تحركات الحكومة والبرلمان لتشجيع ركوب الدراجات | الصباح
بعد مصرع صديقهم أسفل عجلات سيارة.. تلاميذ مدرسة يقطعون الطريق بشمال سيناء     elsaba7     فيديو.. صاحب شخصية الجوكر المصري: شقيقتي رسمت لي الماسك.. وتحولت في الشوارع     elsaba7     شاهد.. استاذ أثار: توابيت العساسيف كشف أثري عظيم وبعضها محتفظ بالمومياوات     elsaba7     حكومة لبنان تعلن احتمالية تقديم استقالتها     elsaba7     طقس الغد.. مائل للحرارة على الوجه البحرى والعظمى بالقاهرة 33 درجة     elsaba7     شقيق بطرس غالي وآخرين أمام الجنايات فى قضية آثار     elsaba7     محافظ الإسكندرية: خط طيران مباشر من مدينة بافوس القبرصية الى الاسكندرية خلال 6 اشهر     elsaba7     رئيس ميناء الإسكندرية:الوزير وجه بالتعاون مع الشركات والتوكيلات لعودة السفن السياحية     elsaba7     شاهد.. هاني شاكر يحتفل بزفاف نجله مع نخبة من الفنانيين     elsaba7     بعد لقاء مايك بنس بأردوغان .. "وقف إطلاق النار على الحدود بين تركيا وسوريا"     elsaba7     مصرع شخص خلال عبوره طريق الدائري المريوطية     elsaba7     قوات الاحتلال تقتل شاب وتستهدف زوارق الصيادين على سواحل القطاع     elsaba7    

تحركات الحكومة والبرلمان لتشجيع ركوب الدراجات

مبادرة دراجة لكل مواطن

مبادرة دراجة لكل مواطن

>>مجلس النواب يدرس تعديلات فى قانون المرور خلال دور الانعقاد الأخير >>وكيل لجنة النقل بالبرلمان: إطلاق مبادرة «دراجة لكل مواطن » نقلة نوعية فى مجال النقل والمواصلات >>خبير اقتصادى: مبادرة دراجة لكل مواطن سوف تحدث انتعاشة اقتصادية للبلاد بنسبة كبيرة

مبادرات كثيرة تقوم بها الدولة بالتعاون مع كل الوزارات بهدف تغيير ثقافة الانتقال اليومى للمواطنين وتحسين لياقتهم البدنية والصحية وتشجيعهم على استخدام وسائل التنقل النشط عن طريق الدراجات بدلً من الاعتماد على وسائل التنقل الآلى المستهلكة للوقود والملوثة للبيئة.

ويأتى هذا فى إطار اهتمام القيادة السياسية بتوسيع قاعدة الممارسة الرياضية والاهتمام بصحة المواطن والتاكيد على أن الرياضة أصبحت تساهم فى تحقيق التنمية المجتمعية المستدامة.

بينما قال كامل الوزير، وزير النقل: إنه يتم إعداد مشروع قومى للدراجات والتى سوف يتم تنفيذها فى الجامعات والمعاهد بداية من العام الدراسى القادم، ولكى تكون وسيلة الانتقال للطالب داخل الحرم الجامعى.

بينما أكد الدكتور عادل عبدالغفار، المتحدث الإعلامى لوزارة التعليم العالى، أن المشروع مقرر له البدء مع انط اق العام الدراسى الجديد 2019 – 2020 وأنه لن يتم إجبار الطلاب وأعضاء التدريس على شراء الدراجة، لافتًا إلى أن الجامعات المصرية بها 3ملايين طالب وطالبة وحوالى 100 ألف عضو هيئة تدريس بخلاف العاملين فى وظائف إدارية.

وأوضح عبدالغفار فى تصريحات خاصة ل «الصباح »، أن المرحلة الأولى من المشروع ستكون عبارة عن ترشيح الجامعات عدد 100 طالب من المتميزين فى المجالات العلمية والرياضية والفنية والثقافية وترشيح 5% من أعضاء التدريس و 5% من العاملين، وسيكون تمويل تلك الدراجات من موازنة دعم الأنشطة الرياضية بوزارة التعليم العالى وميزانية الإدارات العامة لرعاية الشباب بالجامعات والاتحاد الرياضى المصرى للجامعات ووزارة الشباب والرياضة وعن طريق الرعاة وشركاء النجاح، أما المرحلة الثانية ستتم من خلال تنظيم مهرجانات وأحداث داخل الجامعات المشاركة شهريًا مع توفير مضمار داخل الجامعة وأماكن تخزين مناسبة ووحدات للصيانة وقطع الغيار وتنظيم مهرجان على مستوى الجامعات لكل فصل دراسى.

وتابع المتحدث باسم وزارة التعليم العالى، أن الدراجة سيتم تصنيعها فى مصر من خلال وزارة الإنتاج الحربى لتكون أول دراجة مصرية الصنع%100 وستكون 3 أنواع دراجة الطريق ودراجة بى أم أكس ودراجة هجينة تختلف أسعارها حسب النوع، وسيتم توفير عدة طرق لشراء تلك الدراجات، مؤكدًا أن أعضاء هيئة التدريس والعاملين ليس لديهم أى مشكلات فى الحصول على الدراجة سواء بالدفع نقدًا أو بالحصول على قرض أو بالحصول على تخفيضات من الجامعة.

