عصبية حسام حسن تهدد ترشيحه وناجى ينتظر العودة للأهلى..صراع البدرى وطلعت يوسف على خلافة أجيرى | الصباح
متحدث البرلمان: النائب أحمد طنطاوي أهان إرادة الشعب المصري (فيديو)     elsaba7     مخرج يكشف طريقة فبركة وتزوير الفيديوهات من قبل الجماعات الإرهابية     elsaba7     «اقطع دراعي» مذيع يتحدث عن الفوطة السحرية بلقاء مصر وغانا     elsaba7     التعليم تفتتح مدرسة إيجيبت جولد للتكنولوجيا التطبيقية     elsaba7     الأهالى تُنفذ طفلة عقب سقوطها فى بالوعة صرف صحى بالغربية     elsaba7     تقرير يكشف علاقة القيادى بتنظيم القاعدة عادل الحسني بالدوحة.. وتلميع الجزيرة له لتهديد الدول العربية     elsaba7     اعتماد صرف أخر دفعة من الأرباح السنوية لعمال شركة غزل المحلة     elsaba7     مصر تتقدم بخمسة تقارير حقوقية للأمم المتحدة     elsaba7     "نتنياهو يعيش أزمة".. المقاومة الفلسطينية: لن نهدأ إلا بأخذ الثأر.. والساعات المقبلة ستحمل الكثير من المفاجآت     elsaba7     «يعيش بمفرده».. العثور على جثة شخص متحللة داخل شقته بالغربية     elsaba7     وزير الخارجية يتوجه إلى واشنطن للمشاركة في اجتماعين حول سوريا ومكافحة داعش     elsaba7     «كانوا يتسابقوا».. مصرع شاب أثر أصطدامه بدراجة نارية بالمحلة     elsaba7    

عصبية حسام حسن تهدد ترشيحه وناجى ينتظر العودة للأهلى..صراع البدرى وطلعت يوسف على خلافة أجيرى

محرر الصباح / 2019-07-13 20:09:07 / رياضة
حسام البدري

حسام البدري

بدأ الصراع يشتعل على تركة المكسيكى خافيير أجيرى بعد وداع المنتخب الوطنى لمنافسات كأس الأمم الأفريقية 2019 المقامة حاليًا فى مصر، وبعد أن أصبح المنتخب بحاجة إلى مدير فنى جديد يعيد المنتخب إلى المسار الصحيح، خاصة أن هناك عملًا كبيرًا يجب الانتهاء منه فى ظل التنافس على التأهل إلى بطولة كأس العالم 2022.

وجاء تعاقد نادى بيراميدز مع الفرنسى سيبيستان ديسابر المدير الفنى السابق لمنتخب أوغندا ليقضى على فكرة الاستعانة به فى تدريب المنتخب، لتتجه الأمور نحو التعاقد مع مدير فنى وطنى أملًا فى استنساخ تجربة حسن شحاتة التى جاءت فى ظروف مقاربة نهاية عام 2005 قبل أن يقود المنتخب نحو حقبة تاريخية شهدت التتويج بثلاث بطولات لكأس الأمم.

وانصبت الترشيحات على حسام البدرى وحسام حسن، حيث يملك كل منهما ترشيحات قوية لقيادة المنتخب، حيث يستند البدرى على النجاحات التى حققها مع النادى الأهلى فى وقت سابق والفوز ببطولات الدورى ودورى أبطال أفريقيا، فيما يطلب عميد لاعبى العالم السابق الحصول على فرصته فى تدريب المنتخبات الوطنية أسوة بغالبية لاعبى جيل 1990.

وبالرغم من الترشيحات التى تصب فى صالح كل منهما، فإن هناك رفض عاطفى من جانب جماهير الأهلى للبدرى بسبب رحيله أكثر من مرة وانتقاله للعمل رئيسًا لنادى بيراميدز فى الفترة الماضية، فيما لا يحظى حسام حسن بدعم من جانب جماهير الزمالك على خلفية أزماته الأخيرة تجاه القلعة البيضاء، وعصبيته الشديدة، فيما يظهر طلعت يوسف فى الصورة كأحد الأسماء التى تملك الشخصية القوية وبعد أن فرض نفسه كأحد أبرز المدربين المحليين، خاصة إن فكرة التعاقد مع مدير فنى أجنبى لا تلقى قبولًا كبيرًا بسبب التكاليف المالية الباهظة وعدم القدرة على معايشة الواقع الكروى بشكل دقيق.

أما مصير جهاز المنتخب السابق عقب الخسارة أمام جنوب أفريقيا، فمن المنتظر أن يكون أحمد ناجى أبرز المرشحين للعودة إلى النادى الأهلى من جديد، بعد المستوى المبهر الذى ظهر به محمد الشناوى خلال البطولة ككل، رغم الخلاف الشديد على اختياره بداية البطولة لحراسة مرمى المنتخب، أما هانى رمزى فسيتوارى عن المشهد قليلًا، لحين وصول عروض من بعض أندية الدورى المصرى خاصة أنه سبق له أن تلقى عددًا من العروض للتدريب خلال الفترة التى سبقت توليه المسئولية فى المنتخب.


اضف تعليقك

لأعلى