برلمانى: المصريون أعطوا نموذجا متحضرا فى الوحدة بعد حادث معهد الأورام | الصباح
اتفاقية للتعاون العسكري بين الإمارات وإثيوبيا     elsaba7     تعرف على أسعار العملات العربية والأجنبية أمام الجنية     elsaba7     تصادم سيارتين أعلى طريق السويس وإصابة شخص     elsaba7     التأخيرات المتوقعة على خطوط السكة الحديد     elsaba7     طقس اليوم.. معتدل على كافة الأنحاء والعظمى بالقاهرة 25 درجة     elsaba7     رغم اجتيازه الإختبارات وصدور قرار رسمي بالتعيين .. وزيرة الصحة ترفض اعتماد الدكتور حلمي عبدالرحمن مديراً تنفيذيا للرعاية الصحية     elsaba7     "برلماني" يطالب مجلس الوزراء بتشكيل لجنة لوزارة الصحة: "لا أثق في الوزيرة"     elsaba7     أحمد موسى: العاملون بالسجون بيراعوا ربنا.. ومحدش يقدر يخالف اللوائح (فيديو)     elsaba7     الجنود المجهولة.. هكذا نجحت نشوى طنطاوي في دعم نجاح زيارة الرئيس السيسي إلى برلين     elsaba7     غدا..روائع غنائيةللفرقة القومية بأوبرا الاسكندرية     elsaba7     قنصوة يوقع خطاب نوايا لإقامة علاقة بين الاسكندرية ومقاطعة هاينان الصينية     elsaba7     ضبط 4 أشخاص سرقوا توك توك بالإكراه بالغربية     elsaba7    

 برلمانى: المصريون أعطوا نموذجا متحضرا فى الوحدة بعد حادث معهد الأورام

أحمد الخشن

أحمد الخشن

أشاد البرلمانى أحمد الخشن نائب دائرة أشمون بالمنوفية بتكاتف المصريين ووحدتهم بعد الحادث الإرهابي الأليم الذى تعرض له معهد الأورام وأسفر عن استشهاد 22 شخصا وإصابة 47 آخرين.

وأدان الخشن هذه التصرفات الجبانة من الجماعات الإرهابية المتطرفة التى لا تمت لأى ملة أو دين، ولا تراعى حرمة الشهر الحرام ، مؤكدا على ثقته فى تضافر جهود الدولة المصرية على مجابهة الإرهاب، واقتلاعه من جذوره والقصاص لشهداء الوطن الأبرياء.

وقال الخشن: استطاع المصريون من أفراد ورجال أعمال ومؤسسات وجهات إعلامية، أن يقدموا نموذجا متحضرا يحتذى به فى الوحدة والتكاتف بعد أن خرج ألاف المواطنين للتبرع بدمائهم من أجل المصابين، كما لم يدخر رجال الأعمال جهدا فى التبرع بأموالهم من أجل معهد الأورام، ولعب الإعلام المصري دوره الوطنى، لتصبح البرامج منصة قوية لجمع التبرعات للمعهد التى قدرت بملايين، وهذه هى مصر التى نعرفها.

وتوجه الخشن بخالص العزاء إلى أسر الضحايا داعيًا الله أن يلهم أهلهم الصبر والسلوان، وأن يشفي المصابين ويحفظ مصر والمصريين.


اضف تعليقك

لأعلى