"من الرسوب في اختبارات الأندية للنحافة إلى الكرة الذهبية.. قصة نجاح الكرواتي "لوكا" | الصباح

"من الرسوب في اختبارات الأندية للنحافة إلى الكرة الذهبية.. قصة نجاح الكرواتي "لوكا"

مها السعيد / 2019-09-09 20:13:59 / رياضة
مودريتش

مودريتش

زيلتشيكو" هو عم مودريتش والأخ التوأم لوالده ، مكتشف موهبة لوكا في لعب كرة القدم عندما كان يلعب الكرة بمفرده أمام غرفة عائلته في المنزل، وكان عمه يرى أن الكرة  تبدو رائعة بين قدميه، فلم يتجاهل الأمر، وقرر أن يأخذه إلى مراكز تدريب عديدة في كرواتيا، وأن يرسله إلى اختبارات الأندية، وكانت هذه نقطة البداية غير السعيدة للصغير، عندما كان يتم رفضه في الاختبارات بسبب نحافته الشديدة التي لا تؤهله للعب، وحاول لوكا أن ينضم اإلى نادي هايدوك سبليت الكرواتي أكثر من مرة ، لكن تم رفضه بسبب نحافته وقصره الشديد.

- البداية الحقيقية وتطور الموهبة

سرعان ما استطاع لوكا "النحيف" أن يحول هذه البداية التي يشوبها الإخفاق الي بداية سعيدة، وبسبب إصراره على أن يقدم كل ما هو مطلوب منه حتي يصبح لاعبًا ذا مؤهلات جسدية ، ويلعب ضمن صفوف فريق لكرة القدم، نجح مودريتش في الانضمام لصفوف فريق الشباب لنادي مسقط رأسه، وهو نادى زادار الذي بدأ لوكا اللعب فيه عام 1996، حيث برزت موهبته في هذا الفريق، وعرف أهل بلدته موهبة ذلك الصغير النحيف الذي كان في الحادية عشر من عمره، واستمر لوكا في نادى زادار حتي عام 2000م ، قبل الانتقال إلى نادى دينامو زغرب حيث بدأ اللعب في مركز خط الوسط بالفريق ويعد هذا النادي بداية تطور موهبته في كرة القدم ، التي امتدت بعد ذلك خارج مدينته وعرفتها مدينة كرواتية أخرى ، فبدأ يتناول المكملات الغذائية ليزداد طوله ووزنه.

- نقطة التحول..  وبداية مسيرة الاحتراف الأوروبي

انتهي مشوار مودريتش في نادي دينامو زغرب عام 2008 ، حيث انتقل إلى نادى توتنهام هوتسبير الإنجليزي، وبذلك دخل عالم الاحتراف الأوروبي، وامتدت موهبته خارج كرواتيا لتطير إلى إنجلترا عندما كان عمره 23 عامًا.

وكانت بداية مسيرته الاحترافية ، عن طريق المدرب الإسباني "خواندي راموس" الذي ساعده في الانتقال للنادي الانجليزي ، حيث اقنع راموس إدارة توتنهام بالتعاقد مع مودريتش الذي حقق قفزة كبيرة في سوق الانتقالات الإنجليزية، وانضم الي الفريق مقابل 27 مليون يورو، واعتبر الصفقة الأغلي حينها.

- خطوة احترافية جديدة..  وإنطلاقة "مايسترو مدريد"

بعد موسم 2011-2012 كانت للكرواتي اإنطلاقة جديدة في مسيرته الاحترافية التي بدأت في إنجلترا، حيث اتسعت شهرته في أوروبا و انتقل اللاعب إلى الدوري الإسباني عام 2012 مما كان له دور كبير في ترعرع موهبة لوكا التي عشقها الصغير والكبير في نادي "ريال مدريد " حيث انضم إليه مودريتش وهو يبلغ من العمر 27 عامًا، مقابل 30 مليون جنيه إسترليني، وقد كانت هذه الفترة بمثابة الخروج من عنق الزجاجة لـ "لوكا" .

مسيرته الدولية

علي الصعيد الدولي ، يعد مشوار مودريتش مع منتخب بلاده حافلًا بالإنجازات التي تحققت للاعب بشكل تدريجي، فبدأ مشواره الدولي علي مستوى الشباب، حيث لعب مع منتخب بلاده تحت سن 17 و 19 و 21 عامًا ، كما شارك في كل البطولات القارية والعالمية التي تأهل لها المنتخب الأول، حتي جاءت مشاركته في المونديال الروسي 2018، لتصبح أهم محطات اللاعب في مسيرته الدولية، حيث قاد فريقه إلى نهائي كأس العالم لأول مره في تاريخه الحديث، محققًا معه فضية مونديالية فريدة من نوعها.

 

- مودريتش.. ينهي سيطرة  ” رونالدو – ميسي"

بعد 10 سنوات ، أخيرًا استطاع أحدًا ما أن ينهي سطوة النجمين "ليونيل ميسي و كريستيانو رونالدو " علي لقب الأفضل في العالم ، التي امتدت لعقد من الزمن ، اقتسم خلاله الثنائي الاسطوري الجائزة بالتساوي، فلم يكد يمر فصل كروي منذ موسم 2009-2010 ، حتى نسمع أن المرشحين الأساسيين للجوائز العالمية أو الإقليمية ، هما رونالدو و ميسي.

وأخيرًا ، فعلها مودريتش ، بعدما توج بجائزة الأفضل في العالم لعام 2018 ، متفوقًا علي المرشحين "رونالدو" و نجمنا المصري "محمد صلاح" ، كما فاز بجائزة أفضل لاعب في أوروبا لنفس العام بالتفوق علي نفس الثنائي، حتي حان الوقت للسؤال بهل نستطيع القول أن أسطورة "رونالدو- ميسي " قد انتهت ، لتبزغ أسطورة راعي الغنم الكرواتي في مخيمات اللاجئين "مودريت


اضف تعليقك

لأعلى