رئيس "المصريين": العلاقات بين مصر والجزائر متينة ولن يعكرها تصرف فردي | الصباح
سقوط أمطار اليوم على جنوب سيناء وخليج السويس     elsaba7     256 ألف عملية جراحية عاجلة أجرتها مبادرة الرئيس لـ"قوائم الانتظار"     elsaba7     عقار كرموز القديم يقتل شاب ويصيب شخصين بعد انهياره بالإسكندرية     elsaba7     بمناسبة عيد النسور.. متحف القوات الجوية يفتح أبوابه مجانا للمواطنين     elsaba7     صور.. حريق بكنيسة مارجرجس في حلوان ورئيس الحي يكشف سببه     elsaba7     طقس اليوم.. انخفاض طفيف فى درجات الحرارة والعظمى بالقاهرة 33 درجة     elsaba7     سميرة صدقي الفن هو اكسجين الحياة وان الحب هو دافع للنجاح     elsaba7     النائب العام يصدر قرار بمنع المطربة بوسي من السفر.. ومحامي طليقها السابق ينذر هاني شاكر علي يد محضر (مستندات)     elsaba7     مهرجان الاسكندريه السينمائي يدين العدوان التركي على سوريا     elsaba7     مصر تُعرب عن خالص تعازيها في ضحايا إعصار "هاجيبيس" باليابان     elsaba7     نائب وزير الخارجية يعرب عن استياء مصر من مفاوضات سد النهضة لسفراء ألمانيا وإيطاليا والصين     elsaba7     تشكيل المنتخب الأوليمبي في مواجهة جنوب إفريقيا الودية     elsaba7    

رئيس "المصريين": العلاقات بين مصر والجزائر متينة ولن يعكرها تصرف فردي

عادل نصار / 2019-07-22 21:30:00 / سياسة
مصر الثورة

مصر الثورة

عبر قال الدكتور حسين أبو العطا، رئيس حزب "المصريين"، "مصر الثورة" سابقا، وعضو المكتب التنفيذي لتحالف الأحزاب المصرية، عن عميق أسفة للأحداث المؤسفة التي وقعت من جانب لاعبي منتخب الجزائر مع مسئولين مصريين وبالتحديد مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، أثناء التتويج بكأس الأمم الإفريقية.

وأكد "أبو العطا"، في بيان مساء اليوم الاثنين، أن العلاقات بين مصر والجزائر قوية ومتينة منذ قديم الأزل، لافتا إلى أنه لن يعكرها تصرف فردي من أحد وأن تصرفات لاعبي وجماهير الفريق في جانب، والعلاقات بين البلدين في جانب آخر، وأخطاء المدرب الجزائري أو اللاعبين، تكون تافهة أمام العلاقات بين الشقيقين.

وأضاف رئيس حزب "المصريين"، أن ما حدث من اللاعب الدولي رياض محرز نجم منتخب الجزائر ونادي مانشستر سيتي وبعض الجماهير الجزائرية تصرف فردي لا يعبر عن جموع الجزائريين، مؤكدا أن العلاقات بين البلدين الشقيقين لن تتأثر بمثل هذه الأمور.

 


اضف تعليقك

لأعلى