بوكو حرام.. جماعة أدمنت خطف النساء | الصباح

بوكو حرام.. جماعة أدمنت خطف النساء

بوكو حرام

بوكو حرام

منذ بزوغ نجم جماعة بوكو حرام على مسرح الأحداث فى نيجيريا كجماعة إرهابية مسلحة تسعى لفرض سيطرتها على غرب أفريقيا، وقد اقترنت عمليات الخطف باسمها بشكل كبير نظرًا لإعداد الرهائن المختطفين الذين وصل عددهم إلى ما يزيد على 500 رهينة أغلبهم من الفتيات والمراهقات.

بداية بوكو حرام كانت بداية كلاسيكية مثلها مثل نظيرتها من الجماعات السلفية المتشددة التى أعلنت أنها تسعى لنشر الشرعية وإعلاء كلمة الدين وهو ما جعلها موضوع ترحيب من السكان المحليين فى مدينة «مايدوغورى» الشمالية، حيث كان منشؤها، عندما بزغت فى 2002 كفصيل دينى، واستفادت من الغضب الشعبى إزاء الفساد والفقر وتهميش الحكومة الفيدرالية للمناطق الشمالية. لكنها فقدت شعبيتها بعد تبنيها نهجًا مسلحًا واغتيال شخصيات إسلامية معتدلة وتفجير كنائس وأماكن عامة.

اللافت للنظر فى جماعة بوكو حرام أنها تعمل على خطف الأهالى لاستخدامهم كورقة ضغط على الحكومة النيجرية واستبدالهم بسجناء تابعين لها والاختطاف أمر شائع بين كل التيارات الإرهابية، لكن فى بوكو حرام تقوم عمليتها الأساسية ضد النظام فى نيجيريا على الخطف وليس التفجيرات أو الاغتيالات كما هو معتاد من تلك الجماعات الإرهابية.

فى 14-15 أبريل 2014، قامت جماعة بوكو حرام باختطاف 276 طالبة من مدرسة ثانوية حكومية فى بلدة «تشيبوك» بولاية «برنو». استقطب هذا الحادث اهتمامًا ملحوظًا على الصعيد الدولى، إذ عرضت عدة دول مساعدة الحكومة النيجيرية فى البحث عن المختطفات، وبالفعل شاركت وحدات أمريكية فى البحث؛ كما انطلقت حملة على شبكات التواصل الاجتماعى تطالب بتحريرهن. فى 6 مايو، اختطفت 8 فتيات أخريات من قرية «وارابا» شمال شرق نيجيريا.

وامتد نشاط بوكو حرام فى الخطف إلى تشاد ففى شهر يوليو 2018 اختطفت 10 نساء من قرى بجنوب «دابوا» الواقعة على بحيرة تشاد والقريبة من النيجر على يد الجماعة.

وفى نوفمبر 2018 قامت بوكو حرام بخطف 16 فتاة فى قريتين فى منطقة «تمور» فى قرى بجنوب شرق النيجر بالقرب من الحدود مع نيجيريا، وفى نفس الشهر قامت الجماعة بخطف 50 قرويًا من كانوا قد ذهبوا بحثًا عن الحطب قرب الحدود بين نيجيريا والكاميرون.

ولكن منظمة «هيومن رايتس ووتش» قد أعلنت أن جماعة بوكو حرام خطفت حوالى 500 امرأة وطفل من «داماساك» فى شمال شرق نيجيريا، فى معلومات اكد صحتها سكان فى هذه المدينة.

وجرت عملية الخطف هذه فى 24 نوفمبر 2014 وهى أضخم بكثير من تلك التى نفذتها الجماعة الإسلامية المتمردة فى مدرسة ثانوية فى «شيبوك» فى أبريل 2014 وطالت يومها 276 تلميذة.


اضف تعليقك

لأعلى