سالي عاطف تكتب: من فرنسا إلى اليابان.. حراك لم تشهده القارة السمراء من قبل | الصباح
متحدث البرلمان: النائب أحمد طنطاوي أهان إرادة الشعب المصري (فيديو)     elsaba7     مخرج يكشف طريقة فبركة وتزوير الفيديوهات من قبل الجماعات الإرهابية     elsaba7     «اقطع دراعي» مذيع يتحدث عن الفوطة السحرية بلقاء مصر وغانا     elsaba7     التعليم تفتتح مدرسة إيجيبت جولد للتكنولوجيا التطبيقية     elsaba7     الأهالى تُنفذ طفلة عقب سقوطها فى بالوعة صرف صحى بالغربية     elsaba7     تقرير يكشف علاقة القيادى بتنظيم القاعدة عادل الحسني بالدوحة.. وتلميع الجزيرة له لتهديد الدول العربية     elsaba7     اعتماد صرف أخر دفعة من الأرباح السنوية لعمال شركة غزل المحلة     elsaba7     مصر تتقدم بخمسة تقارير حقوقية للأمم المتحدة     elsaba7     "نتنياهو يعيش أزمة".. المقاومة الفلسطينية: لن نهدأ إلا بأخذ الثأر.. والساعات المقبلة ستحمل الكثير من المفاجآت     elsaba7     «يعيش بمفرده».. العثور على جثة شخص متحللة داخل شقته بالغربية     elsaba7     وزير الخارجية يتوجه إلى واشنطن للمشاركة في اجتماعين حول سوريا ومكافحة داعش     elsaba7     «كانوا يتسابقوا».. مصرع شاب أثر أصطدامه بدراجة نارية بالمحلة     elsaba7    

سالي عاطف تكتب: من فرنسا إلى اليابان.. حراك لم تشهده القارة السمراء من قبل

سالي عاطف

سالي عاطف

حراك كبير لم تشهده القارة السمراء من قبل هذه الأيام على كل المستويات سواء اقتصادياً أو اجتماعياً او حتى على مستوى العلاقات بين الدول.

فقد أصبحت القارة السمراء الآن الشريك المهم لعدد من القوى الدولية و الإقليمية، وصل عددها إلى ١٠ شراكات، أهمها الصين واليابان وأمريكا وتركيا وغيرها، فقد أدرك الجميع الآن دور القاره الإفريقية التى ظلت تعانى لعقود وعقود من استغلال الدول الكبرى لها والاستعباد ونهب الثروات والخيرات وغيرها.

استطاعت القارة السمراء أن تفرض أهميتها ليس فقط على مستوى جيرانها من الدول الإفريقية، بل أصبحت الدول الكبرى تهرول عليها طمعًا فى شراكات حقيقية لم تعد كما فى الماضى بل طرفين متساويين فى النجاح و تحقيق المكاسب.

جاءت قمة التيكاد التى انتهت منذ أيام، والتى عقدت بمدينة يوكوهاما بعدد من المكاسب والتى عقدت بشراكة مصرية كرئيس حالى للاتحاد الإفريقى يابانية باعتبارها القمة السابعة منذ بدايتها عام ١٩٩٣.

فقد أدرك الجميع مدى أهمية القارة كمخزون استراتيجى للخيرات والثروات والقوى البشرية سواء فى الشباب الذين يمثلون ٦٥ فى المائة من سكانها مرورًا بطاقة شرائية وسوق تعد الأعلى كثافة بمليار و ٢٠٠ مليون نسمة يمثلون ٥٤ دولة إفريقية، لذا حرصت العديد من الدول على أن تكون شريكًا حقيقيًا لهذه الدول التى أثبت البعض منها أن إفريقيا قادمة لا محالة بتطور غير مسبوق على كل الأصعدة.

فمن فرنسا بقمة مجموعة الدول السبع التى انتهت أيضًا الأسبوع الماضى، و كانت مصر لها حضور مميز بدعوة من رئيس دولة فرنسا، نظرًا لرئاسة مصر للاتحاد، و دورها الريادى فى المنطقة، والتى كانت لها عدد من المكاسب والنتائج المهمة.

إلى قمة التيكاد وحضور خاص لرؤساء الدول الإفريقية، فقد استطاع السيد الرئيس أن يجعل هذا العام عامًا مميزًا جدًا على القارة السمراء، فهناك اهتمام كبير بإقامة المؤتمرات وتشجيع دول بأكملها على التنمية، والعمل على عدد من الملفات مواكبة لأجندة الاتحاد الإفريقى٢٠٦٣، والتى ستغير وجه القارة إلى الأفضل لتنهى الحروب القبلية والصراعات الأهلية والأمراض المزمنة والمعدية، وتصبح معدلات التنمية غير مسبوقة.

فقد وعد الرئيس فأوفى وما زال هناك الكثير، تستطيع مصر أن تقدمه خلال رئاستها للاتحاد، ففى النهاية مصر قلب القارة النابض الذى يضىء ظلمة الجهل والصراعات ويجعل منها الأفضل دائمًا.


اضف تعليقك

لأعلى