"خليها تعكنب".. طلاب الأزهر يستغيثون بـ"رئيس الجامعة" من ارتفاع أسعار العقارات السكنية | الصباح
أحمد حسن يوجه رسالة لـ"ريهام سعيد" بعد وقف برنامجها     elsaba7     بالمستندات.. وزارة المالية تخصص 6.3 مليون جنيه لصيانة الطرق بمركز طهطا بسوهاج     elsaba7     أستاذ باطنة يكشف مواصفات الأشخاص الأكثر عُرضة للإصابة بالسكر (فيديو)     elsaba7     أستاذ أمراض باطنة يناشد السيسي بعمل مبادرة للكشف المبكر على مرض السكر لدى الأطفال     elsaba7     أستون فيلا «تريزيجيه» يتقدم على إيفرتون في الشوط الأول     elsaba7     هل توجد أفعال تحجب الرزق؟.. "الإفتاء" تجيب "فيديو"     elsaba7     مصطفى بكري: ترامب يكشف عن عقيدته الصهيونية ولا يتوقف عن إثارة الجدل (فيديو)     elsaba7     تعرف على رؤية ولي العهد السعودي لتطوير مجال الإعلام (فيديو)     elsaba7     رضوى رضا: أهدي الفوز لكل من دعمني وانتظروني في طوكيو     elsaba7     سوهاج": ماراثون للجري على الكورنيش الشرقي ضمن فعاليات "واجهة مصر 2030-الرياضة من أجل التنمية"     elsaba7     أستاذ أدب عربي: شخصية "عبلة" في شعر عنترة بن شداد غير حقيقية ومستوحاة من وحي خياله     elsaba7     وقف برنامج صبايا على قناة الحياة.. لهذا السبب؟     elsaba7    

"خليها تعكنب".. هاشتاج لـ"طلاب الأزهر" مطالبين بانخفاض أسعار الشقق

"خليها تعكنب".. طلاب الأزهر يستغيثون بـ"رئيس الجامعة" من ارتفاع أسعار العقارات السكنية

صورة ارشيفية

صورة ارشيفية

أعينهم تترقب كل عام، ولسانهم يتحدث دائما عن حاليهم، فهم لا يملكون الجبران ولا أحد يُجيب مطالبهم، ولكونهم طلابًا صِغرًا لا يملكون غير أنّ يُمارسون عادتهم الطبيعة وإن كانت غليظة ثقيلة على عتاقهم، فالأباء وحدهم من يتحملون هذا العبء من ,الثِقل الشحيح وإن كان مُرًّا عصيبًا، فهي موجة عارمة تبدأ في بداية المرحلة الجامعية من كل عام، فلا يستطيع أحد تجنبها، ولا يُجيد آخرون الاستنفار منها؛ فقط الغرق فيها هو الحل الوحيد أمام طلاب جامعة الأزهر، وما يعانون منه بسبب أسعار الشقق التي تزيد يومًا تلو الآخر، فمن كل حدب وصوب يأتي الطلاب من جميع محافظات مصر، بحثًا عن أماكن تضم خلوتهم بجانب جامعة الأزهر بالقاهرة، إلا أنّ مشكلة العثور على سكن للطلاب المستجدين المغتربين عن محافظاتهم، تواجههم منذ معرفة مكان كليتهم، فيبادرون للبحث عن مكان مناسب للسكن فيه قبل بدء الدراسة، مما يجعلهم فريسة سهلة في يد سماسرة الشقق المفروشة دون سابق إنذار.

هاشتاج(#خليها_تعنكب)، كان الوسيلة الوحيدة أمام هؤلاء الطلاب للاستغاثة بالدكتور محمد المحرصاوي رئيس جامعة الأزهر،متفائلين بأن يكون بابهم الوحيد في انتفاضهم من تلك الظاهرة التي باتت تلاحقهم أينما يذهبون، ولأن الكثير منهم يشتكون من حالتهم الاجتماعية، وأنَّ ظروفهم المادية لا تسمح بهذه الأسعار، إلا أنَّ رافضوا الرحمة والرفقة "السماسرة"، لا ييلتفتون لهذه الأشياء بل يقتبسون من أموالهم بحجة أنَّهم ضُعفاء.

