طيور مصر المهاجرة.. ترفع أسم مصر عالياً في بلاد الغربة | الصباح
"قبل وفاته".. بماذا أوصى الرئيس التونسي الراحل "زين العابدين بن علي"؟     elsaba7     ما هو موقف جماهير الأهلي عقب تولي البدري قيادة المنتخب؟     elsaba7     مشادة كلاميه تجعل 5 مسجلين خطر يقتلون" صديقهم في الإجرام "بالإسكندرية     elsaba7     ناقد رياضي يكشف تفاصيل الإطاحة بـ "إيهاب جلال" قبل ساعات من توليه المنتخب     elsaba7     "ransnet" يعلن عن جيل جديد فى عالم "الواى فاى".. يحدث نقلة كبيرة في عالم التكنولوجيا     elsaba7     ناقد رياضي يوضح تشكيل الجهاز المعاون للمنتخب تحت قيادة البدري     elsaba7     أمين «المصريين» ببني سويف: المشروعات القومية تلعب دورا هاما في تحسين الأوضاع الاقتصادية     elsaba7     520 معلم يتقدمون للاختبارات المدراس اليابانية.. والقائمين عليه معايير عالمية من أجل اختيار أفضل العناصر     elsaba7     خبير: إيران المتهمة الوحيدة في استهداف منشآت آرامكو     elsaba7     ندى بسيوني: «أحب الفكر الصوفي.. وأمارس رياضة روحية».. فيديو     elsaba7     التاكسي الفقاعة.. أول تجربة مواصلات صديقة للبيئة في باريس     elsaba7     ندى بسيوني: «كنت دحيحة واستقلت من العمل الأكاديمي».. فيديو     elsaba7    

رامي وفيق نصير حصل على العديد من الجوائز رفعت إسم مصرعاليا حتى أنه لقب بالفرعون المصرى الصغير

طيور مصر المهاجرة.. ترفع أسم مصر عالياً في بلاد الغربة

محرر الصباح / 2019-09-12 02:02:41 / منوعات
ر

ر

رامي وفيق نصير او كما أطلق عليه اصدقاءه بالولايات المتحدة الأمريكية الفرعون المصري الصغير. درس الفرعون الصغير في كليه علم النفس وكلية إدارة الأعمال في جامعه ولايه الشمال بجنوب داكوتا و جامعة ولايه فلوريدا وقد تفوق رامي علميا وابدع اجتماعيا بالجامعة وحصل في فترته الدراسيه القصيره في أمريكا على العديد من الجوائز وعلي راسها "أفضل طالب دولي"، و"جائزة المواطن العالمي"، وأفضل برنامج شامل للعام، و جائزة سفير الجامعة والطالب المثالي للعام الدراسي كما فاز بالمركز الأول في تنس الطاولة بولاية فلوريدا وكان من ضمن اول ثلاثون لاعب في أمريكا وكندا.

لم تكن هذه النجاحات مجرد صدفه ولكنها كانت وليدة التحدي والإصرار على نجاح المصري الصغير ورفع اسم بلده في أمريكا العملاقة...

بالإضافة إلى نجاح رامي في الحياه الدراسية والاجتماعية والرياضية  نجح أيضا في الحياه العمليه حيث بدأ مشواره العملي من ثاني اسبوع له في أمريكا و بدأ عمله في  كافيه الجامعة ثم قام الفرعون الصغير بتنظيم فعاليات كثيره داخل الجامعة مما أدى إلى تعيينه مسؤولا عن الطلبه المقيمين بالجامعه ثم فاز برئاسه  اتحاد طلبه  المسلمين وأسس منظمة لمساعدة اللاجئين  السوريين بمدينته ثم  عمل مديرا لمركز طبي ثم مدير لشؤون  العاملين بشركة نظم معلومات كبيره.

أحمد وفيق نصير ساهم فى تعليم الأطفال الأوكرانيين اللغة الانجليزية والثقافة المصرية وتفوق في مجال التسويق في  أكبر الشركات بألمانيا.

