رغم طرحه منذ فترة قريبة.. رفع فيلم" قهوة بورصة مصر" من السينمات | الصباح
رئيس "المصريين" عن تقديم المساعدات لجيبوتي: مصر ستظل داعمة لأشقائها     elsaba7     بالفيديو.. مصرفي: قرار تخفيض الفائدة أثر بشكل كبير على القطاع العقاري     elsaba7     الزراعة: ارتفاع المساحة المنزرعة من القمح نهاية ديسمبر إلى 3.5 مليون فدان..فيديو     elsaba7     النائب محمد الغول يتهم الحكومة بـ «التدليس» على الشعب والبرلمان بسبب أموال المعاشات     elsaba7     بالفيديو.. مصرفي يكشف مزايا مبادرة التمويل العقاري لمحدودي ومتوسطي الدخل     elsaba7     برلماني: الشهر العقارى بالسيوف «مهزلة».. و«النواب» يمنح الحكومة 15 يوما لحل الأزمة     elsaba7     اجتماعين في واشنطن والخرطوم.. مصر تتقدم بثبات فى مفاوضات سد النهضة     elsaba7     الحكومة تستعد لاطلاق أكبر قاعدة بيانات بالشرق الاوسط     elsaba7     لاستغلال موارد البلاد..تبادل السفراء مع أمريكا أمل السودان للخروج من نفق الإرهاب     elsaba7     معديات الموت تهدد أهالي المنوفية والبحيرة     elsaba7     اتفاق على تنفيذ اتفاق السلام :حلم السلام يراود جنوب السودان.. واتهامات متبادلة بين أطراف النزاع     elsaba7     افتتاح مركز التميز في الطاقة بشراكة مصرية أمريكية     elsaba7    

رغم طرحه منذ فترة قريبة.. رفع فيلم" قهوة بورصة مصر" من السينمات

أحمد حسن / 2019-07-17 12:03:25 / فن
قهوة بورصة مصر

قهوة بورصة مصر

يبدو أن الحظ السئ عانت فيلم "قهوة بورصة مصر"، ورغم طرحه منذ فترة قليلة، إلا أنه لم يستمر كثيرا في السينمات، وتم رفعه نظرا للإيرادات الضعيفة التي يحققها الفيلم.

ورغم أنه يضم كوكبة كبيرة من النجوم وعلي رأسهم مصطفي قمر، إلا أن تجربة الفيلم لم تحقق النجاح المطلوب، في ظل استمرار أفلام عيد الفطر، والتي مازالت في منافسة كبيرة .

ما يقرب من 170 ألف جنيه، كانت قريبة، لعدم استمرار عرض الفيلم في السينمات، وإخلاء دار عرض مخصصة له، فكل هذه تكلفة مقارنة بحجم الإيرادات التي يحققها العمل، لذلك فضل موزعي السينمات رفعه .

البروبجاندا الكبيرة التي حدثت قبل عرض العمل، لم تشفع له أن يحقق رقم مميز يجعله صامدا حتي نهاية الموسم، وسط تصدر باقي الأفلام لشباك التذاكر .

"قهوة بورصة مصر" بطولة علاء مرسي، مصطفي قمر، ورانيا محمود ياسين، وحسن حسني، وأحمد صيام، ولطفي لبيب، ومحمد جمعة، ومحمد لطفي، ومن إخراج أحمد نور.


اضف تعليقك

لأعلى