أحمد فرج يكتب: الحلم الفضائى الإفريقى(3) | الصباح
بسبب خلافات أسرية.. انتحار شاب القى بنفسه من الدور التاسع بفيصل     elsaba7     السيسى يبعث برقية عزاء لخادم الحرمين فى وفاة الأمير طلال بن عبد العزيز     elsaba7     منى عيد تكتب: الجنية سبق الكارنية.     elsaba7     أكاديمية الشرطة تنظم ورشة العمل التدريبية الثانية حول " دور الجهاز الحكومى فى مواجهة مخططات إسقاط الدولة"     elsaba7     زيارة أعضاء هيئة التدريس والدارسين بكلية القادة والأركان لأكاديمية الشرطة     elsaba7     حقيقية التعدي على لاعب كرة قدم بالمهندسين     elsaba7     الرئيس السيسي يبعث برقية تعازي لخادم الحرمين الشريفين في وفاة الأمير طلال بن عبد العزيز     elsaba7     الإسكان: استكمال سداد باقى مقدم حجز دار مصر وسكن مصر وJANNA بعد وقف التعامل     elsaba7     ندوات ارشادية وتثقيفية لحماية الطلاب من الوقوع في خطر الإدمان بالمنوفية     elsaba7     "تعرض للتنمر".. كيف استطاع محمود خسارة 70 كيلو من وزنة.. تعرف على التفاصيل (فيديو)     elsaba7     أصغر سائق توك توك في مصر.. تعرف على حكاية الطفلة "رحمه" التي تعول أهلها وتحلم بدخول كلية الطب (فيديو)     elsaba7     "فقده قدمه وأجرى 41 عملية".. تعرف على قصة محمود محارب السرطان (فيديو)     elsaba7    

أحمد فرج يكتب: الحلم الفضائى الإفريقى(3)

د. أحمد فرج

د. أحمد فرج

توقفنا فى المقال السابق عند استضافة مصر ثلاثة اجتماعات فى الفترة من 2012 إلى 2015 لمجموعة العمل الخاصة بوضع مسودة لسياسة الفضاء الإفريقية، التى تم عرضها على مجلس وزراء البحث العلمى الأفارقة.

وقد حدث أن تقدمت مصر خلال القمة الإفريقية فى يناير 2015 ، بطلب استضافة وكالة الفضاء الإفريقية، وقد لاقى هذا الطلب ترحيب المفوضية الإفريقية، إلى أن يتم الانتهاء من وضع السياسات والاستراتيجيات الخاصة بالفضاء فى إفريقيا.

ثم جددت مصر طلبها مرة أخرى فى القمة الإفريقية التى عُقدت فى يناير 2016 ، وقد جاء الطلب هذه المرة بعد إقرار سياسة واستراتيجية الفضاء الإفريقية من جانب اللجنة الوزارية الفنية المتخصصة للتعليم والعلوم والتكنولوجيا.

وبناء عليه، أصدرت المفوضية قرارًا بتكليف قسم الموارد البشرية والعلوم والتكنولوجيا بالاتحاد الإفريقى بالعمل مع مصر، من أجل دراسة الجوانب القانونية والمالية الخاصة بتنفيذ سياسة واستراتيجية الفضاء بإفريقيا وإنشاء وكالة فضاء إفريقية.

ومن ثم، دعت مصر مفوض قسم الموارد البشرية والعلوم والتكنولوجيا بالاتحاد الإفريقى مرتين، وعقدت عدة اجتماعات تختص بهذا الأمر، انتهت بإعداد مسودة الإطار القانونى لوكالة الفضاء الإفريقية.

فى أكتوبر 2017 ، انعقدت اللجنة الوزارية المتخصصة لإقرار الإطار القانونى لوكالة الفضاء الإفريقية، الذى تم اعتماده فى يناير 2018 .

إذن، يتضح أن هناك إصرارًا من مصر وجهودًا واضحة من جانبها بخصوص استضافة الوكالة، وقد تمثلت تلك الجهود فى إعداد ملف عن المقومات الفنية والتقنية المصرية، إذ تم تشكيل مجموعة عمل للإشراف على متابعة وإعداد ملف شاركت فيه عدة جهات معنية ومختصة، هى: وزارة التعليم العالى والبحث العلمى، الهيئة القومية للاستشعار من البعد وعلوم الفضاء، وزارة الدفاع، وزارة الخارجية، وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، هيئة الرقابة الإدارية، قطاع الأمن الوطنى.