من جانبه تحدث أحمد وفيق نصير، عن مشواره في الغربة وما قدمه لبلاده هناك، قائلا :حصلت على 98% في الثانوية العامة ودرست الهندسة  فى الجامعة الألمانية بتفوق وشاركت في عدة أنشطة إجتماعية بالجامعة حتى تم إختيارى مدير مشروع لتنشيط السياحة في مصر ورئيس لجنة تنظيم مؤتمر لتبادل الثقافات بين الطلبة بالجامعات حول العالم ، وتخرجت وعملت في احدى الشركات العالمية لمدة 3سنوات، وبعدها سافرت الى ألمانيا ودرست "البزنس ادمرستيشن" بجامعة فى ولاية برلين وبدأت مشوارى لتغيير"الكرير" من هندسة إلى التنمية الاستراتجية والتسويق. وفي أثناء دراستى قمت بتعلم اللغه الألمانية والعمل فى مجالات متعددة فى نفس ذات الوقت والتى تتضمن العمل فى احدى الشركات الكبرى عالميا بمدينة مونيخ والحصول على اعلى تقييم بين زملائى.  

وأضاف أنه :"تعاملت مع الأجانب فى العديد من الانشطة المختلفة التابعة للجامعة وغيرها التى ساعدتنى على التأقلم السريع فى الدراسات العليا والعمل فى الخارج، وسافرت لأوكرانيا لمدة شهر ونصف شاركت فيها فى مشروع للتعامل مع الأطفال من سن 10 إلى 12 عاماً و الذى من خلاله عملت على ايجادتهم اللغة الانجليزية وقمت بتنظيم انشطة وورش عمل مختلفة مثلت فيها مصر، واوضحت فيها الكثيرعن حياتنا اليومية، حضارتنا و تاريخنا العريق.".

أما عن الحياة في ألمانيا، أشار إلى أن التعامل مع الألمان كان من ضمن دراستى للماجستيرو العمل الخاص بي مما ساعدنى على فهم طبيعة الحياة هناك. واضاف المجتمع الألماني بطبعه يحبذ على الاستقامة والدقة فى العمل عن السرعة والتخاذل فيه. يتسم ايضا بالتخطيط البعيد المدى بما فيه من اوقات العمل والاوقات الترفيهية والسعى على تحديد اهدافه الشخصية. ومن النقاط الهامة للاندماج السريع فى المجتمع هى الالتزام بالقواعد العامة، تفهم العادات والتقاليد وتعلم اللغة من خلال المدارس الألمانية والتعامل مع المحليين فى الحياة اليومية والعملية..

وعن ميزة الحياة في ألمانيا تحدث، أن من واقع المعيشة الاعتماد الكلى على النفس، اكتساب الوعى الذاتى وتعلم مهارات وخبرات متنوعة، واتبع الشعب الألماني يفضل المسافات بين الأشخاص مما فيها من ايجابيات كخلق مساحة كافية للتفكير وسلبيات كالوحدة والعزلة فى بعض الاحيان. . 

أما عن الطقس، أكمل أنه عامل اساسى فى تحديد المزاج العام و الانشطة التى يقوم بها المواطنون. ففى الشتاء تبتعد الابتسامات بعد الشئ عن وجوه الناس وتزداد المسافات الشخصية، تتمحورالخروجات حول الاماكن المغلقة و تزداد الرياضات الشتوية مثل رياضة التزحلق الجليدى.اما فى الصيف، فيعم الناس الاماكن المفتوحة و ترسم الالوان و الابتسامات، تزداد حركة السفرو الطاقة لتقل المسافات بين الاشخاص.

 

قوة مصر الناعمة،  طيور مصر المهاجرة، الدبلوماسي الشاطر  المحبوب من جميع الناس سفير غير عادي، مصري خالص، طموح لا ينتهي".. ، فصل ناصع البياض من النجاح والوطنية عن مصري أصيل تفخر به بلاده في جميع المحافل الدولية.

ر
ر
ر
ر
ر
ر
ر


اضف تعليقك

لأعلى