بعد اغتيال أبو جندل.. أزمة في مخيم عين الحلوة الفلسطيني جنوب لبنان | الصباح

بعد اغتيال أبو جندل.. أزمة في مخيم عين الحلوة الفلسطيني جنوب لبنان

أبو جندل

أبو جندل

استنفرت بعض المجموعات الإسلامية في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في جنوب لبنان، على خلفية اغتيال محمد توفيق لطفي الملقب بـ "أبو جندل"، وهو أحد عناصر جماعة "عصبة الأنصار"، في إطلاق نار حصل بوقت متأخر ليل الأربعاء.

وأعلنت الوكالة الوطنية للإعلام أن مسلحا مجهولا أطلق النار ليلا في اتجاه "أبو جندل" في حي السكة في منطقة تعمير عين الحلوة المحاذية للمخيم، والتي باتت تعتبر جزءا منه، ما أدى إلى مقتله على الفور، وقد تم نقل جثته إلى مستشفى "النداء الإنساني" داخل مخيم عين الحلوة.

 

وكانت قد ذكرت وسائل إعلام لبنانية عن "عملية انتقامية نفذتها جماعة بلال العرقوب أدت إلى مقتل المدعو "أبو جندل" التابع لـ"عصبة الأنصار" والذي شارك في قتل العرقوب.

 

الجدير بالذكر أن بلال العرقوب، الذي يقود مجموعة إسلامية متشددة، قتل في الرابع من أغسطس الجاري، خلال اشتباك بين مجموعته والقوة الأمنية الفلسطينية المشتركة ("عصبة الأنصار الإسلامية" و"حركة فتح") في مخيم عين الحلوة، عقب اتهامه باغتيال ناشط في "فتح" كان يلقب بأبي حسن الخميني.

 

وهو منفذ عددا من الاغتيالات في مخيم عين الحلوة، أدت إلى اندلاع أكثر من جولة من الاشتباكات المسلحة الداخلية، وقالت مصادر لبنانية إنه مارس الإرهاب ضد المخيم والجيش اللبناني وتنظيمات فلسطينية متواجدة في المخيم، ويعد مخيم عين الحلوة في مدينة صيدا، أكبر مخيمات اللجوء الفلسطيني في لبنان، وغالبا ما يشهد توترات أمنية وإطلاق نار بين مجموعات مسلحة.


اضف تعليقك

لأعلى