تقرير| ملائكة باب الأقصى.. صدورهم الصغيرة تلقت رصاصات الاحتلال قبل أن ينطقوا الشهادة | الصباح
صبري فواز عن التمثيل: احنا طول الوقت على علاقة بكل أشكال البشر وكل الحالات الإنسانية     elsaba7     كيف تربت "ولادة بنت المستكفي".. وحقيقة هروب والدها "أخر الخلفاء الأمويين" مع المغنيات(فيديو)     elsaba7     الحماية المدنية تسيطر على حريقين ببنها     elsaba7     وزير الرياضة ينعي الطفل الزملكاوي أدهم الكيكي.. ويطمئن على والده     elsaba7     بيراميدز يكتسح إنبي برباعية في انطلاقة الدوري الممتاز     elsaba7     "صباحي" يكلف أنصاره بدعوة اهالي بلطيم للتظاهر تضامنا مع الإخوان     elsaba7     انطلاق برنامج "تنمية مهارات التفكير الإبداعي" بحزب المصريين     elsaba7     تحالف الأحزاب المصرية:" إثارة الفوضى تهدم الدولة المصرية     elsaba7     أحمد موسي:" الجزيرة فبركت فيديوهات فرحة الأهلي بالسوبر لهتافات ضد مصر".. (فيديو)     elsaba7     أحمد موسى: 5 آلاف شخص فقط شاركوا في تظاهرات أمس (فيديو)     elsaba7     بالفيديو.. شاهد جهود الأجهزة الأمنية على مستوى الجمهورية خلال أسبوع     elsaba7     معسكر "منتخب الصالات" ينطلق الخميس المقبل     elsaba7    

هكذا قتلوا.. رصاصهم أمام سكين في يد طفل

تقرير| ملائكة باب الأقصى.. صدورهم الصغيرة تلقت رصاصات الاحتلال قبل أن ينطقوا الشهادة

طفلي الأقصى

طفلي الأقصى

لم يبلغون من العمر ما يكفي ليعلمون أنهم قبل أن يكملوا خطوتهم الثالثة إلى أقرب جندي من جنود الاحتلال، الواقفين على أبواب المسجد الأقصى، أنهم سيتحولون إلى جثة هامدة،  بعد أن أفرغوا طلقاتهم اللعينة في صدورهم الصغيرة، بل ظنوا أنهم بذلك ينتقمون لكل الشعب الفلسطيني مما يعانونه من الاحتلال الإسرائيلي.

 

أثار مقطع الفيديو الذي تداوله نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ووثق لحظة إعدام قوات الاحتلال الإسرائيلي لطفلين حاولوا طعن أحد الجنود الواقفين على أبواب المسجد الأقصى، جدلا وسخط كبيرا.

 

وتداول نشطاء صور للسكين التي استخدمها الأطفال عندما حاولوا الاعتداء على احد جنود الاحتلال على باب الأقصى، وتبادلوا التعليقات معلنين غضبهم الشديد لما قامت به قوات الاحتلال من عملية قتل مقصودة للأطفال الذين لم يتعدوا عمر الـ14 عام، رغم حيازتهم لوسائل دفاعية أخرى غير الرصاص مثل غاز الفلفل وغيرها من الأساليب الأقل دفاعية.

 

ويظهر في مقطع الفيديو طفلين أعمارهم ما بين 12 و 14 عام، كان معهم سكاكين حاولوا طعن جندي، بينما قام 5 جنود بإردائهم بالرصاص ليسقطون قتلى في الحال، دون اللجوء إلى الاعتقال أو تحذيرهم قبل القتل.

 

وقال ناشط عبر تويتر،: " كان بامكانهم السيطرة عليهم دون استعمال السلاح، معهم غاز فلفل الذي يستخدمونه دوما ضد المصلين، هذه سكاكين الأطفال !!".

 

بينما علق آخر، " حسبي الله على من أوعز لهؤلاء الأطفال بهذه العملية الفاشلة، الجهاد ضد المحتل يحتاج لتخطيط ورجال مدربين على العمليات العسكرية وليسوا أطفال يرمونهم أمام جنود مدججين بالسلاح"، ورد عليه أخر،:" هذه عملية فردية لم يرسلهم أحد من أنفسهم خططوا ونفذوا، ونحن نعتب عليهم تنفيذ عملية استشهادية بهذه الطريقة لأنها خسارة لنا، لكنهم ما صبروا على الهوان والذل وتخاذل المتخاذلين ، بدل أن نلومهم نلوم أنفسنا على تخاذلنا، ونسأل لهم الرحمة أفضل".

صورة
صورة
صورة لمشهد إعدام الطفلين الفلسطينين


اضف تعليقك

لأعلى