عمرو السولية: صفقات الأهلى لن تهزنى... وعانيت من «القهر» فى المنتخب | الصباح

عمرو السولية: صفقات الأهلى لن تهزنى... وعانيت من «القهر» فى المنتخب

عمرو السولية

عمرو السولية

>>نعم نعانى من القلق قبل 180 دقيقة فاصلة أمام المقاولون والزمالك >>الإحباط مرفوض فى قاموسنا.. واليأس شعور مستحيل بالقلعة الحمراء

«رفع عمرو السولية لاعب وسط فريق الكرة بالنادى الأهلى راية التحدى، مؤكدًا أنه لن يفرط فى مكانه بتشكيلة الفريق رغم عودة حسام عاشور وتألق حمدى فتحى وتعاقد النادى مع المالى أليو ديانج، فيما أشار إلى أنه عانى من قهر شديد باستبعاده من المنتخب خلال الفترة الماضية».

* فى البداية كيف ترى مباراتى الفريق أمام المقاولون العرب والزمالك؟

- بالتأكيد هما مبارتان فى غاية الأهمية والصعوبة فى الوقت نفسه نظرًا لأنهما يتحكمان فى تحديد مسيرة موسم كامل سواء بالأبيض الناصع أو الأسود القاتم.. بالنسبة لنا عانينا بشدة خلال الأسابيع الأولى من الدورى وتأخرنا فى الترتيب ونجحنا فى الوصول إلى القمة، وبالتالى فهى مباريات نهائيات لا تقبل أى تفريط فى النقاط.

* كيف استعد الأهلى لهذه المواجهات بالشكل المناسب؟

- الجهاز الفنى يدرك جيدًا أهمية أن يكون هناك إعداد بدنى وخططى مناسب وهو ما تم بالفعل من خلال خوض 4 مباريات ودية، وكذلك معسكر الإعداد المميز فى مدينة إليكانتى الإسبانية والتدريبات المكثفة على ملعب مختار التتش، وإلى جانب ذلك يأتى الإعداد الذهنى والنفسى من حيث شحذ همم اللاعبين والتركيز بشدة على دوافع ضرورة الفوز بالبطولة، خاصة أن الجانب المعنوى مهم للغاية فى هذه المراحل الصعبة.

* هل يعانى الفريق من قلق نتيجة الوضع الحالى للدورى؟

- لا يمكن إنكار وجود قلق بين اللاعبين، لكنه من نوعية القلق الإيجابى الذى يدفع نحو التخلص من أى أخطاء أو سلبيات حدثت خلال الفترات الماضية، كما إنه طبيعى جدًا نتيجة اللعب على بطولة دورى ربما تصبح الأغلى فى تاريخ النادى لو فزنا بها.

* ما الذى يجعلها الأغلى فى تاريخ النادى؟

- الموسم الحالى كان استثنائيًا للغاية وامتد لفترات طويلة وشهد إصابات بشكل غير مسبوق لدرجة أن الفريق كان يفقد لاعبين أو ثلاثة بكل مباراة، وهو معدل تسبب فى نتائج سلبية وصلت إلى التأثير بشكل كبير على خطط الجهاز الفنى وهو ما انعكس على النتائح فى الملعب بتأخرنا فى ترتيب جدول المسابقة.

* إلى أى مدى تأثر الفريق بهذه الظروف؟

- تضررنا على الصعيد الفنى بشكل كبير، وامتدت آثار ذلك إلى أن البعض شكك فى قدرات اللاعبين والبعض الآخر فقد الأمل فى الفوز بالدورى، ولكن الرد كان عمليًا وبشكل قوى من خلال اعتلاء القمة والتأكيد على أحد أهم مبادئ النادى وهو القتال حتى آخر ثانية والإيمان الشديد بالقدرة على الفوز.

* هل تسرب الشك إلى قلوب اللاعبين نتيجة ما وصلت إليه بعض الجماهير؟

- مستحيل أن يحدث ذلك.. داخل الغرف المغلقة يوجد عالم مختلف عن الذى تعيشه الجماهير.. اللاعبون على قدر كبير من المسئولية ويشعرون بأحزان المشجعين، وعلى الصعيد الشخصى ألعب فى الأهلى منذ سنوات وكنت شاهدًا على العديد من المباريات التى حققنا خلالها الفوز فى الأوقات القاتلة، وهو ما جعلنى أثق فى وصول الفريق إلى هذه اللحظة التى نحن عليها من صدارة الدورى ويتبقى فقط 180 دقيقة على الاحتفال بالبطولة.

* كيف ترى المنافسة فى وسط الملعب بالأهلى؟

- لولا هذه المنافسة الشرسة لما قدم أحدنا أفضل ما لديه.. حسام عاشور اسم كبير وخبرات رهيبة وحمدى فتحى يقدم مستويات مميزة وكذلك هشام محمد عندما يشارك وكذلك أنا بتسجيل بعض الأهداف ونفس الأمر لبقية اللاعبين، حتى اللاعب الشاب عربى بدر يملك فرصة المنافسة، ولولا هذا الصراع الذى يشبه صراع الأسود لما استفاد الفريق من مميزات خط الوسط.

* إلى أى مدى ستحافظ على مكانك بعد التعاقد مع أليو ديانج؟

- الأهلى فى كل موسم يقوم بضم صفقات قوية فى كل المراكز، ويقاتل كل لاعب للحفاظ على موقعه، نفس الأمر فعلته وسوف أفعله طالما أرتدى قميص الفريق، وبالتأكيد لن أفرط فى مكانى وسوف أقدم أفضل ما لدى للحفاظ على ثقة الجهاز الفنى واللعب للأهلى يتطلب نوعية اللاعبين التى تملك العزيمة والروح القتالية المطلوبة فى مثل هذه الحالات.

* هل لديك توقعات لمستقبل الفريق ببطولة أفريقيا؟

- الطموح فى الفوز بالبطولات يتجدد مع إشراقة كل صباح بالنادى الأهلى.. خسارة اللقب مرتين فى النهائى لا تعنى شعورنا بالإحباط.. وأعتقد أن الموسم المقبل سوف تصبح الأمور أفضل بشرط أن تتوافر الأجواء من حيث اللعب بفترات متوازنة وعلى ملاعب مهيئة لذلك وقادرون على حسم اللقب.

* هل تعرضت للظلم بسبب استبعادك من المنتخب الوطنى فى الفترة الماضية؟

- بل عانيت من القهر بسبب ذلك، فكل لاعب يقاتل ويجتهد ليحصل على الشرف العظيم بارتداء قميص بلاده وبشهادة الجميع أننى كنت مميزًا وقدمت الكثير ولكنى فوجئت بعدم وجودى.. بالتأكيد تمنيت الانضمام للمنتخب لكنها آراء فنية وقد طويت هذه الصفحة بعد إعلان القائمة وبدأت تشجيع المنتخب كأى مشجع عادى وحزنت للغاية للإخفاق والخروج بشكل مبكر.

* ما الذى تحلم به خلال الفترة القادمة؟

- أتمنى التتويج مع الفريق بلقب الدورى وبطولة الكأس والسوبر ودورى أبطال أفريقيا.. ربما يكون الموسم القادم شاهدًا على فترة تاريخية، وشخصيًا أتمنى الاستمرار فى تقديم مستويات مميزة للاستمرار فى كتابة تاريخ كبير بقميص الفريق خلال السنوات القادمة.


اضف تعليقك

لأعلى