درب فى 4 دول منها إسرائيل..ألكسندر ستانويفيتش يشعل خريف الغضب بين جماهير الزمالك والإدارة | الصباح

درب فى 4 دول منها إسرائيل..ألكسندر ستانويفيتش يشعل خريف الغضب بين جماهير الزمالك والإدارة

محرر الصباح / 2019-08-17 22:37:37 / رياضة
الكسندر ستانويفيتش

الكسندر ستانويفيتش

فجر إعلان إدارة نادى الزمالك تعيين الصربى ألكسندر ستانويفيتش مديرًا فنيًا جديدًا للفريق الأبيض ليقود الفريق فى الموسم الجديد، خريف الغضب بين جماهير الفريق، بسبب تواضع سيرته الذاتية من ناحية، وتدريبه لفريق مكابى حيفا الإسرائيلى من ناحية أخرى.

وكان الزمالك قد أعلن قائمة من ستة مدربين يتفاوض معهم النادى قبل أن يستقر رأيه على ستانويفيتش ليقود السفينة البيضاء خلفاً لطارق يحيى الذى يتولى المهمة بصورة مؤقتة.

ستانويفيتش ولد فى بلجراد يوم 28 أكتوبر 1973، أى أنه يبلغ من العمر 46 عاماً تقريباً. بدأ مسيرته كلاعب كرة قدم ناشئ فى نادى بارتيزان عام 1988 قبل أن يصعد للفريق الأول فى 1993. أثرت الحرب اليوغسلافية وقتها على مسيرته لينتقل لفريق أوبيليتش الصربى لمدة عامين حتى 1995، ثم إلى ريال مايوركا الإسبانى فى الدرجة الثانية الذى لم يشارك معه سوى فى 5 مباريات ليعود إلى أوبيليتش. عام 1997 انضم لفريق بلجراد قبل أن يعود إلى بارتيزان فى 1999 حتى 2001، ثم انضم لفريق فيدوتون المجرى الذى اعتزل فى صفوفه عام 2003.

بدأ ستانويفيتش مسيرته التدريبية فى عمر الـ29 عامًا بتدريب شباب بلجراد، ثم مساعدًا لمدرب الفريق الأول قبل أن يدرب سيرم الصربى. وفى 2007 عمل مساعدًا لمدرب بارتيزان، ثم مساعدًا لمدرب منتخب صربيا. وفى عام 2008 تولى تدريب منتخب صربيا تحت 19 سنة ولعب معه بطولة يورو للشباب عام 2009 التى خرج فيها من نصف النهائى.

وفى أبريل 2010 تولى ستانويفيتش تدريب بارتيزان فى أول مهمة كبيرة له. كان أصغر مدرب فى تاريخ نادى بارتيزان، وقاد الفريق وقتها لتحقيق لقب الدورى الصربى، ثم التأهل عبر الأدوار التمهيدية إلى مرحلة المجموعات فى دورى أبطال أوروبا 2010-2011. لكن بارتيزان تذيل مجموعته وقتها التى ضمت أرسنال الإنجليزى وشاختار الأوكرانى وبراجا البرتغالى بدون أن يحقق أى نقطة.

فى موسمه الثانى فاز بثنائية الدورى والكأس فى صربيا، لكنه لم يتمكن من التأهل سواء لدورى الأبطال أو الدورى الأوروبى. وفى يناير 2012 وبعد أزمة إدارية قوية تمت إقالته من تدريب بارتيزان لينتقل لتدريب فريق داليان أربين الصينى الذى أنهى معه الدورى فى المركز الخامس. وفى نوفمبر 2012 عين مدرباً لفريق بكين جوان الذى أنهى معه الدورى الصينى فى المركز الثالث، كما تأهل معه لدور الستة عشر فى دورى أبطال آسيا. لكن خسارته فى نصف نهائى كأس الصين أدت لإقالته من تدريب الفريق.

فى أبريل 2014 عين ستانويفيتش مدربًا لفريق مكابى حيفا الإسرائيلى، قبل أن تتم إقالته فى ديسمبر من العام نفسه والفريق فى المركز الرابع. عاد مرة أخرى للصين فى يناير 2015 ليدرب بكين بى جى بالدرجة الثانية لمدة عام قبل أن تتم إقالته فى ديسمبر من العام ذاته.

ظل ستانويفيتش بلا عمل لستة أشهر حتى عين مدرباً لباوك اليونانى فى يونيو 2017، لكنه لم يستمر سوى شهرين فقط قبل أن تقيله إدارة النادى بسبب سوء أداء الفريق فى المباريات الودية، والأزمات التى حدثت بينه وبين اللاعبين حسبما أعلنت إدارة باوك وقتها. ليستمر ستانويفيتش بعيداً عن العمل حتى مايو 2018 حين تولى تدريب فريق القادسية السعودى. وفى نوفمبر 2018 أقالته إدارة القادسية بعدما حقق فوز وتعادل وستة هزائم فى ثمانى مباريات بالدورى السعودى.

آخر مهام ستانويفيتش كانت فى الصين مرة أخرى، حين درب فريق بكين رينهى فى ديسمبر الماضى، قبل أن يتقدم باستقالته الشهر الماضى بعدما تذيل الفريق ترتيب الدورى الصينى السوبر محققًا 3 انتصارات وتعادلين مقابل 17 هزيمة.


اضف تعليقك

لأعلى