‏الجامعة البريطانية توسع تعاونها مع مؤسسة McGraw-Hill الأمريكية لدعم التحول الرقمي | الصباح

‏الجامعة البريطانية توسع تعاونها مع مؤسسة McGraw-Hill الأمريكية لدعم التحول الرقمي

خلال الاجتماع

خلال الاجتماع

‏من أجل تعظيم دور التكنولوجيا الرقمية في التعليم، قامت الجامعة البريطانية في مصر بتوسيع نطاق عملها مع مؤسسة McGraw-Hill وهي الشركة الرائدة على مستوى العالم في العلوم الرقمية حيث تقدم الخبرات التعليمية المتخصصة للطلاب وأعضاء هيئة التدريس من أجل حياة أفضل.

‏وتستهدف الجامعة البريطانية في مصر من خلال توسيع تعاونها مع مؤسسة McGraw-Hill نشر المناهج التعليمية الرقمية لأكثر من 20000 طالب من طلابها خلال عام 2019، معتمدة في ذلك على ما حققته من مراكز متقدمة في التصنيفات العالمية إضافة إلى ما تتمتع به McGraw-Hill من خبرات عالمية كشركة رائدة في إستخدام التكنولوجيا الرقمية للتعليم.

‏ومنذ عام 2017 والجامعة البريطانية تعمل مع McGraw-Hill لدعم إنتقال الجامعة نحو التكنولوجيا الرقمية، والتي تضمنت تغيير العقلية التقليدية في الجامعة وتحويل منهجيات التدريس من خلال المشاركة والتركيز على نتائج الطلاب، حيث تكللت النتائج الأولية لهذا التعاون بالنجاح لهذا البرنامج وهو ما تأكده نتائج الإستطلاعات التي أجرتها الجامعة للطلاب وأعضاء هيئة التدريس، والذي أظهر إرتياحا واسعا لمنصة التعلم التفاعلي McGraw-Hill، إضافة إلى التأثير الإيجابي لذلك على عملية التعلم في الجامعة ومساهمته في زيادة مشاركة الطلاب وتحفيزهم مع الإحتفاظ بالمعرفة وتحسين أداء الطلاب ودرجاتهم.

‏وعقدت الجامعة البريطانية في مصر يوما تفاعليا مع مؤسسة McGraw-Hill كجزء من خطة إنتقالها نحو التكنولوجيا الرقمية، بحضور رئيس الجامعة ونائبه وعمداء الكليات ونواب العمداء وأعضاء هيئة التدريس والتعلم ومنسقو التعليم الإلكتروني، حيث تضمنت الفاعلية مناقشات تفاعلية حول التعليم والتشجيع على المشاركة في قصص النجاح وغيرها، لذلك يخطط كل من الجامعة البريطانية و McGraw-Hill لجعل يوم التعلم التفاعلي حدثًا سنويا لتعزيز الشراكة والتعاون فيما بينهما.

‏ومن جهته قال الدكتور أحمد حمد رئيس الجامعة البريطانية :" نحن سعداء لأن تكون الجامعة على هذا المسار التكنولوجي الذي أثبت نجاحه في أجزاء أخرى من العالم". مؤكدا أن طلاب الجامعة البريطانية لديهم القدرة على التكيف بشكل جيد مع التكنولوجيا الحديثة والمتطورة، وهو ما يوسع أفق كل طالب ويعزز تجربته الشخصية، لذلك نعمل على المزيد من التوسع في هذا الإطار بشكل مستمر.

‏وأضاف موراي سانت ليجر المدير الإداري لمؤسسة McGraw-Hill في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا :" نحن فخورون بالنجاح الذي شهدناه في أول عامين من عملنا مع الجامعة البريطانية في مصر، وبصفتنا شريكا في جميع أنحاء العالم للمؤسسات التي تتطلع إلى تبني التعليم الرقمي والتعليم فمن المثير أن نرى قادة الجامعة البريطانية وأعضاء هيئة التدريس والطلاب يرحبون بالحلول التي نقدمها ويساعدون في نقل التعليم العالي نحو المستقبل الرقمي".

‏جدير بالذكر أن مؤسسة McGraw-Hill Connect يقع مقرها في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، ولها مكاتب في جميع أنحاء العالم، وتستخدم تقنية تكيفية لإضفاء الطابع الشخصي على تجربة التعلم للطلاب مع مساعدة المعلمين في أن يصبحوا أكثر فاعلية، وهذا البرنامج يتم استخدامه من قبل الملايين من الطلاب على مستوى العالم، ويمنح المدرسين المرونة لتدريس مناهجهم مع تزويد الطلاب بمواد جذابة تساعدهم على تحقيق نتائج تعليمية إيجابية.

‏وتتوافق الخدمات التي تقدمها McGraw-Hill مع تطلعات الجامعة البريطانية في مصر والتي تتمتع برؤية مستقبلية لتصبح رائدة في التعليم من خلال إستخدام التكنولوجيا لتحويل فئة المحاضرة التقليدية ذات الإتجاه الواحد إلى بيئة تعليمية تفاعلية للطلاب، كما تهدف الجامعة إلى الجمع بين المحاضرات وتقنيات حل المشكلات التفاعلية في الفصل لمساعدة الطلاب على أن يصبحوا متعلمين مستقلين مدى الحياة.


اضف تعليقك

لأعلى