وعلى صعيد متصل، أكد مختار الشريف الخبير الاقتصادى، فى تصريحات خاصة ل «الصباح » أن إطلاق «مبادرة دراجة لكل مواطن » سوف تحدث انتعاشة جيدة بنسبة كبيرة فى الاقتصاد المصرى، وأيضًا تحسين حركة البيع والشراء فى السوق المصرية بعد الركود فى البيع والشراء خلال الفترة الماضية، وذلك من خلال وسيلة التنقل بسيطة ومفيدة على صحة المواطن، لافتًا إلى أنه سوف توفر من أعباء الموازنة العامة للدولة، مشيرًا إلى أن هناك كثيرًا من المصانع المحلية التى سوف تكون لها أرباح كبيرة من خلال هذه المبادرة واستغناء الدولة على استيراد دراجات من الخارج وتشجيع الصناعة المصرية من خلال الدراجات وطرحها فى الأسواق المحلية، لافتًا أنه يخشى جشع التجار الذين يستغلون هذه الأشياء الإيجابية باستغلال المواطنين من خلال البيع بأسعار باهظة الثمن هدفا للتربح، موضحًا أن الدولة سوف توفر منافذ بيع للمواطنين بأسعار مناسبة للمواطن خلال الفترة المقبلة بعد إطلاق المبادرة.

فيما قال محمد بدوى دسوقى، عضو لجنة النقل والمواصلات بالبرلمان، إنها مبادرة جيدة وليس هناك شك أنها سوف يكون لها تأثير إيجابى على مستوى معيشة المواطن وعلى الاقتصاد الوطنى وتوفير المواد البترولية من الموازنة العامة للدولة، والذى يأتى فى المقام الأول الوقود الذى يستنزف من الدولة مئات الدولارات.

ولفت إلى أن لجنة النقل والمواصلات سوف تسعى جاهدة خلال الدور الانعقاد الأخير لإضافة فقرة فى قانون المرور الجديد تختص بتنظيم سير الدراجات فى الشوارع العامة والميادين مثلما فعلت ألمانيا، وهناك مدينة متكاملة وسيلة التنقل هى الدراجات، جميع المواطنين فى هذه المدينة لا يستخدمون سوى الدراجة.

وعلى جانب آخر، قال المهندس خالد سرور نائب رئيس جهاز مدينة 6 أكتوبر ومدير إدارة الطرق والكبارى بالجهاز، إن جهاز مدينة 6 أكتوبر بصدد إعادة البنية التحتية للطرق والتخطيط للحارات المخصصة لسير الدراجات داخل المدينة، مشيرًا إلى أن الطرق فى مدينة 6 أكتوبر والمدن الجديدة تكون مجهزة لعمل الحارات للدراجات، لافتًا إلى أنه لن يتم مخاطبته رسميًا من قبل الجهات المعنية بالدولة حتى الآن، وذلك للبدء بشكل رسمى للعمل على إنشاء الحارات المخصصة للدراجات وسوف يتم التنفيذ مباشرة بعد الإعلان الرسمى من قبل الحكومة.

وأفاد سرور فى تصريحات خاصة ل «الصباح » بأنه يوجد بالفعل حارات مخصصة فى مدينة 6 أكتوبر والشيخ زايد وذلك للتريض فقط وليس للقيادة فى الطرق العامة والميادين، مشيرًا إلى أنه يتم عمل ماراثونات للدراجات داخل المدينة، موضحًا أنه يبلغ طول الحارة فى منطقة الشيخ زايد أكثر من 15 كيلو متر، وتم إنشاء هذه الحارات منذ 3 سنوات ماضية بإجمالى 4 ملايين لهذه المسارات.

أضاف أنه سوف يعقد ماراثون للدراجات فى مدينة 6 أكتوبر والشيخ زايد تزامنًا مع احتفالات6 أكتوبر ولتغيير ثقافة أهالى المدينة تجاه هذه الوسيلة، لافتًا إلى أنه يوجد فى المدن الجديدة مثل مدينة الشروق وبدر مثل هذه المسارات لسير الدراجات.

وعن در فعل المواطنين، قال محمود أسامة أحد سكان مدينة الشيخ زايد إن مبادرة دراجة لكل مواطن سوف تتيح لنا كمواطنين بشكل عام وسيلة انتقال رخيصة وفى ذات الوقت ستساهم فى الحفاظ على الصحة الجسدية بشكل خاص ولكن ثقافة المجتمع لن تتقبل بسهولة هذه الوسيلة فى بداية الأمر.

أضاف خالد فوزى، أحد سكان مدينة 6 أكتوبر، قائلآ: أنا أعتمد على الدراجة بشكل يومى فى شراء احتياجات البيت وفى الذهاب إلى النادى وأحيانًا إلى العمل أعتقد أن الدراجة فى استخدامها لا تكلف الفرد أمواً ل كثيرة مثل وسائل النقل التى تعتمد على الوقود، مشيرًا إلى أن مدينة الشيخ زايد وأكتوبر لديهم مسارات للدراجات للممارسة الرياضة واستغلال المسارات المخصصة للدراجات فى عمل مسابقات أو ماراثون للرياضيين من الحين إلى الآخر.


اضف تعليقك

لأعلى