خاص...تركيا تخطط لنقل صفقة طائرات مسيرة إلى ليبيا | الصباح
علاء السعدني ناعيًا مبارك: أحد رموز نصر أكتوبر..قام بدوره في خدمة الوطن     elsaba7     "اقتصادية النواب": 21 مليون عامل بالقطاع الخاص.. وفرصة العمل الواحدة تكلف الدولة 100 ألف جنيه     elsaba7     عمرو عزت سلامة ينعي الرئيس الراحل حسني مبارك     elsaba7     صاحب فكرة تطبيق "PASS APP": سيوفر مليارات الجنيهات للدولة (فيديو)     elsaba7     "كل يوم" يرصد المخالفات بـ"حدائق الأهرام".. وخالد أبو بكر يوجه رسالته لوزير الإسكان     elsaba7     خالد أبو بكر ينعى مبارك.. ويستعرض محطات في تاريخه العسكرية     elsaba7     خالد أبو بكر: الموت لها جلالته.. ومصر الأصيلة وقواتها المسلحة لا تسنى قادتها     elsaba7     محمد مخلوف يكتب: سلاما عليك في الجنة مبارك يا قاتل الصهاينة     elsaba7     رئيس محكمة أمن الدولة العليا السابق ناعيا مبارك: رمز مصري شئنا أم أبينا     elsaba7     سمير فرج ينعى مبارك: «خبير عسكري خطط لمعركة المنصورة الجوية.. ولعب دورا في تحرير الكويت».. فيديو     elsaba7     حزب "المصريين" يؤجل الصالون الثقافي غدًا حدادا على وفاة حسني مبارك     elsaba7     اولاد عمومة مبارك بمسقط رأسه بالمنوفية :سيظل في ذاكرتنا زعيم وقائد اخلص لوطنه     elsaba7    

حكومة السراج اقتربت من مغادرة المشهد والجماعات الإرهابية تتصدر المشهد

خاص...تركيا تخطط لنقل صفقة طائرات مسيرة إلى ليبيا

الجيش الليبى يدمر مخازن أسلحة تركية

الجيش الليبى يدمر مخازن أسلحة تركية

>>الجيش الليبى يدمر مخازن أسلحة تركية فى ليبيا ويتوعد بالمزيد

دخلت عملية طرابلس شهرها الخامس منذ أن انطلقت فى الرابع من أبريل الماضى، حيث خلفت مئات القتلى والجرحى، فيما ظلت المواقف الدولية متباينة حتى الآن.

التدخل التركى فى الملف الليبى بات واضحًا بشكل كبير ومعلن، خاصة بعد تصريحات الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، والتى قال فيها إنه سيسخر كل إمكانيات بلاده للدفاع عن طرابلس التى تضم جماعات الإسلام السياسى بما فيهم الإخوان وجماعة شورى بنى غازى، إلى جانب حكومة السراج.

بحسب تأكيد مصدر أمنى من غرفة الإعلام الخاصة بالجيش الليبى، فإن زيارة وزير الداخلية الليبى فتحى باشاغا بحكومة الوفاق إلى تركيا أغسطس الماضى، كان الهدف منها الاتفاق على صفقة عربات وأسلحة وذخيرة وصواريخ جديدة.

وبحسب المصدر ذاته أكد أن باشاغا التقى العديد من القيادات الأمنية فى تركيا، وأنه جرى التشاور بشأن نقل دفعة جديدة من الإرهابيين إلى طرابلس، وكذلك نقل صفقة طائرات مسيرة بدون طيار لاستخدامها ضد الجيش الليبى.

من ناحيته قال سراج التاورغى، الباحث الليبى إن الطائرات المسيرة التى دمرها الجيش الليبى طيلة الأشهر الماضية قادمة من تركيا عبر مطار مصراته وموانئ العاصمة.

