محلل سوداني: حكومة " حمدوك" أخُتيرت بعد تمحيص | الصباح
بعد حادث صفط اللبن.. تعرف على التعديلات المرورية الجديدة بالمحور     elsaba7     "قبل وفاته".. بماذا أوصى الرئيس التونسي الراحل "زين العابدين بن علي"؟     elsaba7     ما هو موقف جماهير الأهلي عقب تولي البدري قيادة المنتخب؟     elsaba7     مشادة كلاميه تجعل 5 مسجلين خطر يقتلون" صديقهم في الإجرام "بالإسكندرية     elsaba7     ناقد رياضي يكشف تفاصيل الإطاحة بـ "إيهاب جلال" قبل ساعات من توليه المنتخب     elsaba7     "ransnet" يعلن عن جيل جديد فى عالم "الواى فاى".. يحدث نقلة كبيرة في عالم التكنولوجيا     elsaba7     ناقد رياضي يوضح تشكيل الجهاز المعاون للمنتخب تحت قيادة البدري     elsaba7     أمين «المصريين» ببني سويف: المشروعات القومية تلعب دورا هاما في تحسين الأوضاع الاقتصادية     elsaba7     520 معلم يتقدمون للاختبارات المدراس اليابانية.. والقائمين عليه معايير عالمية من أجل اختيار أفضل العناصر     elsaba7     خبير: إيران المتهمة الوحيدة في استهداف منشآت آرامكو     elsaba7     ندى بسيوني: «أحب الفكر الصوفي.. وأمارس رياضة روحية».. فيديو     elsaba7     التاكسي الفقاعة.. أول تجربة مواصلات صديقة للبيئة في باريس     elsaba7    

محلل سوداني: حكومة " حمدوك" أخُتيرت بعد تمحيص

عبدالله الحمدوك

عبدالله الحمدوك

قال أحمد عبد الغني، الكاتب والمحلل السياسي السوداني، إن الشعب السوداني راضٍ تمامًا عن حكومة حمدوك الجديدة، لافتًا إلى أنهم لطالما طالبوا بالتغيير منذ بداية الاحتجاجات ضد البشير إلى الأن. .

وأضاف عبد الغني، في لقاء له بقناة الغد، أن الشعب السوداني يضع آماله على الحكومة الجديدة كي تخرج السودان من كبواتها الاقتصادية ووضعها على بداية الطريق، موضحًا أن من الأسباب التي أدت إلى تأخير إعلان التشكيل الوزاري هو التمحيص إلى الكفاءات. وأشار المحلل السياسي السوداني، إلى أن الحكومة الجديدة يُشهد لها بالكفاءة، مؤكدًا أن ممثلي وزارتي البنية التحتية والثورة الحيوانية والسمكية سيكونا من مناطق شرق السودان ومنطقة النيل الأزرق بالجنوب السوداني. يذكر أن رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، أكد استمرار التشاور مع قوى الحرية والتغيير والمجلس السيادي لاختيار مرشحَين اثنين لوزارتي الثروة الحيوانية والنقل، موضحًا أن أهم أولويات الفترة الانتقالية هي إيقاف الحرب وبناء السلام المستدام


اضف تعليقك

لأعلى