أيمن حسن يكتب : الفنان محمد رمضان .. وسقطت العباءة ! | الصباح
بعد الاتفاق على نقل "الزهراء".. تعرف على محطة الخيول العربية بعين شمس     elsaba7     السيسي يوجه بإصلاح وتطوير منظومتي التعليم والصحة     elsaba7     وزير الداخلية يستقبل وزيـر الشئـون الداخليـة بجمهـورية زامبيا على هامش فعاليات المنتدى الأفريقي     elsaba7     السيسي يستقبل وزير الخارجية الفرنسي لبحث التطورات المتعلقة بعدد من الملفات الإقليمية     elsaba7     "الإحصاء" تعلن انخفاض استيراد الشاي بمقدار 13.1%     elsaba7     السيسي يتابع مؤشرات الأداء الاقتصادي والمالي للعام الجاري مع الوزراء     elsaba7     «مصر والإمارات».. «حاكم الشرقة» يتفق على نقل محطة الخيول العربية إلى العاصمة الإدارية الجديدة     elsaba7     تغيير اسم شارع "القرضاوى" إلى شارع "النصر" بالمحلة     elsaba7     بروتوكول تعاون بين "مصلحة الضرائب" و"مستثمرى أكتوبر" لإنهاء مشاكل الحجز على الشركات .. وحلول سريعة لمشاكل المستثمرين     elsaba7     وزير الخارجية: المباحثات المصرية الفرنسية ركزت على الجانب الاقتصادي والاستثمارات     elsaba7     خارجية فرنسا تؤيد قرار السعودية بشأن التحقيقات بعد الهجوم على منشآت "أرامكو"     elsaba7     يكشف أسرار رحلته مع الفن .. بشير الديك يروي قصة نجاحه مع محمد الباز في "90 دقيقة"     elsaba7    

أيمن حسن يكتب : الفنان محمد رمضان .. وسقطت العباءة !

أيمن حسن

أيمن حسن

لا يستطيع أحد إنكار أن الفنان الشاب محمد رمضان استطاع خلال سنوات قليلة صناعة نجومية حقيقية بدأها ببعض الأفلام التي أدت إلى تغيير العديد من سلوكيات الشباب المصري التي لم نعتاد عليها يوما حتى أصبحت تلك الأفلام منهجا وقدوة لهم فضلوا من خلالها البلطجة عن التعليم ونهجو طريق الشيطان اعتقادا بأنهم سوف يحققون أحلام الثراء السريع التي وصل إليها "رمضان" في نهاية أفلامه التي انتجها له السبكي .

بعد عدد من الأفلام بدأ " رمضان " في تغيير المسار واتجه إلى الدراما من خلالها بعض المسلسلات الهادفة والأفلام القوية التي قدم من خلالها رسالة هادفة ، ولكن يبدو تناسيه أنه أصبح نجما مصريا محبوبا لدى مجموعة كبيرة من الشباب ولا ننكر أنه أصبح قدوة لهم بحسب ثقافتهم وهنا كان من الواجب عليه أن يصبح قدوة حسنة لهؤلاء الشباب المنبهرون به وبفنه وبملبسه بعد قيامهم بتقليده في كل شيء. 

في ليلة من ليالي الساحل الشمالي الجميلة أحيا "رمضان" حفل غنائى ، بحضور حوالى 50 ألفا من محبيه، أثار من خلاله الجدل عقب خروجه في تلك الحفلة بقميص غريب لم نعتاد عليه كمصريين، حتى أنه أصبح حديث رواد مواقع التواصل الاجتماعي نظرا للتشابه الشديد  بملابس السيدات .

هذا المشهد يذكرني بمشهد الفنانة داليا البحيري في فيلم "محام خلع" عندما كانت في بلدة والد الفنان هاني رمزي، تلك القرية البسيطة، التي قررت أن تسبح في مياه نهر النيل بالبكيني، واحتشد أهل القرية جميعا ليشاهدوها، وفي هذا العمل عند وصولها للقرية أثناء استقبال الأهالي لها قد سقطت عباءتها فردد أحد الأهالي وسقطت العباءة، وهنا اقول ارتداء نجم كبير له جمهوره ومحبيه لمثل هذه الملابس التي تنقص منه وتقلل من شأنه هي سقطة كبيرة كان لا بد له أن يفكر كثيرا قبل خروجه وارتدائه لهذا القميص. 

عقب انتهاء الحفل سجد رمضان على المسرح وسط تفاعل كبير مع جمهوره ومحبيه ، لم يغضب أحد من السجود لله شكرا ولكن السجود لله دائما يكون له قدسيته وهنا لم تتحقق بقميص تشابه من  يرتديه من الرجال بمن يرتديه من النساء  .

هذا ما أثار حفيظة العديد من الجمهور فأن محبينك "يافنان " في البيوت المصرية البسيطة انتقدوك بشده رافضين ما فعلته، أنت فنان حقق نجومية كبيرة واستطاع اكتساب محبة جمهوره في وقت قصير فلا تفقدها بتلك السهولة ولا تكرر سقطات مثل ارتداء القميص المثير للجدل، ولا تجرح نجوميتك بشيء لن يفيدك مستقبلا أو يرفع من شأنك. 

 

 


اضف تعليقك

لأعلى