"محمود".. فقد ساقه وما زال يعافر.. قصة طفل يقاوم مرض الـ"سرطان" بالابتسامة | الصباح
بالصور.. تفاصيل المؤتمر الصحفي لمهرجان متحف قصر المنيل الموسيقى الكلاسيكية     elsaba7     الجمعة.. عمر خيرت يحيي حفلا في"الماسة كابيتال" بالعاصمة الإدارية     elsaba7     السفير احمد فاروق يقدم أوراق اعتماده للملك سلمان بن عبدالعزيز     elsaba7     مصرع طفلة إثر إنهيار عقار قديم بكرموز     elsaba7     الجيل يشارك فى "الخطاب الديني بين الواقع والمامول" بالكنيسة الإنجيلية     elsaba7     محافظ الإسكندرية يوافق على تنفيذ التوسعات ب6مدارس بالإدارات التعليمية المختلفة بتكلفة ب 49 مليون جنية     elsaba7     ضبط مسجل خطر وبحوزته مواد مخدرة بالغربية     elsaba7     رعب بين الأهالى بسبب عمود إنارة مكشوف بالمحلة     elsaba7     غرفة طوارىء لأستقبال شكاوى سقوط الأمطار بالمحلة     elsaba7     الأثار: تشكيل غرفة عمليات لمتابعة سقوط الأمطار لمتابعةالمواقع الأثرية بالاسكندريه ومطروح وسيوة     elsaba7     سقوط الأمطار يتسبب فى تعطيل الحركة المرورية بقطور     elsaba7     «الغربية».. تحذر من ملامسة أعمدة الكهرباء أثناء سقوط أمطار     elsaba7    

محمود سامح فقد ساقه وما زال يقاوم السرطان بكل شجاعة وقوة

"محمود".. فقد ساقه وما زال يعافر.. قصة طفل يقاوم مرض الـ"سرطان" بالابتسامة

محمود وأحمد فلويكس

محمود وأحمد فلويكس

أصبح العالم يعيش مع وحش قاتل يدعي "مرض السرطان" يقتحم حياة الشخص ليعكر مزاجه ويشعره بالخوف، ولا يُفرق بين كبير أو صغير، ولكن هناك من يواجه هذا المرض بكل شجاعة وقوة ولا يخشي منه، وهؤلاء أبطال ينبغي أن ننحني لقوتهم وشجاعتهم، ولا سيما عندما يكون مريض السرطان طفل صغير لا يتعدى الـ10 سنوات؛ فهو بطل يحتاج إلى كل الدعم المعنوي والنفسي ليظل بهذه القوة أمام مرض أهلك الكبار والصغار؛ فكيف لهذا الطفل أن يتحمل جلسات العلاج الكيماوي ووخز الحقن ومرارة العقاقير؟، بيد أن هذا المرض استطاع أن يسرق طفولته ويزيد من عمره ولكن منهم من علمه الصبر علي البلاء والقوة والشجاعة.

محمود سامح بدأ رحلته مع السرطان مبكرا، ولكن رغم ذلك وقف ضد هذا المرض بكل شجاعة وقوة ولم يستسلم له على الإطلاق، خاصة بعد تسلله داخل جسده قبل أن يتخطى عمره الـ 5 سنوات ولكن مع ذلك كان هذا الصغير يبتسم بكل جشع ويمتلك الصبرعلي هذا البلاء الضخم.

أُصيب سامح بسرطان العظام واجري له 37 عملية جراحية، ثم بعد ذلك اضطر الي بتر قدمه، كما أنه يستعد للعملية رقم 39 يوم الأحد القادم، ورغم كل هذا الألم ما زال يبتسم في وجه من يقابله، يقول الصغير: "إنه يستمد قوته من متطوعة تدعي عندليب؛ فهي بجانبه دائما وتقدم له الدعم النفسي والمعنوي وتقف بجواره كأنها والدته".

وأضاف الطفل، أن طموحاته في الحياة أن يصبح ضابطا لشرطة المصرية، وأن يخدم وطنه ويموت من أجل ترابها، كما أنه يحب التمثيل ويذهب مع المخرج تامر حمزة في موقع التصوير، ولديه العديد من الأصدقاء الممثلين منهم  الممثلة كارولين عزمي، ميريهان حسين، واستطاع أن يوطد علاقات طيبة مع الممثلين والإعلاميين بطريقته الجذابة وابتسامته الجميلة؛ فدائما يدعمه الفنان أحمد فلوكس الذي يذهب لزيارته، وكذلك الإعلامي وائل الابراشي، وايضا الاعلامي شريف مدكور يتذكره دائما في برنامجه بالدعاء.

صورة
محمود وأحمد فلويكس


اضف تعليقك

لأعلى