المقاهى تحتل الإسكندرية والمنوفية.. والمسئولون خارج الخدمة | الصباح
"قبل وفاته".. بماذا أوصى الرئيس التونسي الراحل "زين العابدين بن علي"؟     elsaba7     ما هو موقف جماهير الأهلي عقب تولي البدري قيادة المنتخب؟     elsaba7     مشادة كلاميه تجعل 5 مسجلين خطر يقتلون" صديقهم في الإجرام "بالإسكندرية     elsaba7     ناقد رياضي يكشف تفاصيل الإطاحة بـ "إيهاب جلال" قبل ساعات من توليه المنتخب     elsaba7     "ransnet" يعلن عن جيل جديد فى عالم "الواى فاى".. يحدث نقلة كبيرة في عالم التكنولوجيا     elsaba7     ناقد رياضي يوضح تشكيل الجهاز المعاون للمنتخب تحت قيادة البدري     elsaba7     أمين «المصريين» ببني سويف: المشروعات القومية تلعب دورا هاما في تحسين الأوضاع الاقتصادية     elsaba7     520 معلم يتقدمون للاختبارات المدراس اليابانية.. والقائمين عليه معايير عالمية من أجل اختيار أفضل العناصر     elsaba7     خبير: إيران المتهمة الوحيدة في استهداف منشآت آرامكو     elsaba7     ندى بسيوني: «أحب الفكر الصوفي.. وأمارس رياضة روحية».. فيديو     elsaba7     التاكسي الفقاعة.. أول تجربة مواصلات صديقة للبيئة في باريس     elsaba7     ندى بسيوني: «كنت دحيحة واستقلت من العمل الأكاديمي».. فيديو     elsaba7    

المقاهى تحتل الإسكندرية والمنوفية.. والمسئولون خارج الخدمة

مقاهى

مقاهى

أصبح احتلال الشوارع والأرصفة، من قبل أصحاب المقاهى أزمة كبيرة تؤرق سكان عدد من المحافظات فى ظل غياب المسئولين، حيث كانت البداية من محافظة الإسكندرية، على الرغم من تضافر جهود الأجهزة التنفيذية بالمحافظة، لفرض القانون وإزالة الإشغالات، وإغلاق المنشآت المخالفة، إلا أن شوارع الإسكندرية، تشهد فوضى عارمة بسبب المقاهى، والكافيهات المنتشرة خاصة فى فصل الصيف، ليخرج مشهد الإسكندرية باحتلال أصحاب الكافيهات للأرصفة وأجزاء من الشوارع، دون رادع لهم، حيث استغاث الأهالى فى شارع محمد نجيب بمنطقة سيدى بشر، من وجود « 4 مقاهى » احتلت الشارع بأكمله.

وقال المواطن بدر أشرف، أحد أهالى المنطقة، والذى يسكن بالعقار المجاور لأحد المقاهى إنه يوجد أكثر من « 4 مقاهى » لا تتعدى المسافة بينهم 10 أمتار، مشيرًا إلى أن هذه المقاهى تمنع عبور المارة وأيضًا خروج السكان من منازلهم، كما أن أصحابها يمنعون أقارب السكان من زيارتهم أو المرور بسياراتهم.

وتابع هناك سكان فى العقارات المجاورة للمقاهى من ذوى الاحتياجات الخاصة ومع ذلك يمنعونهم من المرور بسياراتهم، حتى سيارات الإسعاف والمطافئ يعرقلون مرورها، مما أصبح الوضع أشبه باحتلال المنطقة.

وتابعت ميرفت سعيد، أن الشارع أصبح مرتعًا للتحرش اللفظى، والمعاكسات التى تتعرض لها الفتيات والسيدات من السكان عند مرورهم، وكذلك المشاجرات اليومية التى تحدث، فتلك المقاهى أصبحت وكرًا للمسجلين، وتجار المخدرات، وأصحابها دائمًا يتلفظون بأنهم فوق القانون ولهم من يحميهم ويساندهم.

وطالبت ميرفت من الحى والمحافظة سرعة اتخاذ قرار بشأن تلك الفوضى الذى يعيش بها السكان، لكى يعود الأمن والراحة للسكان، وأيضًا حماية أطفالهم من الأدخنة التى تنبعث من الشيشة والسجائر، وكذلك المشاهد والألفاظ غير اللائقة.

وفى شارع ابن سلامة التابع لحى المنتزه، استغاث زكى جمال من فوضى المقاهى، قائ اً: لك أن تتخيل وجود « 10 مقاهى » متجاورين بشارع واحد، موضحًا أن هذا التجمع الهائل بالمقاهى لا يخلو من تجارة المخدرات والخارجين عن القانون.

وفى منطقة الإبراهيمية، قالت سهير رجب إن كافيتريات طريق الكورنيش قد احتلت الأرصفة، حيث تبدأ منذ الصباح بفرش الكراسى مستغلة نهر الطريق بالشوارع الجانبية، والأرصفة يوميًا وحتى فجر اليوم التالى، ناهيك عن الأصوات والضوضاء، والدخان المتصاعد علينا، مشيرة إلى أنه يتعين على المسئولين إيجاد حلول جذرية لتلك الفوضى.

وفى المنوفية لم يختلف الوضع كثيرًا،التى يعانى سكانها أيضًا من أزمة التعديات التى يمارسها أصحاب المقاهى، حيث يعانى سكان مركز ومدينة شبين الكوم من احتلال أصحاب المقاهى للكورنيش بشبين الكوم بصورة سيئة، وحرمان المواطنين من الجلوس عليه، والتمتع به خلال الصيف، ومن جهة أخرى احتل أصحاب المقاهى الأرصفة بالشوارع، مما يعوق حركة المواطنين، وذلك من خلال ما تم رصده من شكوى المواطنين، وهذه الكافيهات تمارس نشاطها بإزعاج السكان و لا تزال تفسد حياة المواطنين، فلا يوجد تفتيش على مخالفاتها من قبل المسئولين.

وقال المواطن سيد جبر، من أهالى حى غرب بشبين الكوم، أنه لابد من تقنين وضع المقاهى حتى يسير المواطنون على الأرصفة بدًل من السير فى الشارع، وحتى الفتيات تخاف من المرور من أمام المقاهى، كما أن «الترابيزات » والكراسى التى يضعها أصحاب المقاهى تتسبب فى حدوث بعض الاختناقات المرورية وتمنع مرور بعض السيارات.

من جانبه أوضح المواطن خالد أبوالعينين، أحد الأهالى، أن افتراش كافيه خان الخليلى على كورنيش شبين الكوم أغلق الفرصة أمام الأهالى البسطاء الذى كان متنفسهم الوحيد الجلوس على الكورنيش الاستمتاع بمنظر البحر، وكذلك أساء لمنظر الكورنيش.

وصرخت المواطنة أسماء فوزى، المقيمة بمدينة شبين الكوم، من أفعال أصحاب المقاهى الفجة، قائلة إن المقاهى تحتل الأرصفة والشوارع فلا نستطيع المرور ولا أحد من أصحابها يضع اعتبارًا للسكان.


اضف تعليقك

لأعلى