وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: نحتاج إلى شخصية سوية تتسم بأسمى معاني الإنسانية والوطنية | الصباح
"الافريقية للأمن والحراسة" تسطر مشاهد حضارية قبل مباراة الأهلي وصن داونز     elsaba7     القبض على أجنبية أعلنت عن قيامها بأعمال منافية الاداب بالدقي     elsaba7     ٥ أطعمة تقلل الالتهابات لمرضى الذئبة     elsaba7     تعرف على حقيقة وجود مصاب بفيروس كورونا في حميات المحلة     elsaba7     عقب الفوز على الترجي بثلاثية.. تعليق مثير لمدرب الزمالك     elsaba7     بثلاثية.. الزمالك يهزم الترجي التونسي في ذهاب ربع نهائي بطولة أفريقيا     elsaba7     قناة "مكملين"الكاذبة تدعي قيام محتجزين سياسيين بالاضراب عن الطعام بسجن المنيا     elsaba7     مرتضى منصور يرد على قرار اتحاد الكرة بخصوص مباراة القمة     elsaba7     الداخلية تنفي ما رددته قناة مكملين حول المحتجزين السياسيين     elsaba7     جماهير الزمالك تشيد بتحضر رجال الافريقية للأمن والحراسة في تأمين مباراة الترجي     elsaba7     القائد العام للقوات المسلحة يعود إلى القاهرة بعد زيارة رسمية لجمهورية باكستان     elsaba7     تفاصيل أكبر خطة لرصف الطرق والمحاور 2020 بالجيزة     elsaba7    

وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: نحتاج إلى شخصية سوية تتسم بأسمى معاني الإنسانية والوطنية

وزير الأوقاف

وزير الأوقاف

في إطار دور وزارة الأوقاف التنويري، ومحاربة الأفكار المتطرفة، وغرس القيم الإيمانية والوطنية الصحيحة، وبيان الجوانب السمحة في الإسلام، ألقى وزير الأوقاف دكتور محمد مختار جمعة اليوم  الجمعة الموافق 23 /  8 / 2019م  خطبة الجمعة بمسجد الهدى بقرية بني علي ــ سمسطا ــ محافظة بني سويف تحت عنوان " الصحبة وأثرها في بناء الشخصية  " ، بحضور المستشار هاني عبد الجابر محافظ بني سويف ، والدكتور رضا حجازي رئيس قطاع التعليم العام نائبًا عن معالي أ.د طارق شوقي وزير التربية والتعليم، و الشيخ جابر طايع رئيس القطاع الديني، والشيخ محمد أبو حطب مدير مديرية أوقاف بني سويف، ولفيف من القيادات الشعبية والتنفيذية والدعوية بالمحافظة، وجمع غفير من أهل القرية.

 

  وفِي بداية الخطبة أكد معالي وزير الأوقاف أ.د محمد مختار جمعة أن النبي (صلى الله عليه وسلم ) كان خير الناس لأهله ولأصحابه وللناس أجمعين، وقد أمرت الشريعة الغراء بحسن بناء الشخصية، لتكون شخصية واعية، تدرك المخاطر، وتحسن مواجهة أعباء الحياة، وتتقي الفتن والشبهات ، قال تعالى : "وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَّا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَّةً " مبينًا أنه لا خلاف في أننا نحتاج إلى شخصية سوية تتسم بأسمى معاني الإنسانية، وأعلى درجات الوطنية ، حتى يخرج لنا جيل يبني ولا يهدم ، يعمر ولا يخرب، يقدم مصلحة الوطن العامة على أية مصلحة أخرى.

وفي ختام خطبته أشار معاليه إلى أنه ينبغي الاهتمام المبكر بالتربية والحفاظ على النشء من خلال الأسرة والمدرسة والمسجد وسائر مؤسسات المجتمع التربوية والفكرية، والإعلامية، وتضافر وتكامل الجهود لتحصين النشء والشباب من الفكر المتطرف والجماعات الخداعة الهدامة، والعمل على تعزيز الانتماء الوطني، فرعاية أبنائنا وشبابنا، ومشاركتهم في اختيار رفقتهم، أمانة كبرى، ومسؤوليةٌ عظمى، قال تعالى : "يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا"، وقال (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) : " إِنَّ اللَّهَ سَائِلٌ كُلَّ رَاعٍ عَمَّا اسْتَرْعَاه ، أَحَفَظَ ، أَمْ ضَيَّع ؟ حَتَّى يَسْأَلَ الرَّجُلَ عَنْ أَهْلِ بَيْتِهِ".


اضف تعليقك

لأعلى