في الذكرى السادسة ..لن ننساهم .. شهداء الشرطة أثناء فض معسكري الإرهاب برابعه العدوية والنهضة | الصباح
أحمد حسن يوجه رسالة لـ"ريهام سعيد" بعد وقف برنامجها     elsaba7     بالمستندات.. وزارة المالية تخصص 6.3 مليون جنيه لصيانة الطرق بمركز طهطا بسوهاج     elsaba7     أستاذ باطنة يكشف مواصفات الأشخاص الأكثر عُرضة للإصابة بالسكر (فيديو)     elsaba7     أستاذ أمراض باطنة يناشد السيسي بعمل مبادرة للكشف المبكر على مرض السكر لدى الأطفال     elsaba7     أستون فيلا «تريزيجيه» يتقدم على إيفرتون في الشوط الأول     elsaba7     هل توجد أفعال تحجب الرزق؟.. "الإفتاء" تجيب "فيديو"     elsaba7     مصطفى بكري: ترامب يكشف عن عقيدته الصهيونية ولا يتوقف عن إثارة الجدل (فيديو)     elsaba7     تعرف على رؤية ولي العهد السعودي لتطوير مجال الإعلام (فيديو)     elsaba7     رضوى رضا: أهدي الفوز لكل من دعمني وانتظروني في طوكيو     elsaba7     سوهاج": ماراثون للجري على الكورنيش الشرقي ضمن فعاليات "واجهة مصر 2030-الرياضة من أجل التنمية"     elsaba7     أستاذ أدب عربي: شخصية "عبلة" في شعر عنترة بن شداد غير حقيقية ومستوحاة من وحي خياله     elsaba7     وقف برنامج صبايا على قناة الحياة.. لهذا السبب؟     elsaba7    

عندما حاولت جماعة طيور الظلام اختطاف مصر وإنتفض الشعب ضدها في ثورة 30 يونيو

في الذكرى السادسة ..لن ننساهم .. شهداء الشرطة أثناء فض معسكري الإرهاب برابعه العدوية والنهضة

ايمن حسن / 2019-08-14 11:25:36 / سياسة
شهداء الشرطة خلال فض معسكري الارهاب برابعة العدوية والنهضة

شهداء الشرطة خلال فض معسكري الارهاب برابعة العدوية والنهضة

6 سنوات مرت على فض أكبر معسكرين كانا يأويان الإرهاب المسلح ، في التاريخ المعاصر اعتصامي رابعة العدوية والذي كان مقره بمدينة نصر بمحافظة القاهرة والثاني إعتصام النهضة أمام جامعة القاهرة بمحافظة الجيزة ، بعد ثورةالـ 30 من يوينو عام 2013 والتي انتفض خلالها وخرج جموع الشعب المصري بكافة أطيافه رافضين حكم الجماعه الإرهابية مطالبين برحيل تلك الجماعه عن مصر كلها بعد تخططيهم لتحويل مصر الى دويلات لم يمضي وقتا طويلا وعلى عجل ، أفاق المصريون عندما شعروا بخطر حقيقي يهددهم بان ويختطف وطنهم من قبل طيور الظلام نفس الجماعة التي ضلت طريقها منذ نشأتها على أيدي مرشدهم حسن البنا والتي نشأت على العنف واراقة الدماء وتكفير المجتمع المصري والشاهد على ذلك اغتيالاتهم التي طالت اكبر المفكرين والقيادات الوطنية المخلصه لمجرد اختلافهم مع الجماعه ووقوفهم ضدها .

بدأ الخطر يسيطر على الأمن القومي المصري من خلال التهديد والوعيد بإحراق مصر تنفيذ عمليات إرهابيه وتفجيرات في كل مكان وقتها رصدت الاجهزة الامنية وجود كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة والمتفجرات داخل الاعتصامين وبرغم ان الإعتصامين ظلا لاكثر من 40 يوما اعطت الدولة الفرصة الكافية حتى يتم اخلائهما ، الا ان تلك الجماعه ظنت انها قادره على ارهاب مصر وتم اتخاذ القرار بفض الاعتصامين. 

