عبدالعزيز أحمد: «دم فينيسيا» حلم بلورته إلى دراما كاملة.. وأتمنى تجسيد عز وآسر وكريم عبدالعزيز للبطولة | الصباح

عبدالعزيز أحمد: «دم فينيسيا» حلم بلورته إلى دراما كاملة.. وأتمنى تجسيد عز وآسر وكريم عبدالعزيز للبطولة

احمد حسن / 2019-09-21 18:40:57 / فن
كريم عبد العزيز واحمد عز

كريم عبد العزيز واحمد عز

>> تأثرت بالصراعات النفسية الكثيرة التى توجد فى الرواية وتوحدت معها لفترة

فى رحلة من الحب إلى الموت، قرر أن يشق البطل طريقه لمعرفة الحقيقة، فى رواية تمزج بين الفانتازيا والتشويق والعلاقات الإنسانية التى نعيش فيها، والتى يومًا ما ستتحول إلى عمل فنى، بعدما نالت إعجاب جهات الإنتاج، تلك التى يمتلك كاتبها بالموهبة، واستطاع فى «دم فينيسيا» أن يجمع بين الكثير من المشاعر والحروب النفسية والصراعات بين شخصيات واقعية ووهمية، وحول الرواية والجديد الذى يحضر له والنجوم المرشحين بعدما قرر تحويلها لعمل فنى، يتحدث الكاتب عبدالعزيز أحمد فى حواره مع «الصباح» ليكشف لنا الكثير من التفاصيل.

وحول الرواية يقول عبدالعزيز أحمد: «رواية «دم فينيسيا» تنتمى لنوعية خاصة جداً من أنواع الدراما التشويقية سواء على مستوى الفكرة أو التناول والتنفيذ، بالإضافة أن بها الكثير من الصراعات النفسية والأحداث والشخصيات التى تجعل كل من يقرأها يرى نفسه فيها».

وتابع: «دون حرق للأحداث، الفكرة الرئيسية جديدة ولم يتوقعها أحد، وهى لشاب قرر السفر من الإسكندرية إلى فينيسيا لدراسة الموسيقى فوجد نفسه يدرس كيف تسيل الدماء من دون أن يجد أثراً للجريمة ومن الفاعل».

وأوضح: «الأفكار الغريبة عادة ما تأتى لى من خلال أحلامى التى نادرًا ما أتذكرها، لكن هذا الحلم بالتحديد تذكرته جيداً وبلورته إلى دراما كاملة أنتجت فى النهاية تلك الرواية».

وكشف عبدالعزيز عن مدة كتابة الرواية، قائلًا: «أعكف على كتابتها خمس سنوات تقريبًا، فهذا العالم أعشقه، وأستمتع كثيرًا عندما أرى أشخاصًا من صناعتى تتحول إلى لحم ودم يسير أمامى على الشاشة، وهذه الرواية تجربة طويلة ومرهقة جدًا ومختلفة عن عالمى الذى أنتمى إليه».

وعن الصعوبات، أضاف: «السرد لأنه يأخذ وقتًا أطول بكثير من كتابة حلقات فى مسلسل أو مشاهد لفيلم سينمائى، بالإضافة إلى أن الرواية بها صراعات نفسية كثيرة أثرت على شخصيًا وتوحدت معها لفترة، وعشت آلام كل شخصية وأفراحها، وهذا يكفى لكى يجعلنى أواجه صعوبة بالغة أثناء كتابتها».

وأكد عبدالعزيز عن وجود نية لتحويل الرواية لعمل فنى، قائلًا: «بالفعل تواصل معى عدد من شركات الإنتاج من أجل تحويلها إلى عمل سينمائى لكن لم أستقر بعد على الجهة التى سأتعاقد معها، لكنه فى طور التنفيذ خلال الفترة المقبلة، كما أننى بدأت بالفعل فى كتابة أول مشاهد الفيلم»، مضيفًا: «هناك من دعم الفكرة منهم المخرج خيرى سالم والفنان آسر ياسين».

وحول الفنان الذى يرشحه لتقديم بطولة العمل، قال: «أتمنى أن يجسد شخصية بطل الرواية، آسر ياسين، أحمد عز، وكريم عبدالعزيز، هم أكثر الشخصيات التى تستطيع تأدية دور البطل لأنهم يمتلكون قدرة تمثيلية تجعلهم ينتقلون فى كل مراحل الشخصية النفسية».

وأكد عبدالعزيز أن شخصيات الرواية كلهم أبطال، مشير إلى أنه الفيلم يحتاج لأبطال آخرين، منهم، أحمد فهمى، منة شلبى، محمد عبدالرحمن.

وعن صعوبة تنفيذ العمل بسبب السفر، قال: «بالعكس أغلب المنتجين وشركات الإنتاج الآن فى مصر متفهمين، أن الصناعة تطورت كثيرًا، وأصبح التصوير خارج مصر ليس عائقًا، طالما العمل جيد، كما أن الجمهور يصفق للسيناريو قبل أن يصفق لبطل العمل».

واختتم حديثه قائلًا: «أقوم الآن بكتابة مسلسل ينتمى أيضًا لنوعية الدراما التشويقية الممزوجة بالكثير من الأحداث الاجتماعية، مع مخرج مهم جدًا فى عالم الدراما»، موضحًا: أن هناك الكثير من المشاريع فى طور التنفيذ على مستوى الدراما والسينما، لكنه لا يعلم من ينطلق أولًا، هل دم فينسينا أم المسلسل أم غيره.


اضف تعليقك

لأعلى