قيادي بـ"الحرية والتغيير": ملف السلام سيفتح كاملاً بعد تشكيل الحكومة الانتقالية (فيديو) | الصباح
تقرير الهيئة العامة للاستعلامات عن قمة رؤساء دول وحكومات الدول السبع الكبرى     elsaba7     أحمد حسن يوجه رسالة لـ"ريهام سعيد" بعد وقف برنامجها     elsaba7     بالمستندات.. وزارة المالية تخصص 6.3 مليون جنيه لصيانة الطرق بمركز طهطا بسوهاج     elsaba7     أستاذ باطنة يكشف مواصفات الأشخاص الأكثر عُرضة للإصابة بالسكر (فيديو)     elsaba7     أستاذ أمراض باطنة يناشد السيسي بعمل مبادرة للكشف المبكر على مرض السكر لدى الأطفال     elsaba7     أستون فيلا «تريزيجيه» يتقدم على إيفرتون في الشوط الأول     elsaba7     هل توجد أفعال تحجب الرزق؟.. "الإفتاء" تجيب "فيديو"     elsaba7     مصطفى بكري: ترامب يكشف عن عقيدته الصهيونية ولا يتوقف عن إثارة الجدل (فيديو)     elsaba7     تعرف على رؤية ولي العهد السعودي لتطوير مجال الإعلام (فيديو)     elsaba7     رضوى رضا: أهدي الفوز لكل من دعمني وانتظروني في طوكيو     elsaba7     سوهاج": ماراثون للجري على الكورنيش الشرقي ضمن فعاليات "واجهة مصر 2030-الرياضة من أجل التنمية"     elsaba7     أستاذ أدب عربي: شخصية "عبلة" في شعر عنترة بن شداد غير حقيقية ومستوحاة من وحي خياله     elsaba7    

قيادي بـ"الحرية والتغيير": ملف السلام سيفتح كاملاً بعد تشكيل الحكومة الانتقالية (فيديو)

مظاهرات السودان

مظاهرات السودان

قال القيادي بقوى "الحرية والتغيير" السودانية، منذر أبو المعالي، إن نسبة كبيرة من النقاط تم تضمنيها في الوثيقة الدستورية، وإن كانت بلغة أخرى ولكنها بنفس المعنى، مشيرا إلى أنه هناك نقاط لم يتم إدراجها في الوثيقة الدستورية باعتبارها قضايا إجرائية لا تُضمّن في الوثيقة الدستورية.

وأضاف أبو المعالي خلال لقاء له على فضائية الغد الاخبارية، مع الإعلامي محمد عبدالله، أن أيضا من بين النقاط خلافية مع "الجبهة الثورية" كانت إدراج وثيقة إعلان السلام الشامل الذي سيتم على كافة الفصائل المسلحة بعد تشكيل الحكومة، مؤكداً أنها أحد أولويات الحكومة الانتقالية، وإذا تم استكمالها سيكون هناك ورقة مدمجة ومرفقة مع الإعلان السياسي، لافتا إلى أن الخلاف في هذه النقطة هي أن "الجبهة الثورية" ترى أن ورقة السلام التي ستناقشها مع الحكومة الانقالية يجب أن تتسيد فوق الإعلان الدستوري.

وأوضح أبو المعالي أن تلك النقطة تم نقاشها خلال التفاوض مع المجلس العسكري بحضور مندوب من الجبهة الثورية وتم استبعادها، مؤكداً أنه مع أول سبتمبر بعد تشكيل الحكومة الانتقالية وبعد اجتماع بين مجلس الوزراء ومجلس السيادة ستبدأ عملية السلام ولمدة 6 أشهر، وسيتم فتح ملف السلام كاملا بكل النقاط الخلافية مع كل الحركات المسلحة.

 


اضف تعليقك

لأعلى