في الساسة من صباح يوم الرابع عشر من أغسطس لعام 2013 بدأت صافرات الإنظار من الشرطة بالخروج الامن للمعتصمين وظلت النداءات لساعات الا ان الاعتصام المسلح بدأ في اطلاق النار على رجال الشرطة ليسقط أول شهيد من قوات الشرطة، كما أن الشرطة لم تستخدم الرصاص الحى إلا بعد سقوط أكثر من شهيد ومصاب بين صفوفها، حيث بلغ عدد شهداء الشرطة خلال فض رابعة 8 شهداء و156 مصابا، كما استشهد اثنين من رجال الشرطة، وأصيب 14 آخرين خلال فض اعتصام ميدان النهضة.

وانضم إلى قائمة شهداء الشرطة عقب فض الاعتصامين، 14 ضابطا وفرد شرطة بمركز كرداسة، حيث اقتحم مسلحين مركز الشرطة بالأسلحة الثقيلة، وقتلوا مأمور المركز ونائبه و12 ضابطا وفرد شرطة، وهى الواقعة التى عُرفت إعلاميا بـ"مذبحة كرداسة"، كما تعرض عدد من أقسام ومراكز الشرطة إلى الاقتحام، ومنها اقتحام قسم شرطة الوراق وإشعال النار به، والاستيلاء على الأسلحة النارية الميرى.

شهداء الشرطة خلال فض معسكري الارهاب برابعة العدوية والنهضة

وعقب نجاح الأجهزة الأمنية فى فض اعتصامى رابعة العدوية والنهضة، تكونت عدة خلايا إرهابية ونفذ عناصرها العديد من العمليات الإرهابية التى استهدفت رجال الشرطة، مما أسفر عن استشهاد عدد كبير من الضباط والأفراد، ونجحت وزارة الداخلية فى إسقاط عدد كبير من تلك الخلايا، وشملت اعترافات أفرادها أن عدد منهم تواصلوا مع بعضهم خلال مشاركتهم فى اعتصامى رابعة والنهضة.

ومن أوائل الضباط الذين استشهدوا خلال الأحداث. النقيب شادى مجدى النقيب شادى مجدى حيث استشهد النقيب شادى مجدى، ضابط عمليات خاصة بقطاع الأمن المركزى، خلال الاشتباكات التى وقعت بين قوات الأمن ومسلحين، خلال أحداث رابعة، حيث أصيب بطلق نارى أدى إلى استشهاده فى الحال، ويعد من أوائل شهداء الشرطة خلال تلك الأحداث.

 

وقال والد الشهيدعقب استشهاده أن ابنه كان يتمنى الشهادة، حيث كان يبذل جهدا كبيرا فى عمله، وشارك فى العديد من المأموريات الأمنية الصعبة، حتى لقى جتفه خلال أحداث رابعة، تاركا خلفه ابنته "فريدة".

كما استشهد الملازم أول محمد محمود عبد العزيز خلال أحداث فض اعتصام ميدان النهضة، حيث أصيب بطلق نارى واستشهد على أثره، وذكر قبل استشهاده أنه من الضباط الذين كانوا فى الصفوف الأولى لقوات الشرطة، حيث شاهد أحد الأشخاص من بين المعتصمين وبحوزته سلاحا ناريا، حيث رفض إطلاق النار عليه، بسبب أنه كان بصحبته زوجته وطفل آخر، إلا أن المسلح وجه السلاح نحوه وأطلق النار عليه مما أسفر عن إصاب وتم نقل الشهيد إلى مستشفى الشرطة، لإجراء عملية جراحية له، إلا أن حالته الصحية تدهورت وفارق الحياة.

كما أصيب الملازم أول محمد سمير الضابط بقطاع الأمن المركزى، بطلق نارى خلال أحداث رابعة العدوية، حيث أطلق عليه مسلحون الرصاص مما أسفر عن إصابته، وتم نقله إلى المستشفى فى محاولة لإسعافه، حيث تم إجراء عملية جراحية له، إلا أنه فارق الحياة.