صورة

حيث انهارت بعض التعليقات وردود طلاب جامعة الأزهر على مواقع السوشيال ميديا، مطالبين جميعهم احباط تلك الأسعار التي أدخلتهم في موسوعة الفقر، وجشع السماسرة الذي أصبح كـفيروس مميت يمتص دماء كل من يقابله، ولم ينج منه طالب علم مغترب يبحث عن الاستقرار من أجل متابعة دراسته، أو حتى طالب فرضت عليه ظروفه الاغتراب واللجوء لمافيا العقارات واستغلال السماسرة في ارتفاع أسعار الشقق.

قال الطالب أحمد غزالي - طالب بجامعة الأزهر- عبر هاشتاج (#خليها تعنكب) الذي لقى تفاعلاً سريعًا على موقع التويدات القصير "تويتر"، قائلاً: "يجماعة حرام أدفع أول سنة سمسرة 1500 ده غير الإيجار غير الميّة والكهرباء والغاز.. حرام يا ناصر يا حرامي "سمسار".، وتلاته الطالبة منى منصور قائلة: " استغلال على شقق خرابة وغير أدمية بالمرة.. كفاية بقى سماسرة حرامية.. #خليها تعكنب".

صورة

وقالت طالبة بجامعة الأزهر، إنّ وجود مافيا السماسرة هي العقبة الوحيدة أمامهم؛ فارتفاع الأسعار بالمناطق المجاورة لجامعة الأزهر، أصبح بيزنس لمن يُجيد التربح، سواء "وسيط"، أو غيرة من الذين يأجرون تلك العقارات، مؤكدة أنّ السماسرة وأصحاب الشقق يقومون باستغلال المغتربين، منتهزين احتياجهم المُلح والضروري لسكن بأسعار مرتفعة ومبالغ فيها.

وتابعت طالبة أخرى، أنَّ الحل الوحيد هو شراء جامعة الأزهر مبانٍ يتم تأجيرها للطلبة بأسعار مخفضة، وأضافت طالبة: "حرام الشقق غالية جدا والطلبة ينظلموا وأهلهم.. سكنوا طلبة جبد مدينة"

وقال الدكتور محمد دويدار أستاذ بكلية الشريعة والقانون، في تصريحات صحفية، حول أزمة طلاب جامعة الأزهر، وما يُعانون منه، إن الاستغلال محرم شرعًا ويُعد من الأمور التي تدخل في قائمة الربا، بما نهى عنه الرسول وأسماه بـ"الغش والتدليس"، مشيرًا إلى أن النبي أباح للبائع أن يبيع بحرية لكن دون الغش وعملية الاستغلال التي تتواجد بين هؤلاء، وخاصة "الوسيط" الذي يعمل على تأجير العقارات السكنية بأسعار مبالغ فيها للطلبة دون النظر إلى حالتهم الشخصية وظروفهم الاجتماعية، التجارة التي تكون عن طريق مكسب غير شرعي.

صورة

وتابع دويدار، أنه يجب على جميع الكليات وضع آلية من الإداريين تتكفل بتوعية الطلاب من جشع «السماسرة»، وإرشادهم للمناطق الأكثر أمانًا، وأيضًا الأقل في التكلفة، مؤكدًا أن الطلاب بالفعل يتعرضون لعملية الاستغلال والنصب في بعض العقارات السكنية، وأنَّ الأسعار ترتفع حتى على الأشخاص غير القادرين على هذه المبالغ الضخمة.

فيما قال المهندس حسن جمعة رئيس جمعية الحفاظ على الثروة العقارية، أنَّ الطالب الجامعي فقير وليس مليونيرًا، لسداد هذه المبالغ الضخمة في الشقق السكنية "الطالب المغترب فقير ومينفعش يتعرض لاستغلال ونصًا"، مضيفًا يجب على الجامعة شراء عقارات سكنية للطلبة، لحمايتهم من عملية النصب وجشع الـ"سماسرة" والحفاظ على الطلاب والطالبات، مشيرًا إلى أنه أمر طبيعي باكتمال أعداد الطلبة للمدينة الجامعية، إلا أنه يجب على جامعة الأزهر بتأجير مبانٍ تحت إشرافها، بناءً على طلبات يقوم بتقديمها الطلبة في بداية كل عام دراسي جديد، وبعدها تتم الجامعة بالتعاقد على شقق بعدد هذه الطلبات، ويتم تأجيرها للطلاب.

صورة


اضف تعليقك

لأعلى