تفاصيل جريمة هزت «البحيرة» | الصباح

تفاصيل جريمة هزت «البحيرة»

ايمن حسن / 2019-08-17 22:06:54 / حوادث
جريمة قتل طفل

جريمة قتل طفل

>>الأفعى تركت عقلها للشيطان ونفذت الجريمة دون إنسانية >>عذبت الطفل وقتلته وألقت بجثته داخل المصرف انتقامًا من أسرته >>المتهمة: خنقته بسلك كهربائى بعد اتهام والدته لى بسرقة 8 آلاف جنيه

قررت فى لحظة شيطان أن تحرق قلب أسرة كاملة على طفلهم الوحيد انتقامًا منهم، مات قلبها وتتبعت الأفعى الشيطان الذى خطط لها التفاصيل وترك لها التنفيذ، أزهقت روح الطفل «حسنى» ذات الثلاث سنوات بدون رحمة لم يمنعها صراخه المستمر واستعطاف قلبها حتى تتوقف عن استكمال جريمتها التى تهتز لها الإنسانية.

الجريمة ما زالت حديث أهالى المحمودية بمحافظة البحيرة، لا حديث للجميع هناك سوى عن المرأة التى تجردت من كل معانى الأمومة والإنسانية، وقررت أن تحكم على طفل بالإعدام بأيديها حتى تحرق قلب أسرته عليه بعدما اتهمتها والدته بسرقة مبلغ 8 آلاف جنيه من منزلها، لتنتقم منها ومن والده جزاء لهما على هذا الاتهام.

اعتراف

قالت «صباح» فى اعترافاتها أمام رجال البحث الجنائى: لم أتخيل ولو للحظات أن تكشف جريمتى، فعند ارتكابى للجريمة لم أشاهد أحدًا يتتبعنى، ولذلك قررت أن أستغل الفرصة وأحرق قلب أسرته عليه بعد اتهامى بالسرقة.

أضافت: أثناء تعذيب الطفل وشنقه بالسلك لم تستغرق الجريمة ثوانى معدودة، سيطر الشيطان على رأسى، وكأن الطفل يتمسك بالحياة ولكن لا فائدة قتلته بيدى.

استطردت المتهمة: بعد ما تأكدت من أنه لفظ أنفاسه وضعت الجثة فى جوال ونقلتها إلى المصرف وعدت لاستكمل حياتى بصورة طبيعية حتى لا يشك فى أحد، وتابعت: «لكن مش قادرة أنسى منظر مقاومته لرفضه الموت مع إصرارى حتى أخيرًا توقفت أنفاسه عن الحركة وصمت كل شىء فجأة لتبدأ بعدها سارينة الشرطة تجوب شوارع القرية وتصل المباحث لتكشف المستور حول تفاصيل القضية التى شغلت الرأى العام بالبحيرة فلم أجد مفرًا من الاعتراف».

البداية

بدأت الجريمة تتكشف خيوطها بعد إخطار تلقاه اللواء مجدى القمرى مدير أمن البحيرة، من مركز شرطة المحمودية يفيد ببلاغ من «ر. ع.م»، مزارع ومقيم بدائرة القسم باختفاء نجله «حسنى» 3 سنوات من أمام المنزل وقت الظهيرة والعثور عليه ملقى داخل جوال بمياه مصرف الخيرى.

معاينة النيابة

انتقل المستشار مصطفى كمال مدير نيابة المحمودية، وبمناظرة الجثة تبين أن سبب الوفاة الخنق كما تبين وجود حبل ملفوف حول عنق المجنى عليه، وأمر بنقل الجثة مشرحة دمنهور وانتداب طبيب شرعى لبيان أسباب الوفاة.

خطة بحث

تم وضع خطة بحث أهم بنودها فحص المسجلين خطر والمعروف عنهم ارتكاب مثل هذه الجرائم، إعادة فحص مسرح الجريمة لبيان أى آثار قد يكون خلفها الجناة، فحص خلافات أسرة المجنى عليهما التى ترتقى لارتكاب الجريمة، سؤال الجيران حول الواقعة، محاولة التوصل لآخر رؤية للجناة فى توقيت ارتكاب الجريمة، استخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة فى ارتكاب الجريمة، تجنيد المصادر السرية الموثوق بها، جمع المعلومات حول الواقعة.

ومن خلال تنفيذ بنود تلك الخطة توصلت تحريات الرائد كريم الخولى رئيس المباحث، إلى المتهمة وتبين أنها جارة المجنى عليه وتدعى «صباح م.ع»، ربة منزل.

وكشفت التحريات وجود خلافات سابقة بين المتهمة وأم المجنى عليه بسبب سابقة اتهام أم المجنى عليه لها بسرقة مبلغ 8 آلاف جنيه من منزلها وعقب ذلك توجهت المتهمة لمنزل أم الطفل لإبراء ذمتها فقامت بنهرها.

تمثيل الجريمة

تمكن ضباط المباحث من القبض على المتهمة وبمواجهتها اعترفت بارتكاب الجريمة وقامت بتمثيل الواقعة أمام مدير النيابة وأمر بحبسها على ذمة التحقيقات التى تجريها النيابة بإشراف المستشار أيمن عبد الهادى المحامى العام لنيابات شمال دمنهور.


اضف تعليقك

لأعلى