بعد إلغاء الثانوية التراكمية.. ما هي آراء الطلاب حول القرار؟ | الصباح

بعد إلغاء الثانوية التراكمية.. ما هي آراء الطلاب حول القرار؟

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

صرح اليوم الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، خلال مؤتمر صحفي للحديث حول مستجدات نظام التعليم الجديد ونظام التقييم المعدل في المرحلة الثانوية، بديوان عام وزارة التربية والتعليم أن الصف الثاني الثانوي للعام الدراسي الجديد 2019- 2020، سنة نقل عادية خارجة عن نظام التقييم التراكمي.

وأوضح الوزير أن هذا القرار جاء لأسباب فنية بحتة؛ لأن الوزارة تريد تحقيق المزيد من التدريب للطلاب، وأكد أن عدم تعديل قانون الثانوية العامة حتى الآن ليس تأخرًا من الوزارة ولكنها أرادت تقييم التجربة التي طبقت على طلاب الصف الأول الثانوي، "لوعايزين نعمل القانون قبل العام الدراسي نقدر نطلب جلسة من البرلمان ونعدله بس احنا قررنا ندرب الطلاب أكثر قبل تطبيق النظام التراكمي".

ما أن انتشر القرار عبر وسائل الإعلام المختلفة، حتى تناوله الناس بالقبول أوالرفض، حيث رصدت "الصباح" آراء الطلاب حول قرار إلغاء الثانوية التراكمية، فتعقب ندى إبراهيم، طالبة بالصف الثاني الثانوي بمحافظة الأسكندرية على قرار إلغاء نظام التراكمية بالثانوية العامة بأنه كان قرارًا صحيحًا، فقد شعرت بالفرحة والغبطة عند علمها بهذا القرار، فهي التي كانت قد فقدت الأمل في دخول كلية الطب أو الصيدلة في ظل نظام التراكمية، تستعيد من جديد أملها في الالتحاق بكلية حلمها، ولكن دوام الحال من المحال، فقد ثاورها اليأس حين علمت أن الثانوية العامة عبارة عن شعبتين فقط هي العلمي والأدبي دون التخصص في شعبة العلمي.

وبحسب ندى، "أكره مادة الرياضيات، ولذلك لا أريد أن يكون الثانوي علمي فقط دون علمي علوم وعلمي رياضة، ولذلك فإذ استمر النظام هكذا، سأضطر آسفة لدخول الشعبة الأدبية في الثانوية العامة، ولا أتمنى ذلك".

وعلى النقيض، ترى شروق سمير، طالبة بالصف الثاني  الثانوي، القانطة بمنطقة عين شمس بمحافظة القاهرة أن  نظام التراكمية جيد جدا وكانت تحبه كثيرًا، معللة ذلك بأن هناك طلبة وطالبات "شاطرين" ولكن يحدث لهم ظروف وتداعيات من شأنها أن تعيقهم وتمنعهم من التحصيل الدراسي  والحل الجيد في الامتحانات، ولكن باستثناء "امتحانات المريخ" بحسب تعبيرها، التي يراها الطلاب والطالبات وكذلك التابلت الذي يهنج أوقات الامتحانات، مستدلة "كنت هتنقط في امتحان الرياضيات بسببه".

 

وتتابع، من المؤكد أن هناك طلاب ينجحون بصعوبة في الصف الأول والثاني من الثانوية العامة، لكن ينجحون بمجاميع مرتفعة جدا في الصف الثالث الثانوي مما يؤهلهم لكليات القمة، في حين أن هناك أوائل منذ صغرهم ولكن لم يوفقوا في أداء الامتحانات، وبالتالي فهو نظام ظالم.

 


اضف تعليقك

لأعلى