" العصار" يستقبل الحاصلين على منحة للتدريب على القطارات الكهربائية بالصين | الصباح
الشيف اللبناني مراد السردوك يقدم "مع مراد" علي mbc     elsaba7     تعرف على مسابقة فيلم "إنت ايه" .. والجائزة حضور مباراة لمحمد صلاح     elsaba7     الكوميديان "محمدز بوحمد" يستعد لعمل "سيت كوم" للعرض في رمضان     elsaba7     والد الطفل صاحب رسالة "بابا نجار" يكشف لـ"الصباح" حقيقة الرسالة المتداولة     elsaba7     وزير المالية يتحدى «العدل » ويرفض توفير الدرجات الوظيفية     elsaba7     شيخ الأزهر ينقذ المعيدين من التحويل للعمل الإدارى     elsaba7     أبو العينين يدعو لتطبيق قانون المنطقة الاقتصادية على كافة مشروعات الاستثمار     elsaba7     جولات مكوكية لنواب البرلمان للتبرؤ من الحكومة     elsaba7     بسبب تلوث مياه الشرب.. طلمبات مياه غير صالحة تهدد المواطنين بالفشل الكلوى (مستندات)     elsaba7     مستشار مفتى الجمهورية فى حوار خاص لـ «الصباح »:الدكتور إبراهيم نجم: «الإفتاء » تغزو الفضاء الإلكترونى لمواجهة الفكر المتطرف     elsaba7     يضم 29 عملا.. افتتاح معرض الفنان عبد العزيز الجندي بقاعة "وهبة آرت"     elsaba7     بالأسماء.. المرشحون للحقائب الوزارية وحركة المحافظين     elsaba7    

" العصار" يستقبل الحاصلين على منحة للتدريب على القطارات الكهربائية بالصين

جانب من اللقاء

جانب من اللقاء

استقبل الدكتور محمد سعيد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربى، بعض خريجي المجمع التكنولوجي المتكامل التابع لوزارة الإنتاج الحربي الحاصلين علي منحة شركة افيك الصينية المنوط بها تنفيذ مشروع القطار الكهربائي " العاشر من رمضان -العاصمة الإدارية " بغرض تأهيلهم للقيام بأعمال التشغيل والصيانة لمشروعات المترو والقطار الكهربائي وذلك بحضور عدد من قيادات الوزارة بمقر ديوان عام وزارة الإنتاج الحربى.

في بداية اللقاء تم تكريم الطلاب وحثهم علي الإستفاده من هذه المنحه حيث تم التأكيد على أن وزارة الإنتاج الحربى علي إستعداد دائم للتكامل مع كافة المؤسسات المصرية والعالمية من أجل النهوض بمنظومة التعليم والتدريب الفني والتكنولوجى بمصر، كما تم التأكيد علي أن الوزارة تولى اهتماما كبيرا بالتعليم الفنى فى الوقت الحالى إيمانا بدوره فى خلق جيل قادر على العمل والإبتكار والإنتاج نظرا لمتطلبات الصناعة من العمالة الماهرة والمدربة وربطها بسوق العمل عن طريق التكامل بين العملية التعليمية والتدريبية وإحتياجات السوق .


اضف تعليقك

لأعلى