تنطلق سبتمبر الجارى.. قمة غير عادية بغرب إفريقيا «إيكواس » للحرب ضد الإرهاب | الصباح
«أرابيسكا تياترن».. تعاون مصرى يبرز تفشى العنف ضد المرأة     elsaba7     أحمد البكري: موقف الاهلي في أفريقيا معقد.. وألي بادجي سيكون خليفة فلافيو     elsaba7     أهالى القليوبية يستغيثون بالمحافظ لإنقاذهم من كبارى المشاة     elsaba7     «ناهد» تتحدى الرجال فى صنعة «مبيض محارة» منذ ٢٥عامًا     elsaba7     إيمان الجابرى.. ترفع شعار «موتوسيكل للبنات فقط » لمواجهة التحرش     elsaba7     الجيش الليبى يتقدم فى معركة التحرير من «دواعش أردوغان»     elsaba7     رئيس شركة إيجيبت جولد فى حواره مع «الصباح» مصطفى نصار: انطلقت من خلال مبادرة السيسى لتعليم مهنة صناعة الذهب للأجيال الجديدة     elsaba7     6 بنود للاتفاق المبدئى حول قواعد الملء وتشغيل السد : بنود واشنطن.. مصير أزمة سد النهضة فى ظل اتفاق «ترامب »     elsaba7     قوائم انتظار واستهانة بأرواح المواطنين وسوء تعامل:«حياتهم فى خطر».. أوجاع المحرومين من التأمين الصحى     elsaba7     بعضها يعرض علاقات جنسية وأرباحًا مالية..شركات تبيع الوهم للمصريين لعلاج تأخر الإنجاب     elsaba7     الخالدون فى الذاكرة ..سلام على أرواحكم الطاهرة شهداء الشرطة الأبرار     elsaba7     حكايات خاصة عن أغرب اتصالات بالخط الساخن للقومى للمرأة     elsaba7    

تنطلق سبتمبر الجارى.. قمة غير عادية بغرب إفريقيا «إيكواس » للحرب ضد الإرهاب

افريقيا ايكواس

افريقيا ايكواس

>>تهدف لمكافحة التطرف وإطلاق عملة «ايكو » الموحدة لدول غرب إفريقيا فى 2020 >>تطوير البنية التحتية وتعزيز الديمقراطية فى دول الأعضاء ب «إيكواس »

تشهد دول غرب إفريقيا انعقاد قمة غير عادية للدول الأعضاء فى المجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا «إيكواس » حول الإرهاب فى واجادوجو عاصمة بوركينا فاسو فى 14 من سبتمبر المقبل، إدراكًا من أعضائها لخطورة التدهور الأمنى فى إقليم غرب أفريقيا بسبب الجماعات الإرهابية هناك.

وقال رئيس جمهورية النيجر محمد إيسوفو إن بلاده تتصدى أكثر من أى وقت مضى لأنشطة الجماعات الإرهابية، فى مقابلة خاصة مع مجلة «جون أفريك » الفرنسية أن بلاده تتصدى أكثر من أى وقت مضى لأنشطة الجماعات الإرهابية، ولفت إلى أن هذا الأمر مرتبط بحقيقتين أولاهما التهديدات الأمنية فى إقليم غرب إفريقيا منذ تسعينيات القرن الماضى بسبب تنامى نفوذ الجماعات الإرهابية فى الجزائر فيما يعرف آنذاك بحقبة «العشرية السوداء » وظهور جماعة )بوكو حرام( فى نيجيريا منذ نحو 10 سنوات.

وأوضح أن الحقيقة الثانية فقال إنها تتعلق بتعاظم سطوة هذه الجماعات الإرهابية بانهيار ليبيا عام 2011 بعد الإطاحة بنظام العقيد الراحل معمر القذافى وهو ما وصفه رئيس النيجر ب «الخطأ الفادح الذى تورطت فيه قوى غربية .»

وأضاف رئيس النيجر أن خط المواجهة مع الجماعات الإرهابية بات يمتد إلى جنوب إقليم غرب إفريقيا، فمن غينيا إلى بنين لم تعد هناك أى دولة ساحلية بمنأى عن خطر الإرهاب.

وأوضح أن النيجر تحارب على ثلاث جبهات هى منطقة بحيرة تشاد ضد جماعة بوكو حرام وعلى الحدود الشمالية مع ليبيا التى لم يعد لها أى سيطرة على هذه المنطقة وأخيرًا الحدود الغربية مع مالى.

وقال رئيس النيجر: «إننا نقاوم الإرهاب بوسائلنا وبمعاونة حلفائنا »، مضيفًا أنه من المهم ملاحظة أن الإرهابيين لا يملكون قاعدة دائمة لهم فى النيجر بمعنى أن هذا التهديد هو خارجى بالأساس ويأتى من نيجيريا ومالى وبوركينا فاسو.

ونفى إيسوفو أن تكون بلاده ضحية لضعف جيرانها، موضحًا أن الوضع فى منطقة «كيدال » بدولة مالى المجاورة تعد مشكلة حقيقية تؤرق النيجر لاسيما أن «كيدال » تحولت إلى ملاذ للإرهابيين وقاعدة ينطلق منها هؤلاء لمهاجمة بلاده ثم ينسحبون إليها.

وأعرب رئيس النيجر عن رفضه التام الدخول فى مفاوضات مع الجماعات الإرهابية، ويجب مواصلة المعركة على محورين مرتبطين ببعضهما البعض وهما تحقيق الأمن والتنمية معًا .»

أشار الرئيس محمد إيسوفو إلى أن بلاده لا تشهد أى تمييز بين العرقيات المختلفة على أراضيها مثل عرقية فولانى أو الطوارق أو غيرهما، مضيفا أن الإرهابيين يريدون تحويل الحرب ضدهم إلى صراع عرقى، واعتبر أن ذلك هو الفخ الذى لن تسقط النيجر فيه كما يريد الإرهابيون.

وحول خطورة جماعة بوكو حرام على النيجر لاسيما بعد مرور 10 سنوات على ظهورها، قال الرئيس محمد إيسوفو إن هذه الجماعة تمثل خطرًا حقيقيًا على النيجر، مبديًا دهشته من قدرتها على التكيف مع الظروف، مشيرًا إلى أنه كان يعتقد أن القوة الرباعية المشتركة التى تشكلت قبل ثلاث سنوات لمحاربة هذه الجماعة ستقضى على هذه الأخيرة سريعًا، لكن ما حدث عكس ذلك.

وأضاف رئيس النيجر أن العديد من الشباب النيجيريين الذين انضموا إلى صفوف هذه الجماعة قد أعلنوا توبتهم لذلك «فتحنا لهم مراكز لمناهضة للأفكار المتطرفة وللتدريب المهنى وحققنا نتائج طيبة فى هذا المجال .»

وشدد الرئيس محمد إيسوفو على أنه يقف إلى جانب ليبيا وسيمنح دعمه الكامل للشخص الذى سيستعيد الدولة الليبية من براثن الفوضى.

وتطرق رئيس النيجر فى حديثه إلى رئاسته الحالية للمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا «ايكواس »، مشيرا إلى أن جدول أعماله الحالى يتضمن ثلاث أولويات هي: إطلاق عملة «ايكو » الموحدة لدول المجموعة بحلول العام المقبل 2020 وتطوير البنية التحتية وتعزيز الديمقراطية فى الدول الأعضاء بالمجموعة.


اضف تعليقك

لأعلى