجاه مصر، مشيرًا إلى أنه على رأس أولوياتنا اليوم هو إرساء استراتيجيات مشتركة خاصة فى ظل رئاسة جمهورية مصر العربية للاتحاد الإفريقى.. وإلى نص الحوار..
* فى البداية.. ما هو الدور الذى تقوم به لجنة الشئون الإفريقية ؟
- لجنة الشئون الإفريقية معنية بالعلاقات الخارجية وتتعامل بصفة مباشرة مع ما يحدث من حراك إقليمى أو دولى تجاه مصر، وهى لجنة مستحدثة من دور الانعقاد الأول وشرفت برئاستها فى دور الانعقاد الرابع، وضعنا رؤية فى دور الانعقاد الرابع لإعادة هيكلة وتعديل أسلوب عمل اللجنة وأنشأنا لجان جمعيات صداقة وجمعيات إفريقية مختصة منها التى نتعاون معها جمعية الصداقة الإثيوبية.
لذلك دور اللجنة مهم جدًا لأن مصر تترأس الاتحاد الإفريقى، وكما يتحرك فخامة الرئيس بخطى سريعة لإحداث إنجازات بالقارة الإفريقية ورؤية سيادته نحو إحداث طفرة غير مسبوقة خلال رئاسته للاتحاد، لذلك كان يجب علينا كمؤسسة تشريعية أن نكون على قدر وثبات الرئيس تجاه العودة للقارة الإفريقية.
وخلال دور الانعقاد الرابع كانت هناك العديد من الرحلات الثنائية برئاسة رئيس مجلس النواب وهناك احتكاك من خلال البرلمان الإفريقى والاتحاد الإفريقى أيضًا فيما يتعلق فى العلاقات متعددة الأطراف، أيضًا كان لنا دور كبير جدًا فى إرثاء استراتيجية ورؤية الدفاع والأمن فى إفريقيا وفى اتحاد البرلمان الدولى، ولذلك على عبدالعال كان مُصرًا أن عامى 2019 و2020 هما عاما الدفاع والأمن ومكافحة الإرهاب، وأنه على رأس أولوياتنا اليوم هو إرساء استراتيجيات مشتركة بصفتنا دولة تترأس الاتحاد الإفريقى دولة عانت ويلات الإرهاب، ولدينا خبرات تؤهلنا أن تكون مصر قبلة أو مدرسة تنطلق منها مدارس أخرى فى القارة السمراء لمكافحة الإرهاب والجريمة.
* ماذا عن رأيك فى مبادرة مليون صحة فى إفريقيا ؟
- هى رؤية محمودة جدًا وقد تبلورت بتخطيط وإرادة قطاعات الدولة التنفيذية، وأن مصر استطاعت أن تلعب دورًا رئيسيًا بمواجهة مرض فيروس سى فيجب علينا لزامًا كدولة رائدة فى مكافحة هذا المرض تمامًا كما نحارب الإرهاب، فيجب علينا أن نعطى خبراتنا وتوفير إمكانياتنا لشركائنا فى القارة الإفريقية الرؤية والهدف واحد هو وضع إفريقيا كقارة رائدة، وفى الوقت نفسه نعمق العلاقات بين الدول الإفريقية وخلق مجتمعات عمرانية جديدة لأن القارة السمراء بها 60 % منها شباب فكان التحدى أن هؤلاء الشباب يتحولون إلى إهاربيين أو أفراد فى مجتمع منتج، لذلك كانت هناك تحديات لمكافحة الإرهاب وخلق محاور تنمية شمالًا وجنوبًا وشرقًا وغربًا.
