"لإطالة الخصوبة والحد من العقم".. ما هو الاكتشاف الجديد الجاعل من الحلم حقيقة؟ | الصباح

"لإطالة الخصوبة والحد من العقم".. ما هو الاكتشاف الجديد الجاعل من الحلم حقيقة؟

جين ogr-2

جين ogr-2

بتحليل الحمض النووي للديدان المستديرة "Caenorhabditis elegans" تمكن فريق بحث علمي من جامعةHebrew في القدس من الكشف عن الآليات الكامنة وراء شيخوخة البيوض بالديدان؛ لأنها تملك 20 ألف جين مثل إناث الجنس البشري، ولأن بيوض إناثها تنضج في يوم واحد، جعلت الدراسة أسهل على الباحثين.

وبعد تحديد ogr-2 وMAPK، قام العلماء بحجب الجين عبر أداة تحرير الجينات  CRISPR، أظهرت الاختبارات أن الجين ogr-2  هو المسئول عن نضوج  البيوض لدى الديدان، كما أن مفتاح MAPK مسئول عن تفعيل وإيقاف تطوير البيوض، لذلك كتب الباحثون في مجلة "علم الوراثة" أن شيخوخة البيوض هي المسئولة عن حدوث تشوهات لدى الأجنة، وإجهاض وعقم.

 

وبحجب ogr-2 عبر تقنية تحرير الجينات، أدى MAPK إلى جعل الديدان أقل خصوبة فورا، الأمر الذي من الممكن أن يساهم الاكتشاف الأخير في الحفاظ على جودة البيوض الصغيرة، حتى تكون جاهزة للاستخدام، ويحسن فرص المرأة المتقدمة في العمر، في إنجاب طفل سليم، كما أنه من المأمول أن الجين المتحكم في نمو البيوض عند الديدان يمكنه أن يساعد المرأة عبى إطالة فترة الخصوبة.


اضف تعليقك

لأعلى