شاهد.. يقومون بتمثيل المشاهد.. إعلامي مستقيل يكشف الوجه القبيح لقناة الجزيرة الإرهابية | الصباح
سميرة صدقي الفن هو اكسجين الحياة وان الحب هو دافع للنجاح     elsaba7     النائب العام يصدر قرار بمنع المطربة بوسي من السفر.. ومحامي طليقها السابق ينذر هاني شاكر علي يد محضر (مستندات)     elsaba7     مهرجان الاسكندريه السينمائي يدين العدوان التركي على سوريا     elsaba7     مصر تُعرب عن خالص تعازيها في ضحايا إعصار "هاجيبيس" باليابان     elsaba7     نائب وزير الخارجية يعرب عن استياء مصر من مفاوضات سد النهضة لسفراء ألمانيا وإيطاليا والصين     elsaba7     تشكيل المنتخب الأوليمبي في مواجهة جنوب إفريقيا الودية     elsaba7     "الشاب الذي كسر المستحيل".. قصة أحمد عماد الطالب والمدرس وصاحب عربة "غزل بنات وفشار" (صور)     elsaba7     وضع حجر أساس مدرسة دهتورة الثانوية وتوسعات مدرسة حانوت الإبتدائية بزفتي     elsaba7     بتكلفة8 مليون جنيه .. أفتتاح مدرسة الدكتور سعيد شاهين الرسمية للغات بزفتى     elsaba7     غضب الأهالى بسبب كسر فى ماسورة مياه الشرب بالمحلة     elsaba7     *جامعة سوهاج تكرم ٢٠ من قدامى المحاربين خلال احتفالاتها بانتصارات اكتوبر*     elsaba7     بروتوكول تعاون بين الأكاديمية العربية للعوم الإدارية والمالية والمسعود القابضة     elsaba7    

شاهد.. يقومون بتمثيل المشاهد.. إعلامي مستقيل يكشف الوجه القبيح لقناة الجزيرة الإرهابية

ارشيفية

ارشيفية

قال الإعلامي حامد محمود، أحد المستقيلين من قناة الجزيرة، إن ثورة 30 يونيو بمثابة انتصار للدولة الوطنية المصرية بكل أطيافها وفئاتها، ولذلك كان يتعين على الإعلاميين الوطنيين أن يغادروا قناة الجزيرة احترامًا للدولة، بعد ظهور الوجه القبيح لتلك القناة، مشيرا إلى أنه خلال فترة عمله بالقناة قام بتقديم استقالته مرتين احتجاجًا على سياساتها بعدما أظهرت وجهها الثاني وأجنداتها التي سعت إلى إظهار صورة الدولة المصرية بشكل غير حقيقي للخارج، وتحريضها المستمر ضد الدولة.

وأضاف محمود، في مداخلة هاتفية له عبر فضائية "إكسترا نيوز" اليوم، السبت، أن هناك واقعتين لقناة الجزيرة تمثلان أمام عينيه حتى الآن، الأولى كانت بعد بيان الرئيس عبد الفتاح السيسي عندما كان وزيرًا للدفاع، وكان رئيس تحرير قناة "الجزيرة مباشر مصر" أيمن جاد الله الهارب من عدد من القضايا، كان يريد بث بعض الكلمات للرئيس المعزول محمد مرسي والتي صورت عبر الهاتف لتأجيج الرأي العام على الرئيس عبد الفتاح السيسي والمجلس العسكري، مؤكدًا أنهم حينها احتجوا وأعلنوا استقالتهم على الهواء مباشرة.

 

وذكر حامد محمود أن الواقعة الثانية كانت حين حاولت جماعة الإخوان اقتحام مقر الحرس الجمهوري، وتصوير قناة الجزيرة تلك الواقعة وتصوير الواقع للخارج أن هؤلاء شهداء ومجني عليهم، وهي صورة منافية للواقع والحقيقة، حيث إنه من المتعارف عليه عالميًا أن الاعتداء على أي منشأة عسكرية لا يصنف إلا في خانة الإرهاب.

 


اضف تعليقك

لأعلى