الصالحي: العاملون في المؤسسات الصحفية القومية يعانون معاناة شديدة (فيديو) | الصباح
بسبب خلافات أسرية.. انتحار شاب القى بنفسه من الدور التاسع بفيصل     elsaba7     السيسى يبعث برقية عزاء لخادم الحرمين فى وفاة الأمير طلال بن عبد العزيز     elsaba7     منى عيد تكتب: الجنية سبق الكارنية.     elsaba7     أكاديمية الشرطة تنظم ورشة العمل التدريبية الثانية حول " دور الجهاز الحكومى فى مواجهة مخططات إسقاط الدولة"     elsaba7     زيارة أعضاء هيئة التدريس والدارسين بكلية القادة والأركان لأكاديمية الشرطة     elsaba7     حقيقية التعدي على لاعب كرة قدم بالمهندسين     elsaba7     الرئيس السيسي يبعث برقية تعازي لخادم الحرمين الشريفين في وفاة الأمير طلال بن عبد العزيز     elsaba7     الإسكان: استكمال سداد باقى مقدم حجز دار مصر وسكن مصر وJANNA بعد وقف التعامل     elsaba7     ندوات ارشادية وتثقيفية لحماية الطلاب من الوقوع في خطر الإدمان بالمنوفية     elsaba7     "تعرض للتنمر".. كيف استطاع محمود خسارة 70 كيلو من وزنة.. تعرف على التفاصيل (فيديو)     elsaba7     أصغر سائق توك توك في مصر.. تعرف على حكاية الطفلة "رحمه" التي تعول أهلها وتحلم بدخول كلية الطب (فيديو)     elsaba7     "فقده قدمه وأجرى 41 عملية".. تعرف على قصة محمود محارب السرطان (فيديو)     elsaba7    

الصالحي: العاملون في المؤسسات الصحفية القومية يعانون معاناة شديدة (فيديو)

صحف

صحف

قال صالح الصالحي، عضو المجلس الأعلى للإعلام أن الدولة المصرية تدعم المؤسسات الصحفية القومية ولكن هناك سوء إدارة.

وأضاف الصالحي، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي مصطفى بكري ببرنامج «حقائق وأسرار»، المذاع على قناة «صدى البلد»، أن العاملين في المؤسسات الصحفية القومية توسموا بوجود حساب بعد التغيرات الصحفية الأخيرة ووجود الهيئة الوطنية للصحافة لكل القيادات الصحفية السابقة ولكن لم يحدث هذا الحساب ونتج عنه المشهد الذي حدث حاليا مثلما حدث مع رئيس مؤسسة دار الهلال.

 

وتابع صالح الصالحي، عضو المجلس الأعلى للإعلام، أن الدولة المصرية لم تبخل ولم تتوانى على المؤسسات الصحفية واستمرت في دعمها إلا أن سوء الإدارة الذي تشهده هذه المؤسسات وتدني الأحوال الاقتصادية نتج عنه مخلفات وتحديد درجة المخالفة من عدمه يرجع إلى مسئولية الهيئة الوطنية للصحافة والتي شكلت لجنة على أعلى مستوى للتحقيق فيما يحدث من مخالفات.

 

 


اضف تعليقك

لأعلى