تقرير| في عيد ميلاد "عثمان".. محطات في حياة على الكسار المليونير الفقير | الصباح

بدأ حياته سروجي ومات بالسرطان

تقرير| في عيد ميلاد "عثمان".. محطات في حياة على الكسار المليونير الفقير

على الكسار

على الكسار

عاش على الكسار بالسيدة زينب وبدأ حياته فقيرا، ولكن براعته المتواضعة أمام شاشات السينما جعلت منه مليونيرا رغم ملابسه البسيطة والمتواضعة التي طالما ظهر بها أمام الشاشة. فيما يلي نعرض لكم أبرز النقاط في حياته:

 

اسمه الحقيقي على خليل من مواليد حي السيدة زينب

 

الملقب بـ عثمان ولد في 13 يوليو 1887

 

أخذ اسمه الفني الكسار من عائلة والدته التي تدعي زينب على الكسار

 

عمل في بداية حياته "سروجي" وهي المهنة التي اشتغلها والده

 

اتجه للطهي بعد ان فشل في مهنة السروجي ثم عام 1907 كون فرقة مسرحية باسم دار التمثيل الزينبي

 

ثم انتقل إلى فرقة دار السلام بحي الحسين

 

خاض منافسة قوية مع نجيب الريحاني ونجح أمامه من خلال شخصيات الرجل النوبي البسيط

 

قدم شخصية عثمان ومزجها بلغة النوبية واعتاد الظهور بالجلباب الأبيض والعمامة

 

قفز قفزة هائلة بفرقته عام 1924 وانضم إليه الموسيقار الكبير الشيخ زكريا أحمد وقدم العديد من الألحان المسرحية

 

ثم مر بأزمة أدت إلى إغلاق مسرحه بالقاهرة بعد أن قدم مايزيد على 160 عرضاً مسرحياً

 

 اتجه إلى السينما بعد غلق مسرح وقدم فيها عدداً من الأفلام الناجحة مثل:

 

بواب العمارة 1935- وهو أول أفلامه.

ألف ليلة وليلة

محطة الأنس

غفير الدرك

عثمان وعلي

علي بابا والأربعين حرامي

نور الدين والبحارة الثلاثة

سلفني تلاتة جنيه

على أد لحافك

رصاصة في القلب

 

توفي بسبب سرطان البروتستات بمستشفى القصر العينى يوم 15 يناير عام 1957 عن عمر ناهز ال69

 

 

 


اضف تعليقك

لأعلى