"راكب حصانه".. من هو عدنان عزام الذي ذهب من دمشق لروسيا في 8 أشهر؟ | الصباح

"راكب حصانه".. من هو عدنان عزام الذي ذهب من دمشق لروسيا في 8 أشهر؟

الرحالة عدنان عزام

الرحالة عدنان عزام

امتطى حصانيه "نيازك الشام وأماني الجولان" وبدأ رحلته التي استغرقت 8 أشهر متواصلين، قاطعًا 5 آلاف كيلومترا، غادر دمشق من ساحة الأمويين وسط حشد شعبي كبير، وعبر الأراضي الأردنية والعراقية والإيرانية؛ ليصل إلى حدود أذربيجان منتظرًا تأشيرة الدخول ليستطيع الوصول منها للجمهورية الاتحادية الروسية ومنها لموسكو في رحلة أطلق عليها "رحلة سوريا العالم".

ونظرا لكونه مفكر، بجانب عمله كرحالة، اختار عدنان عزام مسار رحلته مرورا ببغداد وطهران؛ لأن هذه العواصم أصبحت تحمل دلالات رمزية وستظل في ذاكرة السوريين عواصم مرتبطة بتاريخهم، فشعوب هذه الدول أخوة للسوريين، لذلك رأى عزام أن من واجب دوره كمثقف عربي سوري هو التواصل مع هذه الشعوب وتوطيد العلاقات بهم والالتقاء بالعائلات التي لها علاقة مباشرة بالمحنة السورية وبخاصة تلك العائلات التي فقدت أبناء لها على أرض سوريا.

لكل عاشق للترحال والسفر عبر العالم، يمكنك أن تتواصل وتتابع سير الرحالة عدنان في رحلته على ظهر جواده، بل وتتفاعل معه ولن تجد منه غير الترحاب والسعادة بمشاركتك له أداء واجبه الوطني، موثقا ذلك بالتصوير والكتابة التي من شأنها أن تشكل روابط تاريخية بين شعوب الدول وتحريرها من هيمنة الصهيون عليها، هكذا هي دعوة عزام لجمهوره أثناء قيامه بالرحلة.

أما عن سبب ترحاله، فهو بحسبه أنه حينما كان يدرس الحقوق بجامعة دمشق التقى العديد من الأوروبيين والأمريكان، وصُدم بضحالة معرفتهم بالثقافة العربية، بل وجور الأحكام عليها؛ لذلك قرر عدنان من يومها أن يغادر وطنه سوريا بجولة حول العالم على صهوة جواد لمدة 4 أعوام، ومن وقتها وهو يعمل على تحسين الصورة الذهنية للعرب عند كل من يلتقيهم، خاصة في ظل حالة الصراع التي تشهدها سوريا حاليًا.

وتابع الرحالة، سيكون له شرف حمل شعار هذه الرحلة التاريخية المكون من خارطة سوريا وصورة بشار الأسد، وحمل شعار رعاتها وعلى رأسهم القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي والجمعية السورية للخيول العربية الأصيلة وغيرهم من الرعاة، وسأحمل تحية رعاة الرحلة لمن وقف بجوار سوريا في حربها، بل وسيقدم الجوادين للرئيس الروسي فلاديمير بوتين كهدية.

وقد اشتهر الرحالة عدنان عزام عالميا بعد 2018، حيث منحه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وسام الاستحقاق من رتبة فارس ردا على مشاركة فرنسا بالعدوان الثلاثي على سوريا في 14 إبريل 2018، وكذلك ردا على طلب فرنسا استعادة وسام جوقة الشرف الممنوح للرئيس السوري بشار الأسد.

صورة
صورة


اضف تعليقك

لأعلى