فيروس خبيث يصيب ولاية تكساس بشلل إلكتروني | الصباح

فيروس خبيث يصيب ولاية تكساس بشلل إلكتروني

صورة ارشيفية

صورة ارشيفية

تعرضت 23 منظمة حكومية محلية بولاية تكساس الأمريكية، لسلسلة من الهجمات عبر الإنترنت حيث أصيبت بالفيروس المسمى "فيروس الفدية"، والذي وصفه مسؤولو تكساس بأنه هجوم منسق.

 

وقالت وزارة الإعلام في تكساس، إن الهجوم أثر أولًا على إدارات محلية صغيرة في تكساس، التي وجدت مشاكل في الوصول إلى بياناتها صباح يوم الجمعة، 16 أغسطس، بتوقيت الولايات المتحدة، بحسب ما ذكرته شبكة "BBC" الإخبارية.

 

ولم ينشر مسؤولو إدارة موارد المعلومات بتكساس، التي تتولى الرد والتحقيق في تلك الهجمات، تفاصيل محددة عن الإدارات الحكومات المحلية المتأثرة بالهجوم أو ما إذا كان مجرمو الإنترنت قد حددوا مبلغ الفدية أم لا.

 

وقد سبق أن استهدف المتسللون عددًا من المدن الأمريكية خلال الأشهر الأخيرة، حيث تم الإبلاغ عن الإصابات في جميع أنحاء الولايات المتحدة، مما أدى إلى شلل أجهزة الكمبيوتر الحكومية في نيويورك وماريلاند وفلوريدا.

 

وأعلن حاكم ولاية لويزيانا في شهر يوليو الماضي حالة الطوارئ بعد هجوم مماثل لطلب الفدية ضرب العديد من الإدارات التعليمية بالولاية.

 

وفي شهر مايو الماضي، سيطر متسللو الإنترنت على الآلاف من أجهزة الكمبيوتر لبعض المنظمات الحكومية في ولاية بالتيمور الأمريكية، أدى ذلك الهجوم إلى تعطيل حسابات البريد الإلكترونى ووقف المدفوعات عبر الإنترنت إلى إدارات الولاية لعدة أسابيع.

 

وتشير الأدلة إلى أن فاعل واحد يهاجم كل هذه المنظمات في وقت واحد، وما يزال مصدر الهجمات غير معروف حتى الآن. 

 

وتنسق الوكالة جهودها مع خبراء الأمن السيبرانى، وكذلك أكثر من عشر وكالات حكومية أخرى في الولايات المتحدة، مثل قسم إدارة الطوارئ في تكساس، ومكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة الأمن القومي، ووحدات الجيش ومكافحة الإرهاب، وإدارة السلامة العامة في تكساس. 

 

يذكر أن "Ransomware" أو فيروس الفدية، هو نوع من البرامج الضارة التي يستخدمها مجرمو الإنترنت لإصابة وتعطيل أجهزة الكمبيوتر وتشفير بياناته حتى يتم دفع مبلغ مالى كفدية لإستعادة البيانات.


اضف تعليقك

لأعلى