شاهد.. يقومون بتمثيل المشاهد.. إعلامي مستقيل يكشف الوجه القبيح لقناة الجزيرة الإرهابية | الصباح
الرئيس السيسي: خطة كبيرة للتعامل مع البحيرات المطلة على المتوسط     elsaba7     قرينة الرئيس تتبادل الآراء مع الشباب حول مبادرة "موده"     elsaba7     الاتحاد من أجل المتوسط.. نموذج محاكاة ضمن فعاليات منتدى الشباب     elsaba7     منظمة الكوميسا تعلن استضافة مصر للقمة العام المقبل     elsaba7     محافظ الغربية يوجه بإزلة نواتج تطهير الترع وتكثيف أعمال النظافة     elsaba7     الرئيس السيسي: القدرة النووية الحقيقية للدولة هي التنمية والاستقرار     elsaba7     مدير عام الأمم المتحدة للسيسى: أنت من الشخصيات الهامة المتفاعلة مع أنشطة المنظمة     elsaba7     بسبب صباح الخير.. هجوم على لقاء الخميسي من متابعيها بإنستجرام     elsaba7     تفاصيل استضافة قطر للمثليين في مونديال ٢٠٢٢     elsaba7     الرئيس السيسي مخاطبا الشباب: سنفتتح جيلا جديدا من الجامعات العام القادم     elsaba7     الرئيس السيسي: لا يوجد قوانين تحمي الشبكات الإلكترونية من الإرهاب     elsaba7      البنك المصري لتنمية الصادرات يواصل دعمه لبهية "صور"     elsaba7    

شاهد.. يقومون بتمثيل المشاهد.. إعلامي مستقيل يكشف الوجه القبيح لقناة الجزيرة الإرهابية

ارشيفية

ارشيفية

قال الإعلامي حامد محمود، أحد المستقيلين من قناة الجزيرة، إن ثورة 30 يونيو بمثابة انتصار للدولة الوطنية المصرية بكل أطيافها وفئاتها، ولذلك كان يتعين على الإعلاميين الوطنيين أن يغادروا قناة الجزيرة احترامًا للدولة، بعد ظهور الوجه القبيح لتلك القناة، مشيرا إلى أنه خلال فترة عمله بالقناة قام بتقديم استقالته مرتين احتجاجًا على سياساتها بعدما أظهرت وجهها الثاني وأجنداتها التي سعت إلى إظهار صورة الدولة المصرية بشكل غير حقيقي للخارج، وتحريضها المستمر ضد الدولة.

وأضاف محمود، في مداخلة هاتفية له عبر فضائية "إكسترا نيوز" اليوم، السبت، أن هناك واقعتين لقناة الجزيرة تمثلان أمام عينيه حتى الآن، الأولى كانت بعد بيان الرئيس عبد الفتاح السيسي عندما كان وزيرًا للدفاع، وكان رئيس تحرير قناة "الجزيرة مباشر مصر" أيمن جاد الله الهارب من عدد من القضايا، كان يريد بث بعض الكلمات للرئيس المعزول محمد مرسي والتي صورت عبر الهاتف لتأجيج الرأي العام على الرئيس عبد الفتاح السيسي والمجلس العسكري، مؤكدًا أنهم حينها احتجوا وأعلنوا استقالتهم على الهواء مباشرة.

 

وذكر حامد محمود أن الواقعة الثانية كانت حين حاولت جماعة الإخوان اقتحام مقر الحرس الجمهوري، وتصوير قناة الجزيرة تلك الواقعة وتصوير الواقع للخارج أن هؤلاء شهداء ومجني عليهم، وهي صورة منافية للواقع والحقيقة، حيث إنه من المتعارف عليه عالميًا أن الاعتداء على أي منشأة عسكرية لا يصنف إلا في خانة الإرهاب.

 


اضف تعليقك

لأعلى