شهداء الشرطة خلال فض معسكري الارهاب برابعة العدوية والنهضة

دارت احداث مجزرة كرداسة  يوم 14 أغسطس عام 2013، حيث حاصر العشرات من عناصر الإخوان، مركز شرطة كرداسة، تنديدا بفض اعتصامى رابعة والنهضة لمدة 5 ساعات، فحاول ضباط وأفراد مركز شرطة كرداسة فض التجمهر، إلا أن العناصر الإرهابية أطلقت الأعيرة النارية، واستخدموا سلاح أر بى جى فى اقتحام المركز، ثم بدأت أحداث المذبحة بالاعتداء على رجال الشرطة، والتمثيل بجثث بعضهم، ما أسفر عن استشهاد العميد محمد جبر، مأمور قسم شرطة كرداسة، ونائبه العقيد عامر عبد المقصود، والنقيب محمد فاروق، معاون المباحث، والملازم أول هانى شتا وآخرين، حيث بلغ عدد شهداء المجزرة 14 ضابطا وفرد شرطة من قوة المركز.

شهداء الشرطة خلال فض معسكري الارهاب برابعة العدوية والنهضة

اللواء محمد جبر مأمور مركز شرطة كرداسة.. استشهد قبل تنفيذ قرار ترقيته بـ24 ساعة وقبل زفاف ابنته بأيام، وكانت آخر كلماته: "لن أترك القسم إلا على نعش الموت"، وكان مشهورا بوجوده أغلب اليوم فى عمله، حيث كان يحضر منذ التاسعة صباحا حتى الواحدة من صباح اليوم التالى، وكان يرفض مغادرة القسم أثناء فترة الراحة، وقبلها كان مأمورا لقسم شرطة الواحات برتبة عقيد لعدة سنوات، ثم انتقل إلى أبو النمرس، وتم ترقيته عميدا ونقله إلى كرداسة فى عام 2010.

استشهد اللواء محمد جبر فى معركة خسيسة على أيدى جبناء لا يعرفون الله ولا معنى الإنسانية، وسيظل التاريخ شاهدا على جرائمهم فى حق جميع فئات الشعب المصرى، ولأن لله فى شئونه حكم، شاء القدر أن يرفع نجل شهيد الواجب والوطنية، نجله الملازم عمر محمد جبر، الذى أبكى الجميع بكلمته فى حفل تخرج دفعة من طلاب الشرطة، ليطلب الرئيس عبد الفتاح السيسى مصافحته، وسط تصفيق الحضور، هذا الشبل الذى قد لا يختلف كثيراً عن والده، لديه رغبة أن يكمل مسيرة من استشهد يدافع عن بلده ووطنه.

الشهيد النقيب هشام شتا، الذى تخرج فى 2009 وعمل ضابطا نظاميا بأكتوبر، ثم نقل إلى مركز كرداسة ليعمل معاونا لرئيس المباحث، واللواء مصطفى الخطيب الذى عمل ضابطا مساعد فرقة شمال الجيزة، والعقيد عامر عبدالمقصود نائب مأمور المركز، وكان لاعبا شهيرا بنادى الترسانة، وحصل على العديد من الجوائز، والنقيب محمد فاروق نصر الدين، الذى استشهد بعد عودته من الأراضى المقدسة مباشرة، واللواء مصطفى الخطيب، قائد الحملات الأمنية لتطهير البؤر الإجرامية بالجيزة، الذى قرر البقاء مع صغار الضباط يوم الاعتصام حتى الاستشهاد، وغيرهم من الذين سطروا أسمائهم فى سجلات شرف شهداء المذبحة.

شهداء الشرطة خلال فض معسكري الارهاب برابعة العدوية والنهضة
شهداء الشرطة خلال فض معسكري الارهاب برابعة العدوية والنهضة
شهداء الشرطة خلال فض معسكري الارهاب برابعة العدوية والنهضة

 


اضف تعليقك

لأعلى