" السيدات السوريّات".. اندماج وقصص نجاح في مصر | الصباح
أهالى سامول يكرمون وكيل صحة الغربية     elsaba7     "المصرى للدرسات الإستراتيجية" عن صفقة القرن : نريد حلا بعيدا عن المناورات والمزايدات السياسية     elsaba7     خلال ال ٢٧ ساعة المقبلة.. استقرار في حالة الجو والعظمى بالقاهرة 19درجة     elsaba7     أوبر تقرر ضم التاكسي الأبيض إلى قائمتها     elsaba7     بوسي ترد على قرار حبسها بصورة مثيرة     elsaba7     غزة ترد على "صفقة القرن" بالأعلام السوداء والإضراب الشامل     elsaba7     انطلاق اجتماع الحكومة الأسبوعي لمناقشة عدد من الملفات     elsaba7     وزير الإسكان يقرر مد فترة التحويل للحاجزين بـ‬‪"‬‫الإسكان الاجتماعى لـ1 مارس     elsaba7     أسعار العملات الأجنبية تتراجع في البنوك.. تعرف على التفاصيل     elsaba7     بعنوان "الفنون أسرع وسيلة لتلاقى الشعوب".. ريتا بدر الدين تُكرم السفير فخرى عثمان و الشاعر شوقى حجاب (صور)     elsaba7     خالد أبو بكر تعليقاً على خطة ترامب للسلام: "عاوز أقرأ الفاتحة على روح السادات"     elsaba7     متحدث مجلس الوزراء لـ"خالد أبو بكر": 350 مواطن مصرى بمقاطعة ووهان الصينية     elsaba7    

" السيدات السوريّات".. اندماج وقصص نجاح في مصر

صورة ارشيفية

صورة ارشيفية

استضاف الإعلامي عمرو عبد الحميد، ثلاثة من سيدات سوريا في مصر، في فقرة بعنوان " السوريات في مصر .. اندماج وقصص نجاح"، وذلك خلال تقديمه برنامج "رأي عام"، الذي يعرض على شاشة "TeN".

حيث ذكرت سمر الجراح، صاحبة مشروع للطبخ، إنها جاءت من سوريا منذ 6 سنوات، على أنها فترة انتقالية لحين الانتهاء الحرب في بلادهم، كما أنها اجتمعت مع المصريين واندمجت معهم بشكل كبير خاصة  أن الحرب في سوريا تزاد نوعا ما.

وأشارت الجراح، إلى أن سفرها إلى مصر كان سهل للغاية ، حيث لم تحتاج سوى تذاكر طيران فقط، ولم تحتاج إلى فيزا أو أوراق معقدة، موضحة أنها أول ما جاءت إلى مصر سكنت في منطقة المعادي، ومستمرة في سكنها الأول حتى الآن حيث إن أولادها التحقوا بالمدارس هنا، "أنا عن نفسي مش بحس بأي غربة".

بينما قالت ميساء الشماع، صاحبة مؤسسة أهل الشام، إنها أتت إلى مصر في عام 2012، أملًا في استقرار الأوضاع في سوريا والعودة مرة أخرى، ولكن ظروف الحرب تطورت هناك، ولم تكن المرة الأولى التي تأتي فيها إلى مصر، حيث إنها كانت سيدة أعمال وتأتي إلى مصر مرتين كل عام، وأول ما سكنت كانت في منطقة "عابدين".

وأضافت "الشماع"،  أنه استمرارًا للأوضاع المؤسفة في سوريا عملت على تجميع أهالي سوريا في مصر، ومركزهم الرئيسي في مدينة 6 أكتوبر، حيث تحولت هذه المدينة إلى مدينة سورية والبعض يطلق عليها "دمشق الصغرى"، نظرًا لزيادة عدد سكان سوريا هناك.

وأشارت إلى أنها عكفت على تدريب السيدات السوريات على بعض المهارات مثل الطبخ أو الأعمال اليدوية، كون بعض السيدات فاقدين الأهل والأسرة، وكانت تعطي لكل سيدة 1500 جنية مصري نظيرًا لعملهم، كما تقدم لهم إعانات من خلال مؤسستها.

فيما قالت "أنيسة محمد"، ناشطة وقائدة في مساعدة السيدات السوريات، إنها جاءت إلى مصر في 2012 عن طريق الصدفة حيث إن والدها يعمل في السعودية وأرسل لأسرتها تأشيرات للسفر اليه ولكن هذه التأشيرات وصلت إلى مصر عن طريق الخطأ، ويجب على استلامها أن تحضر في مصر.

وتابعت :" جينا مصر قولنا نقضي اسبوع بس قالولنا عشان تستلموا التأشيرات يجب أن تكونوا فيه إقامة كاملة في مصر ، ومعرفناش ناخد التأشيرات واستمرينا في مصر".


اضف تعليقك

لأعلى