ياسر رزق يكشف موقف الدولة من مبادرات شباب الإخوان للتصالح مع الدولة | الصباح

ياسر رزق يكشف موقف الدولة من مبادرات شباب الإخوان للتصالح مع الدولة

ياسر رزق والسيسي

ياسر رزق والسيسي

كشف الكاتب الصحفي ياسر رزق رئيس مجلس ادارة مؤسسة الاخبار، عن مواقف الدولة من مبادرات الاخوان، معبرا عن موقفة الرافض لخروج أعضاء الجماعة من السجون.

وكتب : المصارحة مع صناع القرار وقبلهم مع الشعب مصدر السلطات، تقتضى القول بأن الإصلاح السياسي الحقيقي، ينبغي أن يتم في مناخ من حرية الرأي والتعبير والإبداع. فالمشاركة المجتمعية مسألة حتمية لإعلاء البناء السياسي الديمقراطي، وهو ما يستوجب توسيع المجال العام في ممارسة حرية الرأي والتعبير في الصحافة والإعلام دون قيود إلا القانون، ودون رقيب إلا الضمير الوطني.

 

أضاف : أقول بصراحة إننا لم نعد في مجال مقايضة بين الاستقرار وحرية الرأي.ولسنا نشتري الطمأنينة بثمن حرية الصحافة.وأقول إن هذا الحُكم لا يبيع مستقبل الوطن في مقابل حاضر نظام.

 

وتابع : وبنفس الصراحة أقول إن الحرية، كل الحرية للشعب، للكتلة الوطنية المنضوية تحت لواء الثلاثين من يونيو، ولا حرية لأعداء الشعب الذين ينشرون الخراب، ويسفكون الدماء، ويقتلون أبناءنا، ويسممون عقول النشء والشباب.

 

واكمل : إن حرية الرأي والتعبير درع، وحرية الإعلام سلاح، ولا يمكن لدولة عاقلة أن تفرط في درعها وسيفها، وتسلمهما في غفلة لمن يريد أن يقوض ركائزها ويهدم دعائمها.

 

لا حرية لأعداء الحرية.

 

وانهى: فالإصلاح السياسي ليس - ولا ينبغي أن يكون- قنطرة عبور يتسلل منها سجناء جماعة الإخوان من المستتابين أو التقياويين إلى الحياة العامة.

 

ولا يجب أن يظن أحد أن الحديث عن الإصلاح هو استعارة مكنية عن المصالحة مع أعداء الوطن، أعداء الشعب، أعداء الحرية، المنتمين للجماعة الإرهابية.

 


اضف تعليقك

لأعلى