بعد التشغيل التجريبى لها فى بورسعيد.. «الصحة » تستعين بالمستشفيات الخاصة لإنقاذ منظومة التأمين الصحى | الصباح
"لا عنصرية ولا تنمر".. محمد الباز يكشف حقيقة الفيديو المتداول لسخرية شابين من سوداني الجنسية     elsaba7     شيخ الأزهر: قيمة التسامح أهم الرسائل التي جاء بها الدين الإسلامي     elsaba7     تعليق خالد الجندى على الأعمال السحرية فى المقابر (فيديو)     elsaba7     خالد الجندى: من يؤمن بوجود السحر الان عليه بمراجعة عقيدته وعقله (فيديو)     elsaba7     البدري يعفي الأساسيين في المنتخب من استكمال مران السبت قبل مواجهة جزر القمر     elsaba7     غدًا.. إفتتاح بطولة العالم لرفع الأثقال للمكفوفين في الهرم     elsaba7     وزير الشباب والرياضة ومحافظ الدقهلية يشهدان افتتاح فعاليات مؤتمر شباب الدقهلية الأول     elsaba7     80 فتاة تشارك في الأولمبياد الإفريقية بأسوان     elsaba7     الأمم الإفريقية تحت 23 سنة.. غانا تبدأ الاستعداد لمواجهة كوت ديفوار بمران قوي في السكة الحديد     elsaba7     محمد فضل يكرم متطوعي كأس الأمم الإفريقية للكبار     elsaba7     "العربي للمسئولية المجتمعية" يشيد باستجابة وزير التعليم العالي لأيقونة تغيير المناهج سما رامي     elsaba7     علاقة غير شرعية وراء مقتل سيدة وإلقاء جثتها فى الطريق العام بالغربية     elsaba7    

بعد التشغيل التجريبى لها فى بورسعيد.. «الصحة » تستعين بالمستشفيات الخاصة لإنقاذ منظومة التأمين الصحى

هالة زايد

هالة زايد

حالة من الدهشة والفرحة رسمت على وجوه ملايين المواطنين فى مدن القناة، وتحديدًا محافظة بورسعيد، وذلك بعد إعلان الحكومة ممثلة فى وزارة الصحة عن إطاق التشغيل التجريبى لقانون التأمين الصحى الجديد، أسوة بكل دول العالم المتقدمة، والتى تعمل على صون كرامة مواطنيها، وبالأخص مرضاها.

فبعد سنوات طويلة من الإعلان عن تطبيق قانون التأمين الصحى الجديد، انطلقت بالفعل الشرارة الأولى لإنقاذ المنظومة الصحية فى مصر، من خال قانون يحفظ لملايين المرضى كرامتهم وماء ووجههم إذا ما تعرضوا لوعكة صحية ينقلون على إثرها إلى المستشفيات من أجل تلقى العلاج، حيث أعلنت وزارة المالية، أن مصر تحاول تطبيق منظومة التأمين الصحى الشامل منذ 20 عامًا، مؤكدة أن المنظومة توفر الحماية المالية والطبية للأسرة المصرية بالكامل، وأن الخزانة العامة للدولة ستتحمل الأعباء المالية نيابة عن الأسر غير القادرة، لافتة إلى اعتماد أسعار الخدمات التى ستقدم للمواطنين، بجانب اعتماد المعايير التى سيتم من خلالها تحديد غير القادرين، واعتماد إجراء ات ونظم سفر المواطنين للعلاج فى الخارج.

وكشف محمود فؤاد رئيس مركز الحق فى الدواء، أن قانون التأمين الصحى الجديد كان حلمًا ينتظره ملايين المواطنين، وقد تم الإعان عن تطبيق هذا القانون منذ عام2007 ، وبعدها ظل حبيس الإدراج لعدة سنوات، وبعدها فتح ملف قانون التأمين الصحى من جديد، إلا أن الغلطة التى اقترفتها الحكومة فى حق قانون التأمين الصحى هى أنها سمحت لعدد من المستشفيات الخاصة بالمشاركة فى قانون التأمين الصحى، وننتظر توضيح من الحكومة بشأن هذا الأمر.

وأضاف «فؤاد « :» منذ ٥٧ يومًا قالت وزيرة الصحة أمام مجلس النواب لا توجد أموال لعمل التأمين وتريد ٣٠ مليار جنيه، ثم اجتمعت مع المنافسين لدورها ليس بهدف وضع قوانين منافسة جديدة لحماية جيوب المرضى المصريين حسب دورها، ولكن لمطالبتهم بالمساعدة فى تنفيذ المنظومة، ومن ٤٤ يومًا كل مستشفى خاص استلم مستشفى عام، وهنا نتساءل: ما هى شروط التعاقد؟ وأين النماذج السابقة التى دفعت الحكومة للتعاقد مع هذه المستشفيات؟ ومع بداية تطبيق قانون التأمين الصحى الجديد تم وضع لافتات المستشفيات وعليها أسماء المستشفيات الخاصة فى سابقة لم تحدث من قبل، وسيأتى يوم يقال فيه إن الحكومة استعانت بالقطاع الخاص لتشغيل قانون يخص ١٠٠ مليون نسمة، وهذه شهادة وفاة رسمية حررتها الحكومة للكوادر بوزارة الصحة والجامعات المصرية .»

وتساءل: «أين العقد الموقع بين الشركات الخاصة ووزارة الصحة لماذا لم يخرج حتى الآن؟ خاصة أن الممتلكات العامة هى حق للشعب وتناقش وتعرض من خال مجلس الشعب، وهل هذا معناه بداية لخصخصة الصحة فى مصر؟، كما أن أهالى بورسعيد يرددون عبارة أن المستشفيات اتباعت، وأن الشركات التى وقع عليها الاختيار ليس لديها تجارب فى تطوير المستشفيات


اضف تعليقك

لأعلى