«فتش عن المرأة».. جملة كشفت قتلة صاحب مصنع فى دمياط | الصباح

«فتش عن المرأة».. جملة كشفت قتلة صاحب مصنع فى دمياط

ايمن حسن / 2019-07-20 20:54:57 / حوادث
جريمة قتل

جريمة قتل

>>المتهمة استعانت بشقيقين لمساعدتها فى سرقة الشقة بعد قتلها للمجنى عليه

«فتش عن المرأة» الجملة التى تتردد دائمًا عندما تحدث جريمة قتل لرجال يقطنون بمفردهم داخل شققهم، وفى حقيقة الأمر أن مثل هذه الجرائم يكون معظم مرتكبيها سيدات.

«كنت بخدره علشان أسرقه».. هذه الكلمات كانت مبررًا لقاتلة مالك مصنع بدمياط أثناء وجودها معه داخل شقته بمفردهما، فالشيطانة لم تكتف بتخديره فقط ولكن تحسبًا منها لحدوث شىء بعد أن يفيق الضحية، قررت أن تتخلص منه للأبد وبدم بارد، ثم أرسلت لشركائها فى الجريمة لسرقة الشقة معها، وسرعان ما تم كشف الجريمة فى 48 ساعة فقط، وألقى القبض على المتهمين.

سردت المتهمة اعترافاتها أمام رجال التحقيقات، قائلة: «تعرفت على الضحية منذ فترة كبيرة، وكنت دائمة التردد عليه داخل شقته، وأعلم جيدًا أنه يقطن بمفرده، ولكنه كان بخيلًا وكنت أمر بضائقة مالية وأريد الخروج منها، وعندما طلبت منه مبلغًا ماليًا شعرت بأنه لا يريد إقراضى المبلغ».

وأكملت: «خططت أن أذهب إلى الشقة مرة أخرى، وأخذت معى مخدرًا لكى أقوم بتخديره وسرقته، وبالفعل قدمت له عصير برتقال وبه قرص مخدر وبعد سقوطه على الأرض شعرت أنه يريد القيام ويكشف أمرى، فقتلته واتصلت بصديق لى أتى بشقيقه وسرقنا الشقة ولذنا بالفرار، ولم أعلم أنه سيتم القبض على بهذه السرعة».

فى نهاية التحقيقات، قالت المتهمة: «أنا أخطأت وضيعت نفسى، ونادمة على ما فعلت، كان من الممكن أن أتركه مخدرًا ولا أقتله، واليوم أنا بين غيابات السجن لا أعلم ما سيحدث معى».

تلقى قسم شرطة جمصة بلاغًا من ابن المجنى عليه بالعثور على جثة والده (صاحب مصنع خزف -52 سنة) داخل شقته بعقار بمنطقة الصفا دائرة القسم، مسجاة على أريكة بصالة الشقة ولا توجد به إصابات ظاهرية، وأكد أن والده موجود بالشقة بمفرده منذ يومين، وإنه اكتشف عدم وجود هاتف وسيارة والده.

وعلى الفور، أمر اللواء علاء سليم مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الأمن العام بتشكيل فريق بحث جنائى، حيث توصلت جهوده إلى تحديد مرتكبة الواقعة (50 سنة - مقيمة بدائرة مركز شرطة فارسكور بدمياط ولها محل إقامة آخر بدائرة مركز شرطة الستامونى - لها معلومات جنائية مسجلة»، وعقب تقنين الإجراءات أمكن ضبطها، وبمواجهتها أقرت بارتكاب الواقعة، وقررت بأنه أثناء وجودها مع المجنى عليه فى شقته غافلته وقامت بوضع مادة مخدرة بعبوة مشروبات وعقب تناول المجنى عليه للمشروب وشعوره بآثار المخدر حاول الاستغاثة، فقامت برطم رأسه بالجدار فسقط مغشيًا عليه وتوفى، ثم قامت بالاتصال بأحد الأشخاص (26 سنة - عامل - مقيم بدائرة مركز شرطة الستامونى»، فحضر وقام بالاستيلاء على هاتفه المحمول، وحافظة نقوده ومفاتيح سيارته وبعض الأجهزة الكهربائية، وعقب ذلك قام الأخير بالاتصال بشقيقه (24 - عامل - مقيم بدائرة مركز شرطة دمياط) والذى حضر لمساعدتهما فى نقل المسروقات بسيارة المجنى عليه، وقام بقيادة السيارة وهربوا وأمكن ضبطهم، وبمواجهتهم اعترفوا بما جاء بأقوال المتهمة الأولى، وأرشدوا عن المسروقات ومكان إخفاء السيارة بدائرة قسم شرطة ثان دمياط، تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة وأحيل المتهمون إلى النيابة العامة التى أمرت بحبسهم أربعة أيام على ذمة التحقيقات.


اضف تعليقك

لأعلى