سر سقوط شبكات الهاتف المحمول في مصر.. تعرف علي التفاصيل | الصباح
محافظ الغربية يحظر التدخين داخل المنشأت الحكومية     elsaba7     "أرابيسكا"..مسرح عربي بالسويد يحارب العنف ضد المرأة بالفن (صور)     elsaba7     رئيس مدينة زفتى يتابع أعمال الصيانة بقناطر دهتورة     elsaba7     "التعاون الدولي" تنظم زيارة لوفد البنك الدولى لمحطة "بنبان" فى اسوان     elsaba7     جيل الإسكندرية يزور مستشفى العجمى العام بعد افتتاحها التجريبى     elsaba7     على خلفية واقعة الغش الجماعي .. تكليف أحمد سعد مديراً لمدرسة التجارة الثانوية بطنطا     elsaba7     محافظ الغربية يكرم مسعف وسائق بهيئة إسعاف الغربية لأمانتهم     elsaba7     مياه سوهاج تجرى تجربة لإنتاج السماد العضوي من مخلفات مزارع الصرف الصحي     elsaba7     جامعة سوهاج تطلق تميمة الاسبوع الاول للجامعات المصرية     elsaba7     انسداد بيارة الصرف الصحى يدفع أهالى الوراقة بالمحلة لتسليكها بأنفسهم (صور)     elsaba7     السباح على خلف الله: " أتدرب بقوة لتحقيق ارقام جديدة "     elsaba7     مفاجأة من العيار الثقيل.. شريف منير ينضم لفيلم "يوم ١٣"     elsaba7    

سر سقوط شبكات الهاتف المحمول في مصر.. تعرف علي التفاصيل

وزارة الاتصالات

وزارة الاتصالات

أصبح في وقتنا الحالي سوء استخدام شبكات الهواتف المحمولة وخدمات الاتصال والأنترنت بشكل خاص مشكلة كبيرة وذلك بسبب ضعف البنية التحتية للاتصالات، وتضاعف أعداد المستخدمين للإنترنت وبالإضافة إلي زيادة الوعي التكنولوجي لدي المواطنين.  

 

 

تقوم شركات المحمول بإنشاء أبراج تغطية جديدة وذلك وفقاً لأساسين، أولاً: عدد مشتركيها بمحيط المنطقة الجغرافية التي ستنشئ بها البرج، وثانياً: معدل استهلاك المشتركين بالشبكة وتكون الأولوية للمشتركين ذا العائد الأعلي.

ولكن في حالة عدم تحقيق هذه الأبراج عائد مناسب لشركة المحمول يتم الاستغناء عن إنشاء الأبراج في هذه المنطقة وذلك لأن تكلفة إنشاء برج التغطية تقل عن مليون دولار، وهذا سبب رئيسي لكي الشركة تستغني عن إنشاء برج جديد في منطقة عائد المشتركين بها يحققون عائداً ضئيلاً لا يناسب مع التكلفة، فبالتالي تسوء حالة الشبكات.

 

رغم وجود برج ببعض المناطق الأخرتشتكي أيضاً من تغير جودة خدمة شبكة المحمول وذلك بسبب أبراج سكنية عملاقة أمام برج التغطية فتؤثر علي التغطية.  

  وفقاً لاستخدامات المشتركين لا تختلف جودة الخدمة ولكن تختلف نطاق الترددات، فمثلا  تقدم شركة محمول نطاق ترددات أكبر لخدمات 4G بمنطقة معينة عن منطقة أخرى، وذلك لكثرة استخدام مشتركي الأول للشبكة في نقل البيانات، ونفس الأمر بباقي الخدمات.

  وخلال الفترة الماضية كانت هناك مشاكل فى جودة الصوت خلال شهري أكتوبر ونوفمبر بكافة شبكات المحمول بمصر، وذلك بسبب عملية إعادة توزيع الترددات بين الشبكات

 

وعملية توزيع الترددات تعني وضع نطاق ترددات كل شبكة بجوار بعضها، فمثلا لو أورانج تمتلك مساحة ترددات من 30 إلى 60، واتصالات من 60 إلى 90، وتليها ترددات لأورانج من 90 إلى 120، فأنه تم إعادة توزيع ترددات أورانج لتكون من 30 إلى 70 مثلا ثم من 80 إلى 120 لاتصالات، ويتم ذلك من خلال توجيه أجهزة استقبال كافة شركات المحمول مرة واحدة للترددات الجديدة، مع ترك مساحة مناسبة كفلاتر لعدم التداخل بين الشركات، ولقد تم اكتمال عملية إعادة توزيع الترددات بين شبكات المحمول وذلك بعد استلامها للترددات الجديدة لتقديم خدمات الجيل الرابع.

ولكن المشتركون يشتكون بشكل مستمر بعدم تحسن تغطية شبكات المحمول وذلك لأن كل تغيير يأخذ وقتاً حتي يتم تطبيقه

وتراقب الدولة أداء شركات المحمول من خلال جهاز تنظيم الاتصالات، و يضع لائحة جزاءات تتضمن  كل مخالفة باللائحة لها عقوبة، وتختلف القيمة بين أول مرة وتتم المخالفة وبين تكرارها خلال مدة زمنية محددة، حيت تتضاعف حال تكرار المخالفة وجهاز تنظيم الاتصالات يجرى بصفة دورية تقييم لمستويات الأداء الفنية لشركات المحمول سواء من ناحية الصوت أو الإنترنت أو سرعة نقل البيانات والتغطية الجغرافية وفقا لمعيارين الأول الجودة والثانى التغطية الجغرافية.

 ويتم قياس كل تلك المستويات بعدد كبير من المناطق بمصر، ثم يصدر بها تقرير يوضح مخالفات الشركات والتي يمكنها التظلم ضد هذه المخالفات بأسباب منطقية قد يقبلها أو يرفضها الجهاز، ولكن في حالة رفضه يغرم شركة المحمول عقوبة مالية وفقا لما نصت عليه اللائحة والغرض من فرض عقوبات مالية ليس جمع الأموال ولكن ردع للشركات حال تكرار المخالفات..

يحدد جهاز تنظيم الاتصالات حدا أقصى لإشارة التغطية، لا يتم تجاوزه حتى لا يؤثر على حياة الإنسان، لأن الإشارة لو زادت قوتها عن حد معين وتعرض لها إنسان فترة طويلة تؤثر على صحته، و لعدم التداخل مع ترددات الشبكات الأخرى، وبالتالى حتى يتأكد الجهاز من تقديم الشركات أفضل خدمة دون آثار جانبية.


اضف تعليقك

لأعلى