فردوس عبد الحميد في حوار خاص لـ"الصباح": مسرح مصر لا يُقدم محتوى مفيد.. و"فيلم الممر" عمل فني عظيم | الصباح

فردوس عبد الحميد في حوار خاص لـ"الصباح": مسرح مصر لا يُقدم محتوى مفيد.. و"فيلم الممر" عمل فني عظيم

ولاء عبد الناصر / 2019-07-11 20:55:30 / فن
الفنانة فردوس عبد الحميد

الفنانة فردوس عبد الحميد

فنانة عظيمة صنعت اسمها في تاريخ الفن وترسخت أعمالها وأدوارها في أذهان الشباب والكبار، تخرجت من المعهد العالي للفنون المسرحية قسم التمثيل، اتجهت إلى التمثيل، و بدأت حياتها الفنية علي خشبة المسرح القومي، حيث قدمت الكثير من الأدوار المؤثرة في السينما المصرية وكان أولها دورها في فيلم " علي من نطق الرصاص " مع الفنانة الراحلة سعاد حسني .

 

معدلات الأعمال الفنية تراجعت خلال السنوات الأخيرة بشكل كبير

"مسرح مصر" لا يُعتبر مسرح بمعناه الصحيح.. والفريق يعتمد على الافيهات والارتجال

"فيلم الممر" محتوى فني عظيم ويعمل علي تعزيز الوطنية لدي المصريين

دوري في "مسلسل الاسطورة" قدمت فيه رسائل مهمة واكتسبت حب الشباب

الممثلة الشابة اسماء ابو اليزيد تُشبهني تمامًا وسوف يذكُر التاريخ اسمها في المستقبل

وبعد ذلك توالت أعمالها وقدمت العديد من الأعمال مثل : "كوكب الشرق ، حب فوق البركان ، قضية الاستاذة عفت ، ناصر 56 ،حبيبي اصغر مني ، طالع النخل ، الحريف ، الطوق والاسورة" وكثير من الأعمال السينمائية المؤثرة وايضا الأعمال التليفزيونية كـ "حكاية ميزو، المشربية ، أبنائي  الاعزاء شكرا ، ماشي يا دنيا ماشي ،ليلة القبض على فاطمة"، وعلى  المسرح قدمت "حبيبتي شامينا، الفارس والأميرة ".

فهى الفنانة الكبيرة فردوس عبد الحميد، التي تُعد من الفنّانات الموهوبات اللاتي صُنعت اسمائهن سريعًا في عالم الفن العريق، فتبدلت أدوارها وانعكس طبعها الفني سرعان التحاقها بعالم التمثيل وسط ممثلين كبار ظهروا على ساحة الفن ومن سبقهم من الزعماء الأطلال، حيث جعلت أدوارها تتميز دون الأخرى، لكونها تُمارس المهنة بشغف مُتسم وروح فنيّة عالية.

ومن هنا ولأول مرّة تكشف فردوس عبد الحميد، أسباب تراجع المهن الفنية سواء إن كان " التلفزيون، المسرح، السينما"، وذلك من خلال حوار أجرته محررة الـ"الصباح"، معها، وكواليس أخرى تحدثت عنها من خلال الخبرات التي اكتسبتها طوال عملها في مسيرتها الفنية.

في البداية حدثينا عن سبب تراجع المحتوى السينمائي والمادة الفنية التي يتم عرضُها حاليًا.

خلال تلك الفترة تراجعت معدلات الأعمال الفنية سواء إن كانت داخل "المسرح ، التليفزيون، السينما"، عن السابق بشكل كبير، ويرجع ذلك إلي أن قديما كانت الأعمال التليفزيونية والمسرحية ممولة من الدولة، فكانت حريصة علي تقديم محتوي قيّم يُفيد الجماهير وتتلوا على أذهانهم وبين أعينهم المشاهد الرائعة وتلبية رغباتهم.

لكن علي عكس اليوم اختفي المحتوي الهادف السليم، وأصبح  لا يحتوي على أية أعمال فنية تاريخية ودينية وقوميه، كما كانت من قبل،  ايضا المسرح تراجع حاليا بشكل مخيف، فأصبح لا ينتُج إلا عملاً واحدًا أو اثنين فقط في العام، علي عكس قديما كان ينتج أكثر من عشرات الأدوار، ويرجع ذلك إلي ضعف الميزانية حاليًا للمسرح، فميزانيته لا تتعدي عمل أكثر من مسرحية أواثنين في السنة.

ما رأيك في فكرة مسرح مصر؟

مع احترامي لمجهود الفنان اشرف عبد الباقي، إلا أن مسرح مصر لا يُعتبر مسرح بمعناه الصحيح. فالمسرح لابُد عليه أن يُقدم محتوي مفيد، ويناقش موضوعات يهتم بها الجمهور، لكن ما يُقدمه "مسرح مصر" يعتمد الفريق فيه على الفكاهة والافيهات والارتجال. فكل ممثل يرتجل معتمدا علي قدرته في الضحك والهزار لا غير ذلك.

وما قولك عن فيلم الممرّ؟

فيلم الممر محتوى فني عظيم، يعمل علي تعزيز الوطنية لدي المصريين: "الفيلم ذو محتوي رائع وانا مبسوطة بيه جدا وتفرجت عليه.. حقيقي عمل مشرف ومبهر وبداية جيدة للسينما بعد خيّبتها فترة كبيرة عن تقديم فيلم بهذا المستوي العالي؛ واتمني كل سنة يكون فيه فيلم في السينما  زي فيلم الممر".

حدثينا عن أعمالك الفنية السابقة وأيهما أقرب إلى قلبك.

من أحب الأعمال السابقة التي أُفضلها "مسلسل عصفورة النار ، ليلة القبض على فاطمة ، انا وانتي وبابا في المشمش"، وعن قيامها بدور أم الفنان محمد رمضان في مسلسل الأسطورة، كشفت فردوس أن الدور كان مهم وأنه أعجبها كثيرا، وأنها قدمت من خلال هذا الدور رسائل مهمة، واكتسبت حب الشباب.

ما هو سبب غيابك بعد تقديم مسلسل "الأسطورة" ؟

للأسف الأدوار التي تم عرضها لم تكُن في المتناول، وليست من قيمتي كفنانة، فانا أُريد دور مؤثر اتذكره بعد ذلك وافتخر به.

وتري عبد الحميد أن الممثلة الشابة اسماء ابو اليزيد، تُشبهها كثيرا سواء في سمارها وهي صغيرة أو انتقاءها للأدوار التي تقوم بها، حيث  لقبتها " بالقنبلة المنتظرة "، حيث ستحقق مجالا كبيرا في الفن ويُذكر اسمها في المستقبل.

وفي نهاية حديثها قالت الفنانة  فردوس عبد الحميد، إنها لم تُحقق أحلامها حتي الآن في مجال الفن، فهي تريد الافضل وتقديم محتوى قوي يليق بعقل المشاهد، موضحة أنها لم تكتفِ بعملها حتي الان فهي تعشق الفن والتمثيل وستقدم المزيد خلال الفترة المقبلة.

 


اضف تعليقك

لأعلى