" السيدات السوريّات".. اندماج وقصص نجاح في مصر | الصباح
هاشتاج "ناقصنا ايه عشان نتجوز" يتصدر قائمة الأكثر تداول على "تويتر"     elsaba7     بطل من الشرطة يروي قصة إصابته خلال العملية الشاملة سيناء 2018     elsaba7     بالفيديو.. ابن الشهيد جمال مهني: التحقت أنا وأخي بكلية الشرطة لإكمال مسيرة والدنا     elsaba7     شاهد.. علي السيد: خريجو الشرطة مستعدون للتضحية بأرواحهم في أي وقت     elsaba7     وزير الثقافة ورئيس الأوبرا يطلقان فعاليات مهرجان روماني الإسكندرية     elsaba7     شاهد.. تعرف على مخططات ستاد "توت" بعد نهاية مباريات كأس الأمم الأفريقية     elsaba7     وزير الثقافة ورئيس الاوبرا يطلقان فعاليات مهرجان رومانى الاسكندرية     elsaba7     بالفيديو.. دراسة تحذر من تزايد خطر الوفاة بسبب هشاشة العظام     elsaba7     الكينج يكشف الستار عن أغنيته الجديدة على "انستجرام"     elsaba7     مصطفى مدبولى يهنئ الرئيس السيسي بذكرى ثورة يوليو المجيدة     elsaba7     الإسكان تمد فترة التسجيل وسداد مقدمات حجز 538 وحدة فاخرة بالعاصمة الإدارية     elsaba7     هنية: "الحكومتين الأمريكية والإسرائيلية هن الأكثر تطرفًا في سياستهما على فلسطين تاريخيًا     elsaba7    

" السيدات السوريّات".. اندماج وقصص نجاح في مصر

صورة ارشيفية

صورة ارشيفية

استضاف الإعلامي عمرو عبد الحميد، ثلاثة من سيدات سوريا في مصر، في فقرة بعنوان " السوريات في مصر .. اندماج وقصص نجاح"، وذلك خلال تقديمه برنامج "رأي عام"، الذي يعرض على شاشة "TeN".

حيث ذكرت سمر الجراح، صاحبة مشروع للطبخ، إنها جاءت من سوريا منذ 6 سنوات، على أنها فترة انتقالية لحين الانتهاء الحرب في بلادهم، كما أنها اجتمعت مع المصريين واندمجت معهم بشكل كبير خاصة  أن الحرب في سوريا تزاد نوعا ما.

وأشارت الجراح، إلى أن سفرها إلى مصر كان سهل للغاية ، حيث لم تحتاج سوى تذاكر طيران فقط، ولم تحتاج إلى فيزا أو أوراق معقدة، موضحة أنها أول ما جاءت إلى مصر سكنت في منطقة المعادي، ومستمرة في سكنها الأول حتى الآن حيث إن أولادها التحقوا بالمدارس هنا، "أنا عن نفسي مش بحس بأي غربة".

بينما قالت ميساء الشماع، صاحبة مؤسسة أهل الشام، إنها أتت إلى مصر في عام 2012، أملًا في استقرار الأوضاع في سوريا والعودة مرة أخرى، ولكن ظروف الحرب تطورت هناك، ولم تكن المرة الأولى التي تأتي فيها إلى مصر، حيث إنها كانت سيدة أعمال وتأتي إلى مصر مرتين كل عام، وأول ما سكنت كانت في منطقة "عابدين".

وأضافت "الشماع"،  أنه استمرارًا للأوضاع المؤسفة في سوريا عملت على تجميع أهالي سوريا في مصر، ومركزهم الرئيسي في مدينة 6 أكتوبر، حيث تحولت هذه المدينة إلى مدينة سورية والبعض يطلق عليها "دمشق الصغرى"، نظرًا لزيادة عدد سكان سوريا هناك.

وأشارت إلى أنها عكفت على تدريب السيدات السوريات على بعض المهارات مثل الطبخ أو الأعمال اليدوية، كون بعض السيدات فاقدين الأهل والأسرة، وكانت تعطي لكل سيدة 1500 جنية مصري نظيرًا لعملهم، كما تقدم لهم إعانات من خلال مؤسستها.

فيما قالت "أنيسة محمد"، ناشطة وقائدة في مساعدة السيدات السوريات، إنها جاءت إلى مصر في 2012 عن طريق الصدفة حيث إن والدها يعمل في السعودية وأرسل لأسرتها تأشيرات للسفر اليه ولكن هذه التأشيرات وصلت إلى مصر عن طريق الخطأ، ويجب على استلامها أن تحضر في مصر.

وتابعت :" جينا مصر قولنا نقضي اسبوع بس قالولنا عشان تستلموا التأشيرات يجب أن تكونوا فيه إقامة كاملة في مصر ، ومعرفناش ناخد التأشيرات واستمرينا في مصر".


اضف تعليقك

لأعلى