تبيع بمليون دولار سنوياً.. قصة الطالبة التي رسبت فذهبت لتجارة المخدرات | الصباح
أزهري: الدجالون المتاجرون بالدين حولوا القرآن إلى وسيلة للقتل..فيديو     elsaba7     عبدالله النجار: كما أن الكعبة فى مكة.. فإن الأزهر فى القاهرة .. فيديو     elsaba7     آمنة نصير: الأزهر غائب ويعاني من الترهل .. والتطوير فيه على الورق     elsaba7     بعد صعق طالبان..برلماني المنوفية يتقدم بطلب احاطة عاجل لوزير الكهرباء     elsaba7     جامعة سوهاج.. تجمد تعين حمو بيكا معيد بكليه الآداب     elsaba7     على الهلباوي : «ربنا أداني صوت حلو .. ومش هوسخ عمامة جدي»     elsaba7     استنفار أوروبي لمواجهة السياسات التركية التوسعية.. شاهد التفاصيل     elsaba7     رئيس "المصريين": منتديات الشباب رسالة للعالم بأن مصر بلد الأمن والأمان     elsaba7     مرور القاهرة .. تحويلات مرورية بمناسبة غلق كوبرى الجلاء بمصر الجديدة     elsaba7     السيسي: مصر تؤمن أن دول القارة تمتلك إرادة سياسية والحكمة التي تمكنها من التغلب على التحديات     elsaba7     السيسي: جهودا كبيرة مبذولة لحل مشاكل القارة الأفريقية السمراء     elsaba7     السيسي: منتدى أسوان منصة حوار بين المسؤولين والمهتمين بقضايا أفريقيا     elsaba7    

تبيع بمليون دولار سنوياً.. قصة الطالبة التي رسبت فذهبت لتجارة المخدرات

عادل نصار / 2019-09-03 18:00:05 / منوعات
حشيش

حشيش

تمكنت الشرطة البريطانية، من القبض على فتاة عشرينية بعد إدمانها المخدرات والعمل في التجارة بها وأصبحت أداة للتشويش على الطلبة وجذبهم تجاه الإدمان.

وفقا لما ورد في صحيفة " ميرور" أن الشرطة البريطانية ألقت القبض على الشابة "جيسي "البالغة من العمر 21 عاما بعد ان قامت بخلية لترويج المخدرات في الجامعة وجذب الشباب إلى إدمان المخدرات .

 

بعد إلقاء القبض عليها اعترفت أنها قامت ببيع مخدرات بمليون دولار خلال السنة التي عملت فيها كمروجة مخدرات وأنها استقطبت عددا كبيرا من الشباب وبعد القبض عليها كانت تدير أعمالها من الداخل عن طريق أحد أصدقائها الذي كان يزورها من حين لآخر.

 

قالت " جيسي " انها نادمة على ما قامت به وأن السبب الرئيسي في إتجاهها للمخدرات هو رسوبها في الإمتحانات بعد أن كانت متفوقة للغاية وبسبب مدرس في الجامعة تعمد إعطائها درجات قليلة رسبت في المواد أكثر من مرة وان ذلك السبب الاساسي الذي دفعها لترك التعليم من الأساس .


اضف تعليقك

لأعلى