وعليه، استضافت مصر خلال يومى 21 و 22 أكتوبر 2018 ، لجنة فنية رفيعة المستوى من مفوضية العلوم والتكنولوجيا، من أجل الاطلاع والوقوف على إمكانيات مصر العلمية والفنية والتقنية والمالية لاستضافة مقر وكالة الفضاء الإفريقية.

نجحت مصر فى إعداد برنامج زيارة للجنة، شمل لقاء بمعالى دولة رئيس الوزراء، ومعالى وزير التعليم العالى والبحث العلمى، ولقاءات أخرى بأساتذة وخبراء مختصين من الجامعات والمراكز البحثية المصرية، من أجل إبراز القدرات العلمية والبحثية، وترتيب زيارات لبرامج الفضاء المصرية، إضافة إلى زيارة عدد من المصانع المرتبطة بتكنولوجيا الفضاء.

وبالتالى، تم إعداد ملف فنى جيد يحاكى جميع المعايير التى وردت من مفوضية الاتحاد الإفريقى بشأن الزيارة، وقد تضمن الملف القدرات العلمية والفنية لمصر، وكذلك حرص واهتمام القيادة السياسية المصرية على استضافة مقر وكالة الفضاء، من خلال تخصيص قطعة أرض لبناء مبنى مقر وكالة الفضاء الإفريقية، إضافة إلى تخصيص مبلغ10 ملايين دولار لإنشاء الوكالة، ومصاريف تشغيل لفترة 5 سنوات على الأقل.

ومن ثم، كانت النتيجة الطبيعية لكل هذه الجهود، هى موافقة المجلس التنفيذى للاتحاد الإفريقى فى 8 فبراير 2019 على استضافة مصر لوكالة الفضاء الإفريقية، لتصبح هذه الموافقة تتويجًا لجهود علمية وفنية قام بها فريق العمل المصرى.

ولا شك أن هذا القرار يعكس ثقة تامة فى قدرة مصر على توظيف الوكالة لخدمة القارة فى مجال تكنولوجيا الاستشعار عن بُعد وعلوم الفضاء، ودفع جهود التنمية الوطنية والإقليمية الإفريقية، وفقًا لأجندة إفريقيا 2063 .

وقد خصصت مصر قطعة أرض بمنطقة القاهرة الجديدة شرقى العاصمة، لبناء المقر الدائم لوكالة الفضاء التى تؤسسها القارة الإفريقية، وإلى أن يتم الانتهاء من أبنية المقر، تستضيف مصر وكالة الفضاء الإفريقية بمقر «الهيئة القومية للاستشعار من البُعد وعلوم الفضاء .» إن تأسيس هذه الوكالة الفضائية، ليس من باب الرفاهية بالتأكيد، وإنما هو محاولة للحاق بعصر التكنولوجيا ومسارها المتسارع، تستعد من خلاله القارة للدخول فى سباق الفضاء، بما يخدم خطط التنمية والكشف عن ثرواتها المختلفة.

ويضاف إلى ذلك هدف آخر، وهو حماية الأقمار الاصطناعية لدول القارة، وكذلك استحداث ونقل وتوطين وتطوير علوم وتكنولوجيا الفضاء، وأيضًا امتلاك القدرات الذاتية لبناء وإطلاق الأقمار الصناعية.

ولم يعد خافيًا أن علوم الفضاء أصبحت متداخلة فى مجالات كثيرة لم نكن نحسب لها حسابا يومًا، منها: التنمية المستدامة، الأمن الغذائى، الأمن القومى، وتنسيق وتوحيد الجهود البحثية المعنية بالفضاء بين دول القارة جميعًا.

ومن تلك المجالات كذلك الاتصالات، واستكشاف مصادر المياه الجوفية فى ظل الصراع على المياه فى مناطق كثيرة من العالم، بخلاف الرصد السلبى للمخاطر الطبيعية خصوصا تغيرات المناخ والاحتباس الحرارى إضافة إلى الكشف عن الثروات والمعادن. ويعد التقليل من ازدواجية الموارد والجهود، واحدًا من أهم أهداف الاتحاد الإفريقى التى دفعته لإنشاء وكالة الفضاء، ومن ثم تعظيم منافع الأنشطة الفضائية الحالية والمخططة لدول قارتنا الخضراء.


اضف تعليقك

لأعلى