من هو ممدوح حمزة المهندس المصري مريض العظمة؟ | الصباح
رسميا.. تعرف على المدير الفني لمنتخب مصر الجديد     elsaba7     لـ 124.. ارتفاع عدد المصابين بالكوليرا في السودان     elsaba7     شاهد.. التماسيح تقطع الطريق في أستراليا     elsaba7     بعد صراع مع المرض.. وفاة الرئيس التونسى الأسبق زين العابدين     elsaba7     تصعيد جديد.. إيران تهدد بحرب شاملة في حالة وجود ضربات عسكرية أمريكية     elsaba7     بدلا من النظام الورقي.. "مدبولي" يدشن العمل بالنظام الإلكتروني في بور سعيد     elsaba7     السيسي يتقدم الجنازة العسكرية للفريق إبراهيم العرابي رئيس أركاب حرب الجيش الأسبق     elsaba7     الإسلامبولي: السيسي سيعرض قضايا المنطقة العربية وأفريقيا بالأمم المتحدة     elsaba7     ليلة سقوط قناة "أوربت".. والعاملين يناشدون الأمير فهد آل سعود بضرورة التدخل وحل مطالبهم     elsaba7     مصرع طفل سقط من الطابق الثانى على جرار زراعي بالمحلة     elsaba7     دار الإفتاء تُجيب.. لا يجوز قتل الكلاب الضالة وجمعها في بيوت مخصصة أولى     elsaba7     حريق في مصنع الغزل والنسيج بالهرم والحماية المدنية تسيطر عليه     elsaba7    

من هو ممدوح حمزة المهندس المصري مريض العظمة؟

محرر الصباح / 2019-09-10 20:24:57 / منوعات
ممدوح جمزة

ممدوح جمزة

ممدوح حمزة  مهندس مصري لا يقدم شئ في حياته غير إدعاء النجاح والتميز الفريد في الاستشارات الهندسية، إلا أنه دائمًا ما يفشل في كل مشروع بشهادة المتخصصين.

 

كما أنه تسبب في الكثير من الأخطاء الهندسية في الكثير من المشروعات، حتى أنه سحب منه مشروع بمدينة أسوان.

هو شخص مريض نفسيًا بمرض العظمة، ويهذي بعبارات غير مفهومة، يدعي أنه الوحيد الذي يفهم في المشروعات والاستشارات الهندسية، كما أنه ينتقد كل المشروعات التي تقوم بها الدولة المصرية بحجة عدم جدواها، أو عوارها من الجانب الهندسي، وإذا كانت هذه المشروعات دون جدوى وبها عوار، فعلى الرغم من انتقاده لهذه المشروعات إلا أنه دائمًا ما كان يتقدم لهذه المشروعات ومن الباطن تحديدًا.

هو شخص يتسول في كل الدول العربية والأجنبية من أجل العمل، والجميع يرفضه من الباب دون مناقشة تصميماته، ثم يدعي أن الدولة لا تأخذ بآراءه والأجانب شهدوا له بالفشل.

يعيش حالة من الهزيان والجنون تسيطر عليه ويتمنى إسناد أي مشروع قومي له، وعندما يفشل كعادته، يروج إشاعات وإدعاءات غير صحيحة، كما أن معظم أعماله يتم رفضها بسبب إدعاءه بأنه يقدم استشارات مجانية، وهو في الحقيقة لا يفعل ذلك.

 

 


اضف تعليقك

لأعلى