بعد 20 عاما من اختطافه.. هنديان يعثران على ابنيهما في أمريكا | الصباح
سميرة صدقي الفن هو اكسجين الحياة وان الحب هو دافع للنجاح     elsaba7     النائب العام يصدر قرار بمنع المطربة بوسي من السفر.. ومحامي طليقها السابق ينذر هاني شاكر علي يد محضر (مستندات)     elsaba7     مهرجان الاسكندريه السينمائي يدين العدوان التركي على سوريا     elsaba7     مصر تُعرب عن خالص تعازيها في ضحايا إعصار "هاجيبيس" باليابان     elsaba7     نائب وزير الخارجية يعرب عن استياء مصر من مفاوضات سد النهضة لسفراء ألمانيا وإيطاليا والصين     elsaba7     تشكيل المنتخب الأوليمبي في مواجهة جنوب إفريقيا الودية     elsaba7     "الشاب الذي كسر المستحيل".. قصة أحمد عماد الطالب والمدرس وصاحب عربة "غزل بنات وفشار" (صور)     elsaba7     وضع حجر أساس مدرسة دهتورة الثانوية وتوسعات مدرسة حانوت الإبتدائية بزفتي     elsaba7     بتكلفة8 مليون جنيه .. أفتتاح مدرسة الدكتور سعيد شاهين الرسمية للغات بزفتى     elsaba7     غضب الأهالى بسبب كسر فى ماسورة مياه الشرب بالمحلة     elsaba7     *جامعة سوهاج تكرم ٢٠ من قدامى المحاربين خلال احتفالاتها بانتصارات اكتوبر*     elsaba7     بروتوكول تعاون بين الأكاديمية العربية للعوم الإدارية والمالية والمسعود القابضة     elsaba7    

بعد 20 عاما من اختطافه.. هنديان يعثران على ابنيهما في أمريكا

أفيناش مع والديه

أفيناش مع والديه

عمره لم يتجاوز الثلاث سنوات، لا زال صغيرا بدرجة تكفي أن يختطفه سوباش، سائق التوكتوك، من بلدته تشيناي بالهند، ويأخذه إلى مركز الخدمة الاجتماعية الماليزي وذلك في فبراير 1999، أو كما كشفت التحقيقات فهو ملجأ قبل إغلاقه كان يعمل على تسهيل عمليات تبنٍّ غير شرعية لأكثر من 300 طفل من خلفيات عائلية فقيرة في المدينة.

تم عرض أفيناش، الطفل المختطف، للتبني بشكل غير قانوني داخل ملجأ الأيتام، وتبنته أسرة أمريكية نقلوه معهم للعيش في ولاية ويسكونسن بالولايات المتحدة الأمريكية، وبعد عدة أعوام من البحث والجهد والأموال التي صرفها الابوان الهنديان ناغيشوار وسيفاغامي،  حتى أنهما باعا منزليهما لتتبع أي معلومة تدلهم على فلذة كبدهم المخطوف.

 

وبعد 20 عاما، توصل تحقيق كان يجريه مكتب التحقيقات المركزي الهندي في القضية إلى أن أفيناش يعيش مع عائلة أمريكية، وبمساعدة أحد المحامين، تمكن الأبوان من لقاء ابنهما مرة أخرى، ولكن نظرا لاختلاف اللغات فإن الأبوين يجيدان التاميلية، بينما يجيد الابن الإنجليزية، فإن التواصل بينهم يتم عبر ترجمة  المحامي.   

 

 

أما فيما يخص مركز الخدمة الاجتماعية الماليزي، المسئول عن بيع أفيناش، فإن محكمة تيشناي قد أدانت المركز، لكن نشطاء ممن يعملون في مناهضة أنشطة التبني من هذا النوع قالوا إن الإدانة جاءت متأخرة، لأن المتهم الرئيسي في القضية وهو رئيس المركز قد توفي قبل سنوات.


اضف تعليقك

لأعلى