الإفتاء: مريض السرطان يعد شهيد إذا مات | الصباح
إسلام فليفل يكتب : أين نحن الآن من تعليم وتربية الأمس ؟!     elsaba7     رئيس حزب "المصريين": مصر تحت قيادة السيسي تسير في مصاف الدول الكبرى     elsaba7     السيسي يعبر عن سعادته بحفاوة استقباله من المصريين في لندن: مصر فخر ونموذج ملهم في الانتماء     elsaba7     عمومية منتجي البطاطس توافق على إنشاء ثلاجة على أرض الجمعية بالبدرشين     elsaba7     وزير الطيران المدنى يفتتح وحدات ومعامل طبية حديثة بمستشفى مصر للطيران     elsaba7     إزالة كافتيريا مخالفة فى حملة حى ثان المحلة     elsaba7     عمود إنارة على وشك السقوط يثير رعب الأهالي بالمحلة     elsaba7     توفير اعتماد مالى لصيانة معدات النظافة التالفة بالمحلة     elsaba7     إحالة العاملين بالإدارة الهندسية بالوحدة المحلية لقرية الهياتم للتحقيق بالغربية     elsaba7     إصابة شخصين فى حادث انقلاب سيارة ميكروباص بالغربية     elsaba7     محافظ الإسكندرية: نعتز جميعا بتشريف قداسة البابا تواضروس الثاني للإسكندرية     elsaba7     السيسى يلتقى رئيس الكونغو الديمقراطية بلندن     elsaba7    

الإفتاء: مريض السرطان يعد شهيد إذا مات

دار الافتاء

دار الافتاء

أكد الشيخ أحمد وسام، أمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء، إن الميت الذي توفي بمرض السرطان يعد شهيدًا لأنه مات مبطونًا، مشيرًا إلى قول النبي-صلى الله عليه وسلم-: «الشُّهَدَاءُ خَمسَةٌ: المَطعُونُ، وَالمبْطُونُ، والغَرِيقُ، وَصَاحبُ الهَدْم وَالشَّهيدُ في سبيل الله» متفقٌ عليهِ.

وأوضح وسام، في فيديو بثته دار الإفتاء على موقع الفيديوهات "يوتيوب"، ردًا على سؤال: هل المتوفى بمرض السرطان شهيد؟ أن للشهادة من حيث الدنيا والآخرة أنواع منها:

أولًا: شهيد الدنيا والآخرة، وهو المقتول من المسلمين فى حرب مشروعة ضد الكفار، وكان يبتغى بذلك وجه الله سبحانه وتعالى، مشيرًا إلى أن شهيد الدنيا يٌغسَّل ولا يصلى عليه، وأن مقتضى الشهادة فى الآخرة أن له الأجر العظيم الذى قال الله فيه {ولا تحسبن الذين قتلوا فى سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون} آل عمران: 169.

وأضاف ثانيًا: شهيد الدنيا فقط، وهو المقتول فى الحرب المذكورة ولم يقصد بذلك وجه الله تعالى، فإنه لا يغسل ولا يصلى عليه، ولكن يحرم من ثواب الآخرة، لافتًا إلى الحديث الذى رواه البخارى ومسلم أن أعرابيًا قال للنبى صلى الله عليه وسلم يا رسول الله، الرجل يقاتل للمغنم، والرجل يقاتل ليذكر-أى للشهرة-والرجل يقاتل ليرى مكانه - فمن فى سبيل الله ؟ فقال: "من قاتل لتكون كلمة الله هى العليا فهو فى سبيل الله".

وتابع: ثالثًا: شهيد الآخرة فقط: وهو الذى لم يمت فى الحرب المذكورة، كالغريق والمبطون، فهو يعامل فى الدنيا معاملة أى ميت آخر من وجوب غسله والصلاة عليه، ولكن الله يعطيه فى الآخرة ثواب الشهداء، لحديث "ما تعدون الشهداء فيكم؟ قالوا: يا رسول الله من قتل فى سبيل الله فهو شهيد، قال: إن شهداء أمتى إذًا لقليل، قالوا: فمن يا رسول الله؟ قال: من قتل فى سبيل الله فهو شهيد، ومن مات فى سبيل الله فهو شهيد، ومن مات فى الطاعون فهو شهيد، ومن مات من البطن فهو شهيد" رواه مسلم.

واختتم حديثه قائلًا: «ومن هؤلاء من يقتل دفاعا عن نفسه ، فقد روى الترمذى بسند حسن صحيح "من قتل دون ماله فهو شهيد، ومن قتل دون دمه فهو شهيد، ومن قتل دون أهله فهو شهيد"، وكل ذلك فى موت المسلم، أما غيره فلا نصيب له من الشهادة عند الله».


اضف تعليقك

لأعلى