* وما رأيك فى تأهيل الشباب الإفريقى للقيادة فى القارة السمراء وذلك تحت رعاية مصر ؟
- العلاقات الإنسانية هى نقطة التحول لأى تحد فى أى مجال من مجالات للعودة إلى الريادة للقارة السمراء من خلال مصر، لا تستقيم الأمور إلا إذا قدمنا حزم مساعدات مادية أو استراتيجية أو غذائية أو علاجية إلا ببناء جسور قوافل بشرية اليوم نستضيف شباب من القارة السمراء ونعد لهم برامج إعداد وتأهيل، ونحن شرفنا فى لجنة الشئون الإفريقية باستقبال أكثر من 200 شاب من القارة السمراء ولمسنا فيهم إرادة واضحة وصريحة لعودة مصر كلاعب رئيسى للقارة الإفريقية، وأن مد الجسور البشرية هى نقطة ما بين التحديات التى تلعب فيها قوة الشر، وهناك بعض الأشخاص يريدون أن يهز الأمن القومى المصرى، لذلك تبنى حوائط صد مانعة ولعودة مصر كلاعب رئيسى للقارة الإفريقية، لن أقول إن فى الـ30 عامًا الماضية خلال النظام الرئيس السابق مبارك أنها نقطة انعزال مصر عن القارة السمراء، ولكن بدأت بخطة ممنهجة من عام 67، ودائمًا وأبدًا كانت القارة السمراء حائط منيع ضد أى قرار يؤخذ أو يتم تدبيره ضد مصر والهدف الرئيسى والرؤية الرئيسية أن اعتزل مصر عن القارة الإفريقية وضع مصر فى موقف ضعف، وانتهى هذا الأمر حتى نهاية حكم الرئيس الأسبق حسنى مبارك، ولمسنا إرادة واضحة من القيادة السياسية أن الأمن القومى المصرى يبدأ دائمًا من إفريقيا، فكان لزامًا علينا أن نعود للقارة السمراء على مستوى القيادات السياسية وعلى مستوى المؤسسات التشريعية والمؤسسات التنفيذية تمامًا بنفس القوة.
* ماذا عن تقييمك للمشاريع التى تقدمها مصر للقارة السمراء فى ظل رئاستها للاتحاد الإفريقى ؟
- مصر كانت صريحة جدًا أنها لن تتهاون ولن تخذل أى دولة إفريقية تطلب يد العون فى شتى المجالات، وكان لنا دور مهم جدًا فى بناء محطات لتوليد الطاقة المتجددة والكهرباء فى إفريقيا، وأيضًا لدينا خبرات تراكمية فى مكافحة الإرهاب، لدينا مؤسسة ممثلة فى وزارة الرى، قامت بعمل إعادة تدوير حصة مصر من المياه ثلاث مرات وهى سابقة تاريخية فى معالجة المياه، لدينا مؤسسات استثمارية على الصعيد العام والخاص فى إفريقيا وأنا أشهد لشركة عثمان أحمد عثمان أن لها تواجد فعلى فى مشاريع وإنشاءات فى إفريقيا وعلى سبيل المثال سد تنزانيا وغيرها من المشاريع العملاقة فى مختلف دول إفريقيا.
* هل هناك تعاون مباشر بين لجنة الشئون الإفريقية وكل السفارات الإفريقية؟
- خلال دور الانعقاد الرابع كان لدينا ما يقرب من 30 لقاء مع 30 سفيرًا على مستوى الثنائى وكان هناك لقاء مجمع مع السفراء الأفارقة، ونحرص تمامًا أن يكون هناك لقاءات ومن خلال هذه اللقاءات نكون ممثلين بين الشعوب، فلا يوجد حرج لدينا فى عرض رؤى مصر فى شتى المجالات، وأعتقد أن هناك إيجابيات انعكست على علاقات مصر على مستوى التشريعى فى هذه اللقاءات، لذلك لمسنا أن هناك طلبًا لزيارة رئيس مجلس النواب أو وفد لجنة الشئون الإفريقية للعديد من دول القارة السمراء وتم العديد من الزيارات والجولات الرسمية فى الدول الإفريقية لتعزيز دور مصر فى القارة السمراء وسوف نستكمل هذه الزيارات خلال دور الانعقاد الأخير.
