طبعوا صورته على ملابسهم.. هكذا احتفى أطفال بصديقهم الراحل في صلاة العيد (صور) | الصباح

طبعوا صورته على ملابسهم.. هكذا احتفى أطفال بصديقهم الراحل في صلاة العيد (صور)

كفر الشيخ مخلوف

كفر الشيخ مخلوف

يا مَن قَرُبتَ مِنَ الفُؤادِ ... وَأَنتَ عَن عَيني بَعيد.. شَوقي إِلَيكَ أَشَدَّ مِن... شَوقِ السَليمِ إِلى الهُجود.. أَهوى لِقاءَكَ مِثلَما... يَهوى أَخو الظَمءِ الوُرود

خط الشاعر الكبير إيليا أبي ماضي هذه الأبيات بقلمه تعبيرا عن شوقه تجاه صديقه، وأضاف إليها أبيات الأخرى نظمها في قصيدة أسماها "إلى صديق"، شارحا في سطورها معان لمشاعر يرى البعض أنها ربما تنقص علاقات الصداقة في وقتنا هذا.

 لكن وعلى النقيض من الكتابات التي تطل علينا يوميا عبر منصات التواصل الاجتماعي ويتحدث أغلبها عن الافتقاد للوفاء بين الأصدقاء، برزت صورة لمجموعة من رجال في عمر الطفولة من قرية "كفر الشيخ مخلوف" التابعة لمركز إيتاى البارود، بمحافظة البحيرة، يصطفون عقب صلاة عيد الأضحى وهم مرتدون لقمصان مطبوع عليهم صورة لصديقهم الذي توفاه الله قبيل عيد الأضحى بأيام قليلة.

كفر الشيخ مخلوف

 

تحاول الدنيا في الأيام التالية للحادث فرض النسيان لكن هناك من يقاوم عاداتها، تلك القلة التي قيل عنها أنها من رابع المستحيلات، ألا وهي "الخل الوفي"، ومع قرب أول أيام عيد الأضحى يجتمع أصدقاء الطفل الراحل للتشاور حول الطريقة التي سيتبعونها لإظهار الوفاء لصديقهم، وهو ما شرحه الطفل يوسف أحد أصدقاء محمود المقربين وصاحب عدد من الصور التي انتشرت عبر منصات التواصل الاجتماعي، والذي قال لـ"الصباح": جاءتنا الفكرة في نفس اليوم الذي توفاه الله فيه، فذهبنا إلى صاحب مطبعة بالقرية يدعى السيد شحته، وأخبرناه بحاجتنا لطباعة صورة محمود على عدد 30 "تي شيرت"، فوافق على الفور وأخبرنا بعدها أن هناك شخص تبرع بتكلفة الطباعة وما علينا سوى شراء القمصان التي سيطبع عليها.

ويضيف: استلمنا القمصان من المطبعة في يوم وقفة عرفة، وارتديناها أثناء الصلاة، ثم فكرنا بالذهاب إلى والدة محمود. كنا متخوفين في البداية من ردة فعلها، مترددين خشية أن نسبب لها أي ضيق، لكن رد فعلها كان رائع للغاية، حتى طلبت منا طباعة قميصين إضافيين بنفس الصورة لتحتفظ بهما، وهو ما نفذناه، كما أوصتنا بالصلاة دائما.

وأكد: كان على صغر سنه مثال للرجولة، كنا سويا في كل شئ، ولنا العديد من الصور التي تجمعنا، إذ كنا نذهب دائما لأستوديو التصوير لالتقاط الصور التذكارية، ولا زلنا حتى الأن نذهب لأبويه للجلوس معهم، فنحن لسنا أصدقاء فحسب ولكننا مثل الأسرة الكبيرة.  

كفر الشيخ مخلوف


عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: "إذا أحب الله العبد نادى جبريل: إن الله يحب فلانًا فأحببْه فيحبه جبريل، فينادي جبريل في أهل السماء: إن الله يحب فلانًا فأحبوه، فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض".. كان هذا الحديث هو مستهل كلام الحاج عماد محمود، عم الطفل محمود، الذي قال لـ"الصباح":  كان محمود محبوب من كل أهل القرية، فكانت جنازته مهيبة والحزن كبيرا والدعاء له بالرحمة لا ينقطع، حتى أن القرية لازالت تصدح بأصوات القرآن الكريم من كل المنازل من يومها وحتى الآن.

ويضيف: الأصدقاء المنتشرة صورهم لم يتوقف وفاءهم لصديقهم عند هذا التصرف وحسب، لكنهم يذهبون يوميا للمقابر ويقومون بتنضيفها وزراعة النباتات وقراءة القرآن. هؤلاء الأطفال أثبتوا اننا لازلنا بكل خير، ولازالت القلوب عامرة بالوفاء.

وأستكمل قائلا: ما حدث أكد لنا أن له في قلوب أهل القرية الكثير والكثير من الحب، فكان بشوشا يتصف بصفات الرجولة، وقدراته العقلية أكبر من عمره، كنا نجتمع دائما وكان يلازمني في كل مكان أذهب إليه.

كفر الشيخ مخلوف

محمد ماهر.. ابن عم والد الطفل محمود قال: تفاجأنا بذلك التصرف من أصدقاء محمود فكان حديث القرية بأكملها، وتداول الناس الصور حتى أصبحت الصورة حديث رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وأراها أنها تستحق أن تكون صورة العام بلا منازع.
ويضيف: هذا التصرف يمكن أن نراه مع الرجال الكبار في فرقكرة القدم في حالات الوفاء لصديق لهم، لكن أن يكون هذا التصرف من قبل هؤلاء الشباب في تلك المرحلة العمرية فذلك مذهل جدا، وتصرف رائع حقا.

وأكد أن وضع الصور على صدورهم وليس على ظهورهم له دلالة كبيرة على أنهم يقاومون النسيان، وأن صديقهم في قلوبهم ولن ينسوه أبدا.

كفر الشيخ مخلوف



"أبو إياد" أحد أبناء قرية الشيخ مخلوف، قال في تصريحات خاصة لـ"الصباح": "إن الأطفال من نفس المرحلة العمرية اجتمعوا وكان الرأي الذي اتفق عليه الغالبية هو طباعة صورة صديقهم على "تي شيرتات" بيضاء، وارتدائها أثناء صلاة العيد الأضحى تعبيرا عن تمسكهم بحقهم في الإحتفاظ بحبهم لصديقهم الراحل". 

 

كفر الشيخ مخلوف

 

 

ويضيف: بعد صلاة العيد التقط الأطفال الصور وهم مرتدون صورة صديقهم ووضعوها على صفحاتهم على منصات التواصل الاجتماعي، فتناقلها الكثير من رواد تلك المنصات، ضاربين بتلك الصور مثالا للمعنى الحقيقي للصداقة وما تحمله القلوب من حب لا يمكن أن يغيره الوقت أو الظروف.

كفر الشيخ مخلوف

 وأكد أنه وضع الصورة على أحد المجموعات الكبرى على موقع التواصل "فيس بووك"، تقديرا لمشاعر هؤلاء الاطفال، وليتعلم الجميع منهم أن الصداقة والوفاء موجودان حتى الآن.

 


اضف تعليقك

لأعلى