الصالحي: العاملون في المؤسسات الصحفية القومية يعانون معاناة شديدة (فيديو) | الصباح
السيسي يستقبل وزير الخارجية الفرنسي لبحث التطورات المتعلقة بعدد من الملفات الإقليمية     elsaba7     "الإحصاء" تعلن انخفاض استيراد الشاي بمقدار 13.1%     elsaba7     السيسي يتابع مؤشرات الأداء الاقتصادي والمالي للعام الجاري مع الوزراء     elsaba7     «مصر والإمارات».. «حاكم الشرقة» يتفق على نقل محطة الخيول العربية إلى العاصمة الإدارية الجديدة     elsaba7     تغيير اسم شارع "القرضاوى" إلى شارع "النصر" بالمحلة     elsaba7     بروتوكول تعاون بين "مصلحة الضرائب" و"مستثمرى أكتوبر" لإنهاء مشاكل الحجز على الشركات .. وحلول سريعة لمشاكل المستثمرين     elsaba7     وزير الخارجية: المباحثات المصرية الفرنسية ركزت على الجانب الاقتصادي والاستثمارات     elsaba7     خارجية فرنسا تؤيد قرار السعودية بشأن التحقيقات بعد الهجوم على منشآت "أرامكو"     elsaba7     يكشف أسرار رحلته مع الفن .. بشير الديك يروي قصة نجاحه مع محمد الباز في "90 دقيقة"     elsaba7     «جينا سلطان» تخطف أنظار العالم في مهرجان "Egypt eye on fashion "(صور)     elsaba7     ضبط صاحب مكتب تصدير واستيراد نصب على مواطنين بدعوى تسفيرهم للخارج بالغربية     elsaba7     هاني شاكر يستعد لطرح "مصر أجمل شئ"     elsaba7    

الصالحي: العاملون في المؤسسات الصحفية القومية يعانون معاناة شديدة (فيديو)

صحف

صحف

قال صالح الصالحي، عضو المجلس الأعلى للإعلام أن الدولة المصرية تدعم المؤسسات الصحفية القومية ولكن هناك سوء إدارة.

وأضاف الصالحي، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي مصطفى بكري ببرنامج «حقائق وأسرار»، المذاع على قناة «صدى البلد»، أن العاملين في المؤسسات الصحفية القومية توسموا بوجود حساب بعد التغيرات الصحفية الأخيرة ووجود الهيئة الوطنية للصحافة لكل القيادات الصحفية السابقة ولكن لم يحدث هذا الحساب ونتج عنه المشهد الذي حدث حاليا مثلما حدث مع رئيس مؤسسة دار الهلال.

 

وتابع صالح الصالحي، عضو المجلس الأعلى للإعلام، أن الدولة المصرية لم تبخل ولم تتوانى على المؤسسات الصحفية واستمرت في دعمها إلا أن سوء الإدارة الذي تشهده هذه المؤسسات وتدني الأحوال الاقتصادية نتج عنه مخلفات وتحديد درجة المخالفة من عدمه يرجع إلى مسئولية الهيئة الوطنية للصحافة والتي شكلت لجنة على أعلى مستوى للتحقيق فيما يحدث من مخالفات.

 

 


اضف تعليقك

لأعلى