* ماذا تقدمون للدول الإفريقية الأكثر احتياجًا فى شتى المجالات ؟
- إفريقيا قارة غنية جدًا بثوراتها ولكن هناك بعض الدول ليست لديها الخبرة الكافية لتأهيلها لاستخدام مواردها الطبيعية لتوفير الغذاء أو لصنع صناعة أو صناعات مركبة يمكن من خلال زياراتنا المتعددة للدول الإفريقية لمسنا هذا فى العديد من الدول، ومن خلال هذه الزيارات الكاشفة ندعو المصريين الاستثمار فى هذه الدول خاصة أن رجال الأعمال يبحثون دائمًا الاستفادة على المستوى المادى والاستثمارى، لذلك لدينا كثير من الشركات القطاع الخاص بدأت تتحرك للاستثمار فى إفريقيا فى مجال العقارات ومجال توليد الطاقة ومجال تصنيع الغذاء، وأيضًا أعمارها ومد يد العون للدول الأكثر احتياجًا فى القارة الإفريقية.
* من وجهة نظرك هل ساهمت قمة تيكاد 7 الأخيرة فى وضع رؤى لتنمية إفريقيا؟
- بالطبع وضعت رؤى لتنمية إفريقيا ولكن الأعين كثيرة على إفريقيا فى ذات الوقت الأفارقة لديهم الحث أو الهاجس الأمنى بشكل كبير لأنهم فهموا قواعد اللعبة من دول الغرب التى كانت تحتل الدول الإفريقية فيما سبق، الآن الاحتلال غير المباشر هو امتصاص مواردهم الطبيعية فى مقابل مشاريع مثل إنشاء كبارى أو مستشفيات أو طرق بشرط أن يكون هناك حق انتفاع لسنوات، ولذلك هناك العديد من الزيارات لمسنا أن الرئيس السيسى رجل صادق ولديه رؤية لتنمية إفريقيا وهو جدير بذلك، لذلك النظرة للقارة الإفريقية يكون من شتى بقاع العالم والجميع يريد أن يعظم دوره فى التواجد فى القارة الإفريقية لأنها مليئة بالموارد الطبيعية، أننا لا نخفى شأن التواجد الصينى فى القارة السمراء وهم يلعبون على تعظيم دورهم على مستوى الثنائى مصر كما تعلم هى دولة محورية والغرب يعلمون أهمية مصر استراتيجيا فى القارة السمراء وبخلاف ترؤسنا للاتحاد الإفريقى.
* ما رأيك فى منتدى مكافحة الفساد الإفريقى؟
- أعتقد أن مصر حتى الآن ناجحة فى رئاستها للاتحاد الإفريقى، وأن اتجاه مصر الداخلى لمكافحة الفساد والفاسدين كان يجب على مصر نشر هذا الأسلوب فى القارة السمراء، وكانت الخطوة إيجابية عقد منتدى مكافحة الفساد الإفريقى لتكون مصر منبرًا ونقطة انطلاق لمكافحة الفساد فى القارة الإفريقية، وفى ذات الوقت لا أعتبر أن هذا هو الإنجاز الأبرز لمصر، ولكن أعتبره من أهم الخطوات الفعالة على أرض الواقع لمكافحة الفساد فى القارة بشكل عام وبالفعل الدول الإفريقية استجابت لفعاليات المنتدى بشكل كبير.
* بعد تعثر مفاوضات مصر مع الجانب الإثيوبى بشأن سد النهضة.. ما دور لجنة الشئون الإفريقية فى هذه الأزمة ؟
- لا يمكن الحديث فى الوقت الراهن عما أسفرت عنه المفاوضات بين الجانبين المصرى والإثيوبى لأن الحديث فى هذا الشأن يمس الأمن القومى المصرى ولكن ما أعلنت عنه وزارة الخارجية بشكل رسمى عن تعثر المفاوضات لا يعنى توقف المفاوضات بشكل كامل.


اضف تعليقك

لأعلى