المغرب تكشف سبب وفاة العالم النووي المصري بمراكش | الصباح
عبدالمنعم سعيد: الفلسطينيون قضوا على قضيتهم.. وحماس ترتكب جريمة تاريخية.. فيديو     elsaba7     «شارك في 30 بطولة وحصد المركز الثاني إفريقيًا».. «شلل الأطفال» لم يحرم «صبحي» من احتراف التنس (صور)     elsaba7     ليفربول × نابولي.. حامل اللقب ينهي الشوط الأول بالتعادل السلبي     elsaba7     عبد المنعم سعيد: معركة الإعلام الحالية تحصين الشعب بالمعلومات.. فيديو     elsaba7     أحمد موسى للإخوان وأعداء مصر: مستنيكم في التحرير بالقلل تعالولي راجل لراجل.. فيديو     elsaba7     أحمد موسى: «إثيوبيا تماطل في الالتزام باتفاق السد.. والماء أمن قومي لمصر».. فيديو     elsaba7     ملحمة قضائية بين مدرسة ثانوية وطالبة والسبب ضفائر شعر     elsaba7     أحمد موسى: الإعلام القطري والتركي يستهدف هدم الدولة المصرية (فيديو)     elsaba7     كاتب سياسي: الشعب يتعرض لحرب من الإخوان الإرهابية.. والتحديات الخارجية لمصر تتمثل في سد النهضة     elsaba7     أحمد موسى يكشف حقيقة «الهاشتاغ» المزور: «أرقام مضروبة.. وكتائب خيرت الشاطر شغالة»     elsaba7     أحمد موسى: «الإخوان عايزين يعدموني في ميدان التحرير.. وأنا مستنيهم بالقُلل».. فيديو     elsaba7     الخرباوي: «ما تتعرض له مصر من شائعات كفيل لإسقاط دولة».. فيديو     elsaba7    

المغرب تكشف سبب وفاة العالم النووي المصري بمراكش

أرشيفية

أرشيفية

كشف القضاء المغربي، نتيجة تشريح جثمان العالم النووي المصري، أبوبكر عبد المنعم رمضان أحمد، والتي أجراها 3 أطباء، أن وفاته كانت طبيعية وناجمة عن اعتلال وتضخم في عضلة القلب.

 

وقال موقع "هسبريس" المغربي، نقلا عن المصدر القضائي اليوم، إن الفحوصات التي أجرتها شعبة المخدرات والسموم الشرعية التابعة لمختبر الشرطة العلمية بالدار البيضاء على عينات أخذت من محتوى معدة وإفرازات الراحل، أكدت بدورها عدم وجود أي مواد سامة.

 

كما أوضحت التحاليل المخبرية المنجزة على العقاقير الطبية والسوائل المحجوزة بغرفة الفقيد أكدت عدم احتوائها على أي مواد مخدرة أو سامة، كما أن تحليل العينة البولية بين وجود مادة "أبوبروفين" التي تعتبر من الفئة العلاجية المضادة للالتهاب.

 

الجدير بالذكر أن العالم المصري المتوفى يشارك في مؤتمر إقليمي بمدينة مراكش، قبل أن يصاب بوعكة صحية في 5 سبتمبر الجاري، فارق على إثرها الحياة قبل وصوله إلى المستشفى.

 

 

 


اضف تعليقك

لأعلى