باحتياطي 4.7 تريليون قدم.. بدء حفر حقل مونتو المصري للغاز | الصباح

باحتياطي 4.7 تريليون قدم.. بدء حفر حقل مونتو المصري للغاز

حقول بترول

حقول بترول

أعلنت شركة شل العالمية، عن أن الحفار البحري "ديسكفرر انديا" وصل إلى ميناء أبو قير منذ عدة أيام وسيبدأ عمليات الحفر في أول بئر استكشافي على عمق 6,000 متر تحت سطح البحر في امتياز غرب الدلتا بالبحر المتوسط نهاية أغسطس الجاري.

من جانبه قال المهندس خالد قاسم رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب، إن الشركة وضعت استراتيجية لخلق حالة جديدة من النمو وتحقيق استدامة انتاج غاز البحر المتوسط وذلك عن طريق اتخاذ مجموعة من الخطوات المتتالية كان أهمها استكشاف فرص استثمارية جديدة في منطقة الامتياز كما يتم تطبيق طرق مبتكرة للبحث عن الغاز في خطوة غير مسبوقة في مصر على عمق 20 ألف قدم تحت سطح البحر.

 

وأضاف قاسم" –يعتبر مشروع غرب الدلتا المياه العميقة West Delta Deep Marine (WDDM) هو نتاج التعاون مع شركائنا حيث تم اتباع نهج فريد ومتكامل يجمع بين أنشطة التطوير والاستكشاف مما أدى إلى البدء في حصد نتاج المشروع وتعي شل جيدا أهمية منطقة الامتياز والمرحلة 9ب بالإضافة الى محطة رشيد لمعالجة الغاز حيث تقع بالقرب من محطات اسالة الغاز، مما يلعب دورا هاما في تعزيز مكانة مصر كمركز إقليمي للطاقة حيث قامت شل بضخ استثمارات كبيرة من أجل استعادة الطاقة الإنتاجية لمحطة معالجة الغاز المملوكة لشركة رشيد والبرلس التي كان يبلغ حجم إنتاجها حوالي 40% من إجمالي انتاج الغاز في مصر.

 

وصرح عمر هلال – المدير العام والعضو المنتدب لشركة رشيد للبترول "إن البئر "مونتو" Montu - والذي سيتم الحفر فيه باستثمارات كبيرة - يقع في طبقة البري ميسينيان (Pre-Messinian) على عمق أكثر من 6000 متر أو ما يعادل 20 ألف قدم في طبقة ذات ضغوط عالية ودرجات حرارة مرتفعة "HPHT" ومن المقرر أن تستغرق مدة حفر بئر مونتو Montu حوالي 5 شهور من بداية عمليات الحفر حيث يقدر احتياطي البئر بحوالي 4.7 تريليون قدم مكعب من الغاز وسيستمر الحفار بالعمل لمدة عام كامل يتم خلاله القيام بحملة بحث وتنقيب واسعة تتضمن حفر بئر اخر مملوك بالكامل لشركة شل".

 

وأكد هلال إن هذه الخطوة غير المسبوقة تمثل نقلة نوعية في مجال البحث والتنقيب عن الغاز في الحقول المصرية، خاصة وأنها ابار استكشافية واعدة إضافة الى أنها ستفتح آفاق جديدة أمام قطاع الغاز في مصر، حيث ستكون مقدمة لجهود استكشافية جديدة على هذه الأعماق.

 

وأشار المهندس خالد قاسم إلى ان شركة شل العالمية اخذت على عاتقها المخاطرة الكبيرة والحفر على هذه الأعماق غير المسبوقة في مصر وذلك في إطار حرص الشركة والتزامها بالمشاركة في دعم طموحات تحولات الطاقة بمصر من خلال المساهمة بقوة في تنفيذ استراتيجية تعزيز وتطوير قطاع البترول والغاز، والتي تهدف الى تحويل مصر الى مركز إقليمي للطاقة وذلك طبقا لرؤية التنمية المستدامة في مصر 2030.

 

يذكر ان أهم انجازات شركة شل مصر مؤخرًا فوزها في مزايدتي الهيئة المصرية العامة للبترول والشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) والتى أعلن عن نتيجتها وزارة البترول والثروة المعدنية خلال مؤتمر ايجيبس الأخير لتحصل شل على 5 مناطق امتياز منها امتيازين في منطقة دلتا النيل البحرية.


اضف تعليقك

لأعلى