وشدد التاورغى على أن اللقاءات المثمرة بين القيادات من حكومة الوفاق بما فيه وزير الداخلية فتحى باشاغا هدفها الأساسى هو تأمين وصول الأسلحة والإرهابيين من تركيا إلى ليبيا، خاصة أنه يسعى للتخلص من الإرهابيين فى إدلب ونقلهم إلى ليبيا ومنطقة الصحراء المغربية، خاصة فى ظل وجود أعداد كبيرة فى تلك المنطقة.

وأكد التاورغى أن عمليات نقل الأسلحة والطائرات المسيرة التى تقوم بها تركيا هى بتمويل قطرى، حيث يقوم النظام التركى بدفع الأموال وتنقل تركيا الأسلحة والمعدات إلى ليبيا.

وتسعى تركيا إلى نقل عشرات الطائرات المسيرة بأنواع مختلفة إلى ميناء مصراته، بحيث يتم استخدامهم خلال الفترة المقبلة، خاصة بعد تدمير معظم معسكرات الطائرات التى وصلت الفترات الماضية، بحسب تأكيد أكثر من مصدر ليبى مطلع.

فيما أكد العميد خالد المحجوب، أن الجيش الليبى يرصد أية عمليات فى البحر أو الأرض، بشكل دقيق، وأن سلاح الجو الليبى يستهدف المعسكرات التى تنقل لها الطائرات.

وشدد على أن الجيش الليبى يحدد ضرباته بدقة ضد الأهداف العسكرية ومخازن الأسلحة والطائرات التى تضعها حكومة والوفاق والميليشيات فى المطارات المدنية لكى تدعى أن الجيش يقصف المطارات المدنية، أو أن تستخدمها ضد الجيش حال عدم استهدافها.

وشدد المحجوب على أن الدور التركى والقطرى أصبح معلومًا للجميع، وأن المجتمع الدولى أيقن أن الجماعات الإرهابية فى طرابلس لا مستقبل لها، وأن تستر ما تسمى بحكومة الوفاق عليها جعلها شريكة فى الجرائم التى ارتكبتها.

على جانب آخر يناقش المجلس الأعلى للدولة مبادرة من شأنها العودة إلى الحل السياسى الذى توقف قبل انطلاق عمليات الكرامة، وبحسب عادل كرموس عضو المجلس الأعلى للدولة، فإن المبادرة تهدف إلى العودة إلى المسار السياسى الذى كان اقترب من الوصول إلى المراحل النهائية.

 ويؤكد كرموس أن التوافق على تعديل المجلس الرئاسى لا يشترط بقاء أى من أعضائه أو رحيلهم، أى أن الأمر يظل قيد التوافق بين البرلمان الليبى والمجلس الأعلى للدولة، وأنه يهدف إلى أن اقتصار المجلس على رئيس ونائبين بدلا من تسعة أعضاء.

 

البعثة الأممية

أعلن المبعوث الأممى الخاص إلى ليبيا، غسان سلامة، عن شروعه فى حملة مكثفة مع الفاعلين الدوليين من أجل التوصل لتوافق فى الآراء بشأن عقد مؤتمر دولى للأطراف المعنية فى ليبيا.

 

وخلال إحاطته لمجلس الأمن الدولى حول الأوضاع فى ليبيا الأسبوع الماضى، أشار سلامة إلى تدهور حاد فى الأوضاع الأمنية والإنسانية فى ليبيا منذ أبريل الماضى.

وأعرب سلامة عن امتنانه لمجموعة الدول الكبرى السبع على الرسالة إلى عقد مؤتمر دولى بشأن ليبيا يضم جميع الأطراف المؤثرة والفاعلة فى المشهد الليبى، ويحسب تأكيد سلامة أدت الأحداث المتواصلة إلى مقتل أكثر من 100 مدنى وإصابة أكثر من 300 شخص بجروح، كما أدت إلى نزوح 120 ألف مدنى.

وطالب سلامة بضرورة عقد المؤتمر الدولى ووقف عمليات الاشتباك الدائرة منذ خمسة أشهر.


اضف تعليقك

لأعلى