شيخ الأزهر يتبرع بنصف مليون جنيه لمستشفى شفاء الأورمان | الصباح

شيخ الأزهر يتبرع بنصف مليون جنيه لمستشفى شفاء الأورمان

هانى جمعة / 2019-07-31 14:03:46 / سياسة
شيخ الأزهر

شيخ الأزهر

قدم فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، ابن مدينة القرنة غربي الأقصر، تبرعا شخصيا لدعم مستشفى شفاء الأورمان لعلاج الأورام بالمجان بمحافظة الأقصر بمبلغ نصف مليون جنيه، وذلك في مساهمة منه لاستكمال دور المستشفى في تقديم أفضل خدمات طبية مجانية لمرضى السرطان من أبناء محافظات الصعيد.

 

ويقول محمود فؤاد، المدير التنفيذي لمؤسسة شفاء الأورمان ونائب مدير عام جمعية الأورمان، إن ذلك التبرع المميز من شيخ الأزهر، جاء عقب لقائه الذي استمع خلاله لشرح كامل عن تفاصيل وآلية العلاج المجاني للآلاف من مرضى السرطان بالصعيد بأحدث الأجهزة التي تم جلبها من مختلف دول العالم لتقديم أفضل خدمة علاجية تضاهي المستشفيات العالمية، كما تم شرح الدور الذي يقوم به المستشفى كأول صرح طبي مجاني في صعيد مصر لعلاج مرضى السرطان من أبناء محافظات الأقصر وقنا وأسوان وسوهاج والبحر الأحمر والوادي الجديد بالمجان تمامًا، تحت شعار "صعيد بلا سرطان"، وذلك بعد استقبال المستشفى أكثر من 9886 مريضا حتى الآن.

 

وأضاف محمود فؤاد، أنه تم شرح للإمام الأكبر تفاصيل العمل الذي يجري على قدم وساق في مبني المرحلة الثالثة حاليًا، والذي يساهم في تقديم أفضل خدمات متكاملة لمرضى محافظات الصعيد، فهو عبارة عن مبني متكامل مقام على مساحة 28 ألف متر مربع ويتكون من 4 طوابق، ومن المقرر أن يضم قسما خاصا لعلاج أورام الأطفال، وقسما خاصا للطوارئ لمرضى أورام الصعيد ملحق به قسم داخلي وقسم أشعة تشخيصية، وعيادات خارجية متخصصة وزيادة لعدد أسرة المرضى، وقسما للعلاج الطبيعي ومعهد للتمريض، ومركزا لتدريب الفنيين والعاملين وقاعة محاضرات. 

 

وتابع المدير التنفيذي لمؤسسة شفاء الأورمان ونائب مدير عام جمعية الأورمان: "كما يضم سكنا للأطباء والتمريض والفنيين والصيادلة، ومركزا للأبحاث الخاصة بالأورام السرطانية وتسجيل الحالات السرطان ودراستها، وقسم أشعة يشمل رنين مغناطيسى، وأشعة مقطعية وأشعة ديجيتال وأجهزة تصوير بالموجات الصوتية، فضلا عن توفير أول جهاز من نوعه لقياس هشاشة العظام لمرضى السرطان، وعيادات متخصصة فى أمراض القلب والأسنان والرمد ورسم المخ، ورسم العضلات، لتقديم خدمات طبية علاجية متكاملة لمرضى السرطان بالصعيد".


اضف تعليقك

لأعلى